رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 مساءً | الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م | 15 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بوتين إلى الخليج.. اقتصاد ومآرب أخرى

بوتين إلى الخليج.. اقتصاد ومآرب أخرى

العرب والعالم

بوتين ومحمد بن سلمان

بوتين إلى الخليج.. اقتصاد ومآرب أخرى

معتز بالله محمد 13 أكتوبر 2019 23:00

يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى السعودية، غدا الإثنين، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ 12 عاماً، في إطار جولة لـ "القيصر" تشمل أيضا دولة الإمارات.

 

جولة بوتين الخليجية، ورغم أنها سترتكز بحسب ما أعلن على الجوانب الاقتصادية، إلا أنها تأتي وسط عديد من الأزمات تشهدها المنطقة، في مقدمتها الصراع مع الإيران والحرب في اليمن.

 

 والأهم أن زيارة بوتين تأتي وسط إحباط سعودي من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يواصل استنزاف أموال الرياض والخليج، مقابل أمن لم ينجح في توفيره مع استمرار الهجمات التي تستهدف المملكة والتي كان آخرها الهجوم على منشأتي أرامكو النفطيتين في بقيق وخريص منتصف الشهر الماضي.

 

وتعول موسكو بشدة على تعزيز الشراكة مع الرياض، وهو ما يتجلى في برنامج زيارة بوتين، والتي تشمل توقيع العديد من الاتفاقات الاقتصادية بين البلدين.

 

ومن المقرر أن توقع موسكو مع الرياض 30 وثيقة من بينها 10 عقود كبرى تزيد قيمتها الإجمالية على ملياري دولار، تتركز في خدمات حقول النفط والمصافي والنقل الجوي والبحري، وكذلك الخدمات اللوجستية للسكك الحديدية، وقطاع تكنولوجيا المعلومات.

 

ومنذ زيارة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى موسكو في 2017 شهدت العلاقات بين البلدين تطوراً كبيراً وخاصة في مجال الاستثمارات.

 

وتعد السعودية وروسيا البلدين الأكثر تأثيرا في أسواق النفط، انطلاقاً من تربعهما على رأس قائمة المنتجين عالمياً (خمس الإنتاج العالمي)، وهو ما تجلى في الدول الذي لعبته البلدان في اتفاق أوبك لخفض الإنتاج أواخر 2016 والذي خصص لإعادة التوازن إلى أسواق النفط التي كانت تعاني وقتها من تخمة في المعروض وهبوط حاد في مستويات الأسعار.

 

 

وفي وقت يدرك فيه العرب والخليجيون على وجه الخصوص أن واشنطن لم تعد الحليف الذي يمكن الاعتماد عليه بشكل كامل، رغم حصولها على أتعابها منهم مقدماً، يحرص "القيصر" على مغازلة الخليج، مستغلاً علاقاته بإيران وما يمكن أن تحققه الوساطة الروسية في أكثر الملفات التي تشغل الخليج.

 

وفي وقت سابق اليوم الأحد، تطرق بوتين في لقاء مع قناة العربية السعودية إلى التوتر بين الدول في الشرق الأوسط، مؤكداً أن بإمكان بلاده لعب دور رئيسي، لأن لها علاقة طيبة بإيران والعالم العربي، مشيرا إلى أنه من الممكن مناقشة برنامج إيران الصاروخي الذي يجب التعامل معه بمعزل عن برنامجها النووي.

 

وخلال زيارته للرياض، سيلتقي بوتين مع الملك السعودي وولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتوقيع عدد من الاتفاقيات، إضافة إلى التطرق "للتعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والزراعة والصناعة والتعاون العسكري".

 

ومن المقرر أن يصل الرئيس الروسي إلى الإمارات، الثلاثاء، بعد انتهاء زيارته للسعودية والتي تستغرق يوماً واحداً.

 

 وألقى بوتين بالضوء على التعاون مع أبوظبي قائلاً في المقابلة ذاتها "نعمل مع الصندوق السيادي لدولة الإمارات، حيث تبلغ القاعدة المشتركة نحو 7 مليارات دولار تم استثمار مليارين منها في بعض المشاريع ويجري عمل حثيث على مشاريع أخرى".

 

وأكد الرئيس الروسي أن "الإمارات العربية المتحدة تسهم بدور مهم في حل أزمات المنطقة، وتلعب من دون أي مبالغة دورا يعزز الاستقرار".

 

وأضاف "لن أكشف سرا كبيرا إذا قلت إننا على اتصال دائم مع قيادة دولة الإمارات، بل ونشأت لدينا تقاليد وممارسات معينة. فلدينا إمكانية ضبط ساعة نشاطنا على توقيت واحد في اتجاهات وقضايا مختلفة ونقوم بذلك لما له فائدة كبيرة للمنطقة بأسرها".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان