رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 صباحاً | الأحد 20 أكتوبر 2019 م | 20 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

روايتان متناقضتان.. هل سيطرت تركيا على مدينة رأس العين السورية؟

روايتان متناقضتان.. هل سيطرت تركيا على مدينة رأس العين السورية؟

العرب والعالم

العملية العسكرية التركية في سوريا

روايتان متناقضتان.. هل سيطرت تركيا على مدينة رأس العين السورية؟

أحمد علاء 12 أكتوبر 2019 17:30
أعلن مسؤول أمني تركي كبير، اليوم السبت، سيطرة الفصائل المدعومة من أنقرة على مركز مدينة رأس العين الحدودية، مع دخول عملية نبع السلام العسكرية التي تشنها تركيا ضد الأكراد في شمال سوريا يومها الرابع، وهو ما نفته قوات سوريا الديمقراطية "قسد".
 
وقال المسؤول التركي في تصريحات لوكالة "رويترز": "سيطر الجيش الوطني السوري على المدينة هذا الصباح، عمليات التفتيش جارية في المناطق السكنية".
 
في الوقت نفسه، أكدت وزارة الدفاع التركية في تغريدة على "تويتر" سيطرتها على رأس العين، وقالت: "كجزء من العمليات الناجحة التي تجري في إطار عملية نبع السلام، أصبحت مدينة رأس العين، الواقعة شرق الفرات، تحت السيطرة".
 
في المقابل، نفت قوات سوريا الديمقراطية أن تكون تركيا والفصائل المسلحة المدعومة منها قد سيطرت على رأس العين، وقال مارفان قامشلو، وهو مسؤول إعلامي عسكري لدى "قسد"، إنَّ القوات المدعومة من تركيا دخلت أحد أحياء رأس العين، المنطقة الصناعية، بعد ساعات من القصف التركي الكثيف على المنطقة، الذي دفع لـ"تراجع تكتيكي" من تلك المنطقة.
 
وأضاف: "الآن بدأ هجوم قوات سوريا الديمقراطية، وهناك اشتباكات عنيفة جدًا ومستمرة في المنطقة الصناعية، التي تعتبر القسم الأقرب من رأس العين للحدود التركية".
 
وصعدت القوات التركية قصفها لرأس العين خلال الليل، وشوهدت أعمدة الدخان الكثيفة حول البلدة وسمع إطلاق نار كثيف من داخل رأس العين، كما سمعت طائرات حربية تحلق في سماء المنطقة.
 
في حين كان الوضع في تل أبيض، البلدة الرئيسية المستهدفة الأخرى، أهدأ بقصف متقطع، وتعرضت منطقة تابعة للقوات الأمريكية في كوباني لقصف من مواقع تركية.
 
وفي وقت سابق، قال المقاتلون السوريون المدعومون من تركيا إنّهم قطعوا الطريق الذي يربط بين رأس العين وتل الأبيض واستولوا على 18 قرية منذ بدء العملية، في حين ذكر الموقع الرسمي لقوات سورية الديمقراطية بأنه كان تسللاً للطريق الدولي من قبل القوات المدعومة تركياً، تضمن اعتداء على المدنيين العزل وقتل عدد منهم، قبل تحرك عناصرها والتصدي للهجوم وإبعادهم عن الطريق الدولي، مع تأكيد أن الطريق مفتوح ومؤمن وتحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بالكامل.
 
بدوره، أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات العنيفة على محاور داخل مدينة رأس العين، حيث تمكنت القوات التركية والفصائل الموالية لها من التوغل داخل المدينة بغطاء جوي وبري مكثف، في حين تحاول قوات سوريا الديمقراطية صد الهجمات.
 
وأضاف أنّ الاشتباكات مستمرة بين الطرفين على طريق الحسكة – حلب الدولي، وأفاد بارتفاع عدد المناطق التي سيطرت عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها إلى 23 على الأقل.
 
وبحسب المرصد،ارتفع عدد القتلى في صفوف قوات سوريا الديمقراطية إلى 74 عنصرًا منذ بدء العملية، في حين قتل مقابلهم 49 من مقاتلي الفصائل الموالية لأنقرة و8 جنود أتراك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان