رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

في تونس.. «ثورة صناديق» تحمل أحلام طلاب قيس سعيد لقصر قرطاج

في تونس.. «ثورة صناديق» تحمل أحلام طلاب قيس سعيد لقصر قرطاج

العرب والعالم

قيس سعيد المرشح لرئاسة تونس

في تونس.. «ثورة صناديق» تحمل أحلام طلاب قيس سعيد لقصر قرطاج

إسلام محمد- وكالات 19 سبتمبر 2019 19:50

في كلية العلوم السياسية، ينظر العديد من الطلاب بإعجاب إلى أستاذهم السابق قيس سعيّد، المرشح المستقل الذي تصدّر الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية، معلقين آمالا على أن يحمل لهم التجديد.

 

واستطاع أستاذ القانون الدستوري ان يتأهل للدورة الثانية في انتخابات رئاسية هي الثانية في البلاد منذ ثورة 2011 وحصد الأحد 18,4 % من الأصوات.

 

واظهر استطلاع للرأي قامت به شركة "سيغما كونساي" ان 37 % من الفئة العمرية بين 18-25 عاما صوتت لسعيد الذي قامت حملته الانتخابية على مجموعة من الشباب المتطوعين.

 

وتؤكد غفران البجاوي (20) عاما الطالبة في الكلية نفسها "بالطبع انتخبته.. هو أفضل المرشحين بالاحترام الذي يفرضه وبالأخص صدقه".

 

تعتبر بلقيس أن فوزه كان "ثورة صناديق"، لافتة الى تميزه بالتواضع رغم انها لا ترى انه يتصف بملامح "رجل دولة".

 

وعرف عن الرجل الملقب "روبوكوب" (الرجل الآلي) انه يتكلم العربية الفصحى بطلاقة، وكثيرا ما كان قريبا من طلبته ومن شباب الكلية يصغي لمشاكلهم الخاصة بمظهر يوحي بالاستقامة والجدية المفرطة.

 

وعلى غرار العديد من الشباب التونسيين تغيبت ابتهال كحلة (20 عاما) عن يوم الاقتراع الذي سجل نسبة مشاركة ب49 % بحسب هيئة الانتخابات، ولكنها وأمام مفاجأة سعيّد تؤكد أنها "لن تفوت الدورة الثانية وستنتخب سعيّد".

 

وأثرت المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وتدني الخدمات العامة على التونسيين بشكل واضح وغاب نصف الناخبين تقريبا يوم الأحد الفائت في حين انتخب مشاركون مرشحين يتقدمان على أساس انهما "ضد النظام".

 

وكانت نتائج الدورة الأولى بمثابة "زلزال انتخابي" كشف ان الناخب التونسي غير واثق تماما بخياراته السياسية للمرحلة المقبلة، وفقا لمراقبين.

 

ينافس قيس سعيّد، رجل الاعلام المثير للجدل نبيل القروي والموقوف منذ أواخر أغسطس بتهم تتعلق بتبييض أموال وتهرب ضريبي. وقامت زوجته سلوى السماوي وقادة من حزبه "قلب تونس" بحملته بالوكالة.

 

ويرجح مراقبون ان ترتفع نسب التصويت لصالح سعيّد في الدورة الرئاسية الثانية المرتقبة في أكتوبر.

 

وأطلقت مجموعة من الشباب المناصرين للأستاذ الجامعي حملة مقاطعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتلفزيون "الحوار التونسي" معتبرين أن القناة تهاجم مرشحهم.

 

وتقول موظفة فضلت عدم الكشف عن هويتها "يشنون حملة لمهاجمة الرجل ويتهمونه بأنه سلفي وهذا غير صحيح".

 

وفقدت الصفحة الرسمية للقناة على فيسبوك كثيرا من المشتركين فيها في يوم واحد، قدرت وسائل إعلام محلية عددهم بنحو مليون.

 

وكتب مدير القناة سامي الفهري رسالة نشرت على صفحة "الحوار التونسي"، قال فيها "جزيل الشكر لفريق مواقع التواصل الاجتماعي لقيس سعيّد...لقد حطمتمونا، أنتم حقا أقوياء".

 

في المقابل يرى مؤنس بكارة الذي كان طالبا عند سعيّد "ستزيد هذه الهجمات من حظوظه في الدورة الثانية، سيكون رئيس تونس وأنا فخور بذلك".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان