رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 مساءً | الأحد 17 نوفمبر 2019 م | 19 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد 5 أيام من عملية نبع السلام.. ما حقيقة فرض أوروبا عقوبات ضد تركيا؟

بعد 5 أيام من عملية نبع السلام.. ما حقيقة فرض أوروبا عقوبات ضد تركيا؟

العرب والعالم

الجيش التركي

بعد 5 أيام من عملية نبع السلام.. ما حقيقة فرض أوروبا عقوبات ضد تركيا؟

أيمن الأمين 13 أكتوبر 2019 10:44

بعد 5 أيام من القتال المتبادل بين الجيش التركي وبعض الفصائل السورية الموالية له، ضد الجماعات الكردية المسلحة، احتجّ آلاف الأكراد في أوروبا ضدّ الهجوم العسكري التركي على سوريا، ممّا دفع ألمانيا وفرنسا و هولندا اليوم إلى إعلان قراراهم بوقف تصدير السلاح إلى تركيا و لا سيّما الأسلحة التي يُمكن أن تُستخدم في الحرب التركية. كما طلبت فرنسا عقد اجتماع سريع للتحالف ضد تنظيم داعش.

 

من جهة أخرى، أكدّ رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس خلال مكالمة هاتفية بينهما، أنّ بريطانيا يساورها قلق عميق تجاه العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، وحثّه على إنهاء الهجوم والدخول في حوار.

 

يُشار إلى أنّ العديد من الأمريكيين تظاهروا أمام البيت الأبيض مُطالبين حكومتهم بإنقاذ الأكراد، كما شدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على موقفه حيال الحرب التركية على سوريا، مؤكدّاً أن بلاده ستتخّذ الإجراءات اللازمة بحقّ الدولة التركية.

 

 

في الغضون، أعلنت تركيا قبل أيام، أنها ستلجأ للمعاملة بالمثل ردا على تهديدات أمريكية وأوروبية بفرض عقوبات، وأكد الرئيس رجب طيب أردوغان أنه لن يوقف العملية العسكرية "نبع السلام" بشمال شرق سوريا، في وقت تسعى دول أوروبية لفرض حظر على مبيعات الأسلحة لأنقرة تعاطفا مع المليشيات الكردية السورية.

 

وردا على تصريح وزارة الخزانة الأمريكية بأنها تستعد لفرض عقوبات على أنقرة، قال الناطق باسم الخارجية التركية حامي أقصوي إنه تم إبلاغ الإدارة الأمريكية بجميع مستوياتها ببدء عملية "نبع السلام" العسكرية، وإن الخارجية التركية أعلنت للمجتمع الدولي بكل وضوح عن هدف هذه العملية والمساحة التي ستشملها.

 

وأضاف: "تركيا تحارب تنظيمات إرهابية تشكل تهديداً على أمنها القومي، وهذا الكفاح سيستمر بحزم، ولا ينبغي لأحد أن يشك في أننا سنرد على أي خطوة تتخذ ضد بلادنا في إطار المعاملة بالمثل".

 

 

أما أردوغان فقال في خطاب قبل يومين بإسطنبول: "لن نوقف أبدا تلك الخطوة التي اتخذناها ضد حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية السورية" مؤكدا أن العملية لا تستهدف المدنيين الأكراد "فهم أخوة لنا".

 

وأشار إلى أن تركيا تتلقى تهديدات من كل حدب وصوب تقول أوقفوا هذا التقدم، متهما الغرب بأنه يكيل بمكيالين فيما يتعلق بتصنيف التنظيمات الإرهابية التي تستهدف بلاده.

 

 

يشار إلى أن الجيش التركي بدأ الأربعاء الماضي عملية عسكرية أطلق عليها اسم "نبع السلام"، بهدف منع إقامة "ممر إرهابي" على حدوده الجنوبية، ومساعدة ملايين اللاجئين السوريين المقيمين على الأراضي التركية على العودة إلى تلك المنطقة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان