رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

تهديدات نوعية وتباهي بالعملية.. ماذا يفعل الحوثيون بعد «هجوم أرامكو»؟

تهديدات نوعية وتباهي بالعملية.. ماذا يفعل الحوثيون بعد «هجوم أرامكو»؟

أحمد علاء 18 سبتمبر 2019 20:35
توعدت مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن، بشن مزيد من الهجمات على السعودية، واستهداف منشآت حيوية بالإمارات حال استمرار هجمات "التحالف العربي".
 
وجدّدت المليشيات، خلال مؤتمر صحفي للناطق باسم قواتها يحيى سريع، تبنيها لعملية استهداف شركة "أرامكو" السعودية، قبل أن تستعرض الأسلحة المستخدمة في الهجوم.
 
وقال سريع، خلال المؤتمر، إنَّ قصف الموقعين النفطيين "بقيق" و"خريص"، تم بواسطة عدة أنواع من الطائرات المسيرة، بينها طائرات يكشف عنها للمرة الأولى.
 
وأضاف أنّ الطائرات، التي نفذت الهجوم تعمل بمحركات نفاثة وعادية، وانطلقت من ثلاث نقاط أساسية، بحسب المدى والمسار، ومن جهات مختلفة، بحسب مكان الهدف، موضحًا أنّ بينها طائرات من نوع قاصف من الجيل الثالث، وطائرات صماد 3، والتي يبلغ مداها ما بين 1500- 1700 كيلو متر.
 
وأشار إلى أنّ الطائرات لها رؤوس انشطارية تحمل أربع قنابل دقيقة في الإصابة، وتستطيع التخفي والمناورة وإصابة الهدف من عدة زوايا، وأوضح أنّ طائرات أخرى شاركت في العملية للتمويه، واعتبر ذلك يعكس مستوى التخطيط والتنفيذ الذي وصلت إليه الجماعة.
 
وعرض "سريع"، خلال المؤتمر، صورًا قال إنّه تمّ التقاطها قبل العملية عبر طائرات استطلاعية.
 
وأطلق المتحدث باسم الحوثيين على استهداف موقعي "أرامكو" السعودية اسم "عملية توازن الردع الثانية"، وأشار إلى أنه سبقها رصد استخباراتي دقيق، والحصول على صور من داخل المواقع المستهدفة.
 
واتهم سريع، الولايات المتحدة بنشر صور مفبركة لما بعد العملية في إطار محاولات التقليل من شأنها، وقال إنّ الدمار أكبر بكثير مما تم الاعتراف به، وتوعد بهجمات أخرى ضد السعودية والإمارات "ورد الصاع صاعين"، مهددًا بحرق المزيد من المنشآت والأهداف الحيوية إذا استمر ما وصفه بـ"العدوان".
 
وقال المتحدث إنّ لدى جماعته بنكًا يتضمن عشرات الأهداف في العاصمة الإمارتية أبوظبي وإمارة دبي، سيتم استهدافها.
 
وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت السعودية، أن لديها أدلة على تورط إيران في الهجوم على منشأتين تابعتين لشركة "أرامكو" شرقي المملكة.
 
وصرّح الناطق باسم وزارة الدفاع العقيد تركي المالكي، بأنّ "مسيرات (طائرات بدون طيار) إيرانية الصنع من طراز "دلتا-ونج"، شاركت في الهجوم على أرامكو، موضحًا أنّ جاء من الشمال للجنوب وبالتأكيد كان مدعومًا من إيران.
 
وأضاف: "إيران تقف وراء هجمات على المدنيين في السعودية عبر وكلائها في اليمن (...) والهجوم على منشأتي أرامكو في بقيق وخريص، هو امتداد لهجمات سابقة تقف خلفها"، وكشف أنّه تم استخدام 25 طائرة مسيرة وصاروخ كروز في الهجوم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان