رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

هجمات أرامكو النوعية.. هل أخطأت السعودية في الحرب اليمنية؟

هجمات أرامكو النوعية.. هل أخطأت السعودية في الحرب اليمنية؟

العرب والعالم

قوات سعودية في اليمن

هجمات أرامكو النوعية.. هل أخطأت السعودية في الحرب اليمنية؟

أحمد علاء 17 سبتمبر 2019 21:43
مثَّلت الهجمات الإرهابية التي استهدفت معملين تابعين لشركة أرامكو السعودية، واحدة من بين أهم التطورات التي تعصف بمستقبل المنطقة، على الصعيدين السياسي والعسكري.
 
ففي الوقت الذي لم تعلن فيه المملكة أو التحالف العربي الذي تقوده أنّ المليشيات الحوثية الانقلابية هي التي نفّذت الهجوم على الرغم من تبنيها للعملية، إلا أنّ كل التوقعات والتحليلات العربية والغربية تلمّح صراحةً إلى تورط إيران، التي تعتبر خط الدعم الأول للحوثيين.
 
وبينما يُنتظر التعرُّف على أي إجراءات ستُقدِم المملكة على اتخاذها في الفترة المقبلة للرد على هذا الهجوم "النوعي"، فقد صدرت العديد من الدعوات الدولية لاتخاذ رد قوي وسريع وحاسم والأهم من ذلك "موحد"، ليكون رادعاً لأي محاولة لتكرار مثل هذه الهجمات.
 
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد لمّح أمس الاثنين، إلى إمكانية الرد العسكري على إيران بعد الهجمات.
 
وقال عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "الإدارة الأمريكية تعرف من كان وراء الهجوم على مرافق النفط السعودية.. لكننا ننتظر أن تسمع من السعوديين نتائج التحقيق قبل المضي قدما في أي خطوة قد تتخذ"، مبديًّا في الوقت نفسه استعداده لدعم أمن السعودية.
 
وأضاف: "نحن على أهبة الاستعداد للرد"، من دون تحديد طبيعة الرد. 
 
وتعد هذه المرة الأولى التي يلمح فيها ترامب إلى "رد عسكري" أمريكي محتمل على الهجمات ضد منشآت شركة أرامكو السعودية.
 
في معرض حديثه لـ"مصر العربية"، يرى المحلل السياسي اليمني والباحث في الشؤون الاستراتيجية وإدارة الأزمات الدكتور عمر الشرعبي أنّ الهجوم على معملي أرامكو يحمل بصمة حوثية واضحة.
 
يقول الشرعبي: "الضربات والهجمات الصاروخية البالستية وغيرها من الضربات الجوية على السعودية التي أعلنتها جماعة الحوثي سابقاً تؤكّد أنّها تُطوِّر منظوماتها الصاروخية بشكل سريع لضرب الأهداف السعودية بشكل عام وهذا ما حدث فعلياً".
 
وأضاف: "الضربة الأخيرة على معملي شركة أرامكو النفطية أعلنت جماعة الحوثي المسؤولية عنها، كما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنّها ضربات ذات طابع إيراني، وبالتالي من خلال مفاهيم علم الحروب يمكن القول إنّ جميع السيناريوهات قد تكون ممكنة".
 
وتابع: "أعتقد أن هذه الهجمات ذات طابع حوثي وليس إيرانيًّا لأنّ الجيش اليمني كان ولا يزال يمتلك خبرات عسكرية مؤهلة للقيام بتلك المهام القتالية والتطويرية للأسلحة بشكل عام".
 
وأشار إلى أنّ استراتيجية السعودية كانت ولا زالت خاطئة في التعامل مع الأزمة اليمنية بحربها التي دخلت عامها الخامس، ويرى: "ما يحدث على الأرض يؤكد أنّ هناك ارتجالية وعشوائية في القيادة العامة للتحالف العربي والحرب إجمالاً".
 
ويوضح: "هذا من أسباب ظهور الأزمات ومنها الأزمة العسكرية اليمنية والأزمة الاقتصادية والأزمة الإنسانية، ونلحظ أنّ أغلب المحليين والخبراء العسكريين والسياسيين يحاولون فقط الدعم المعنوي للمملكة والتحالف فقط وهذا جزء مهم لأنّ أغلب الحروب تأخذ طابعاً إعلامياً وسياسياً أكبر من المواجهات الميدانية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان