رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 مساءً | الاثنين 14 أكتوبر 2019 م | 14 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فرنسي يقتحم مسجدا بسلاح ويصيب نفسه.. ما القصة؟

فرنسي يقتحم مسجدا بسلاح ويصيب نفسه.. ما القصة؟

العرب والعالم

اقتحام مسجد بفرنسا

فرنسي يقتحم مسجدا بسلاح ويصيب نفسه.. ما القصة؟

أيمن الأمين 22 سبتمبر 2019 11:43

من جديد، عادت الهجمات الإرهابية على المساجد بالدول الغربية، تحديدا في فرنسا، والذي كانت على موعد مع حادثة جديدة، حيث اقتحم رجل، أمس السبت، في المسجد الكبير بمدينة كولمار شرق فرنسا، بسيارته حاملا معه سلاح أبيض وأصاب نفسه.

 

وأعلنت سلطات "الرين العليا" في مقاطعة الألزاس أن رجلا حاول بسيارته أن يقتحم، مدخل المسجد الكبير قبيل الساعة 20.00 (18.00 بتوقيت جرينتش).

 

وجرح الرجل بسلاح أبيض كان يحمله ولم يصب أحدا سواه، والتحقيق جار.

 

 

وتم نقل المعتدي إلى المستشفى كما سيخضع لجراحة، ونقلت وكالة "فرانس برس"، سيعاينه طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن"، معتبرة أن المعلومات الأولية تفيد بأنه يعاني من مشاكل نفسية.

وتجري التحقيقات جول السيارة التي كان يقودها كما تم التأكيد عدم وقوع أية جرحى رغم وجود أشخاص في المسجد حينها.

 

وبعد معاينة السيارة، أعلنت السلطات إنها لم تحتو على متفجرات.

 

يذكر أن بعض المساجد في الدول الغربية تعرضت لهجمات إرهابية كثيرة خلال العام الجاري، لعل أهمها، مذبحة المسجدين في مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند، في نيوزيلندا، والتي تعد واحدة من الانتهاكات والجرائم التي تكال بحق الأقليات المسلمة في تلك البلدان، فتعتبر هيئات حقوقية وإسلامية الهجمات على المساجد مؤشرا على تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في العالم، خاصة مع تنامي تيار اليمين المتطرف والأحزاب الشعبوية.

استهداف مسجدان في في نيوزيلاندا والذي أسرف عن مقتل أكثر من 50 شخصا، سبقه هجمات مماثلة في بلدان غربية أخرى لعل أهمها التي كانت في 28 يناير 2017، حين التهم حريق معظم مسجد في بلدة فيكتوريا قرب مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية، إثر قرارات أصدرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تستهدف المسلمين واللاجئين.

وبعدها بيوم، قُتل ستة أشخاص على الأقل في إطلاق نار على مسجد بمقاطعة كيبيك الكندية.

 

أيضا ومن ضمن الهجمات ضد المسلمين في البلاد الغربية، كانت في لندن، تحديدا في 19 يونيو 2017 بحادث دهس استهدف مصلين قرب مسجد، أسفر عن مقتل شخص وإصابة عشرة أشخاص.

 

وفي 28 سبتمبر 2016 انفجرت عبوة ناسفة في مسجد بمدينة دريسدن الألمانية، وبعدها بشهرين كتب عنصريون متطرفون شعارات معادية للمسلمين على جدران مسجد بمدينة بوردو الفرنسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان