رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد توقف 5% من النفط العالمي.. العالم ينتظر تأشيرة ترامب للرد على «هجوم أرامكو»

بعد توقف 5% من النفط العالمي.. العالم ينتظر تأشيرة ترامب للرد على «هجوم أرامكو»

العرب والعالم

هجوم أرامكو

بعد توقف 5% من النفط العالمي.. العالم ينتظر تأشيرة ترامب للرد على «هجوم أرامكو»

سارة نور 16 سبتمبر 2019 23:12

بينما قفزت أسعار النفط العالمية إلى أعلى معدلاتها بعد هجوم استهدف منشأتين نفطيتين سعوديتين، ما أدى إلى خفض امدادات النفط في العالم بنسبة 5 %، يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن بلاده لا تريد حربا مع إيران لكنها أكثر استعدادا للحرب من أي دولة أخرى. 

 

وتعرضت السعودية لهجوم، السبت الماضي، استهدف منشأتي نفط في بقيق وخريص، فيما  أعلن الحوثيون اليمنيون مسؤوليتهم عن الهجوم، إذ قالوا إن سلاح الجو المسير التابع لهم شن عملية هجومية واسعة بعشر طائرات مسيرة في المنطقة الشرقية بالسعودية.

 

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع على حسابه في تويتر إن "معامل معالجة النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية لا تزال في مرماها، وقد يتم استهدافها في أي لحظة"، بينما حذر الشركات والأجانب من البقاء في معامل عملاق النفط السعودي، مؤكدا قدرة جماعته على ضرب أي مكان في المملكة.

 

وبحسب سي إن إن أكد  مصدر مسؤول بالإدارة الأمريكية إن الهجوك ، على منشآت شركة أرامكو، بدأ من داخل إيران، وكان مسؤول آخر قال في وقت سابق إن الهجوم انطلق من إيران أوالعراق، لكن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي نفى استخدام الأراضي العراقية في الهجوم على السعودية.

 

وفي أعقاب الهجوم قال ترامب، عبر حسابه على تويتر، إن"إمدادات النفط السعودية تعرضت لاعتداء. هناك سبب للاعتقاد بأننا نعرف المجرم، ومتأهبون للرد حسب التأكيد، لكننا ننتظر أن نسمع من المملكة عمن يعتقدون أنه سبب هذا الهجوم، وتحت أي شروط سنتحرك".

 

كما أعلن ترامب أنه وجه السلطات الأمريكية بالسحب من مخزون النفط الاستراتيجي إذا لزم الأمر،موضحا :"نتيجة للهجوم على منشأتي النفط السعوديتين، الذي قد يكون له تأثير على أسعار النفط، سمحت بالسحب من مخزون النفط الاستراتيجي إذا لزم الأمر".

 

الاتهامات الأمريكية لإيران لم تصبح سرا، إذ  قال وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو إن طهران مسؤولة عن الهجوم. ورفض بومبيو مزاعم الحوثيين في اليمن أنهم نفذوا الهجوم.

 

غير أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد في تصريحات صحفية أن "توجيه اللوم لإيران سينتهي بكارثة" في اليمن.

 

بينما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن إيران مسئولة عن الهجوم على المنشآت النفطية السعودية، مضيفا، اليوم الإثنين،: (أننا لا نريد حربا مع إيران لكن الولايات المتحدة أكثر استعدادا للحرب من أي دولة أخرى). 

 

بينما  حذرت  روسيا، اليوم الإثنين، من أي "استنتاجات متسرعة، وقال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف:"ندعو جميع البلدان إلى الإحجام عن أي عمل أو استنتاج متسرع من شأنه التسبب بتفاقم الوضع، بل الحفاظ على خط يساهد في التهدئة".

 

وأضاف بيسكوف في تصريحاته للصحفيين:"هذا الحادث هو مسألة مؤسفة ذات عواقب مؤسفة جدا للأسواق العالمية" للنفط، مبديا أمله في أن "تتمكن السعودية من إصلاح الأضرار بأسرع وقت ممكن". 

 

في المقابل، دعت الخارجية السعودية في، بيان لها اليوم الإثنين، المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إدانة من يقف وراء ذلك، والتصدي بوضوح لهذه الأعمال الهمجية التي تمس عصب الاقتصاد العالمي، بحسب البيان.

 

وستدعو المملكة خبراء دوليين ومن الأمم المتحدة للوقوف على الحقائق والمشاركة في التحقيقات، وستتخذ كافة الإجراءات المناسبة في ضوء ما تسفر عنه تلك التحقيقات، بما يكفل أمنها واستقرارها، مؤكدة أنها قادرة على الدفاع عن أراضيها والرد بقوة على تلك الاعتداءات.

 

بينما أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن التهديدات الإيرانية ليست موجهة ضد المملكة فحسب، وإنما تأثيرها يصل إلى الشرق الأوسط والعالم، بحسب وكالة الأنباء السعودية

 

في السياق ذاته، تنتظر المملكة زيارة من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ومسئولين أميركيين آخرين  لبحث الخيارات المتاحة للرد على الهجوم على شركة أرامكو، بينما ذكر المتحدث باسم الكرملين أن المتحدث أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيزور  المملكة في أكتوبر، على أن يعلن تاريخها بشكل محدد قريبا.

 

وعلى الصعيد العربي، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائه مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي ارتباط أمن الخليج بالأمن القومي المصري، وكان الرئيس قال في 2018 إن مصر على استعداد اد للتصدي لأي عدوان في حال تعرض أمن الخليج العربي للخطر أو لتهديد مباشر .

 

لكن شبة سي إن إن الأمريكية نقلت عن مسؤول أمربكب رفض كشف هويته، قوله إن "ما تقرره دول المنطقة، رداً على الهجوم على منشأتي أرامكو، يعتمد إلى حد كبير على رغبة الولايات المتحدة"، على حد تعبيره. 

 

وتسبب الهجوم على منشأتي النفط التابعين لشركة آرامكوا في شرق السعودية في توقف حوالي (50%) من إنتاج الشركة الذي يمثل نحو 5% من إنتاج النفط العالمي، فيما قفزت أسعار النفط إلى أعلى معدلاتها منذ 4 أشهر.

 

ونظرا للدمار الذي شهدته منشآت أرامكو خفضت  الشركة المملوكة للدولة في السعودية، إنتاجها للنفط بنسبة 5.7 مليون برميل يوميا، في الوقت الذي تتأهب فيه لإدارج أسهمها في البورصة بما يمثل أكبر إدراج لشركة في أسواق الأسهم.

 

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، يقول أبيشيك كومار، رئيس المحللين في شركة انترفاكس إنرجي في لندن إن السلطات السعودية تزعم أن الحرائق تحت السيطرة، ولكن هذا لا يعني أنها اخمدتها، الخسائر التي تعرضت لها المنشآت في بقيق وخريص يبدو أنها كبيرة، وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تعود الإمدادات إلى طبيعتها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان