رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 صباحاً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

انفجار الناقلة «سابيتي».. عمل إرهابي أم افتعال إيراني؟

انفجار الناقلة «سابيتي».. عمل إرهابي أم افتعال إيراني؟

العرب والعالم

ناقلة إيران

انفجار الناقلة «سابيتي».. عمل إرهابي أم افتعال إيراني؟

أحمد علاء 11 أكتوبر 2019 19:20
على بعد نحو 90 كيلو مترًا عن ميناء جدة السعودي، وقع انفجارٌ في ناقلة إيرانية، أسفر عن اندلاع حريق على متنها.
 
وكالة "إسنا" الإيرانية قالت إنَّ الانفجار وقع في الناقلة المملوكة للشركة الوطنية الإيرانية للنفط، وسبَّب أضرارًا بالغة وتسربًا نفطيًّا في البحر الأحمر، وقد أدّى إلى تلف اثنين من صهاريج النفط الرئيسية في الناقلة.
 
وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن طاقم الناقلة "سابيتي" سيطر على الحريق الذي نشب فيها إثر هجوم، ولا توجد إصابات بين أفراد الطاقم، فيما قالت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط إن صاروخين استهدفا الناقلة عند الساعة 5:00 و5:20 فجر اليوم الجمعة وتسببا في الانفجار.
 
ونفت الشركة المالكة لناقلة النفط الإيرانية نشوب حريق على متنها، مؤكدة أن أفراد طاقمها بخير وأن تسرب النفط توقف.
 
 
وزارة الخارجية الإيرانية أصدرت بيانًا بشأن الحادثة، قالت فيه: "وفقًا للتحقيقات الجارية من قبل الشركة الوطنية لناقلات النفط، فقد استهدفت هذه الناقلة مرتين وبفاصل نحو ساعتين بالقرب من منطقة عبورها في البحر الأحمر؛ مما أدى إلى الأضرار فيها".
 
وصرّح المتحدث باسم الوزارة سيد موسوي بأنّ وضع الناقلة يقع تحت السيطرة، معربًا عن ارتياحه من ان جميع طاقم هذه السفينة بصحة جيدة ولم يصابوا بأي أذى، لكنّه لفت إلى تعرض ناقلات النفط الإيرانية خلال الاشهر الأخيرة الماضية إلى إجراءات مخربة أخرى في البحر الاحمر، وعليه فإن التحقيقات جارية للكشف عن أسباب هذه التصرفات.
 
وأضاف موسوي: "مسؤولية هذا العمل بما في ذلك التلوث البيئي الشديد في المنطقة تقع على الجهات المتورطة في هذا التهور الخطي بعد التلوث الناجم عن تسرب النفط إثر التفجيرين"، متابعًا: "التحقيقات للكشف عن التفاصيل والجهات المتسببة في هذا العمل الخطير متواصلة وسيتم الاعلان عن النتائج لاحقا".
 
 
اقتصاديًّا، قاد الهجوم إلى ارتفاع في أسعار النفط لأكثر من 60 دولارًا للبرميل، حيث أفادت وكالة "بلومبرج" للأنباء بأنَّ أسعار التعاقدات الآجلة للنفط ارتفعت بواقع دولار واحد للبرميل عقب الاعلان عن الانفجار.
 
في المقابل، نفى موقع "تانكر تراكر"، المعني بتعقب ناقلات النفط وحركتها في المياه الدولية، وقوع عملية استهداف للناقلة من الجهة الشرقية للبحر الأحمر، وقال إن المسألة لا تتعدى كونها محاولة لإعطاء دفعة لرفع أسعار النفط، وهو ما تحقق فعلا إذ قفزت أسعار النفط بعد الأنباء عن هجوم على الناقلة بنسبة 2%.
 
وقال الموقع إنَّ صورًا التقطتها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" تبين أنه "لم يشاهد أي دخان أو حريق أو تسرب نفطي، أو حتى عملية إنقاذ للناقلة".
 
 
وفيما تحدثت تقارير إيرانية عن أن الناقلة أخذت في التحرك ببطء نحو الخليج العربي، أكد موقع "تانكر تراكر" العكس تمامًا عندما قال إن الناقلة الإيرانية كانت تسير بسرعة طبيعية.
 
ولخص موقع "تانكر تراكر" الأمر قائلًا: "استنادا إلى كل ما قمنا بجمعه حتى الآن (بما في ذلك لقطة من ناسا في المنطقة بالإضافة إلى بيانات مارين ترافيك إيه آي أس)، لم نر أي دخان أو حريق أو تسريب أو زورق قطر، بل رأينا ناقلة تنطلق إلى عائدة إلى الوطن بسرعة طبيعية.. والأنباء قدمت دفعة صغيرة لأخبار أسعار النفط".
 
وتعليقًا على ذلك، يقول المحلل السياسي السعودي، محمد حسن العماري، متحدثًا عما أسماه "افتعال" إيران لحدث الناقلة سابيتي في البحر الأحمر، إنّ الهدف من ذلك هو استمرار "البلبلة" حول إمدادات النفط من الخليج.
 
وأضاف في تصريحات لقناة "العربية": "إيران حققت بالفعل الهدف من تلك الواقعة، والذي ظهر بشكل فوري في ارتفاع أسعار النفط لحوالي 2.6% بالأسواق العالمية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان