رئيس التحرير: عادل صبري 05:02 مساءً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

المنطقة الآمنة تعود للواجهة من جديد.. تركيا تهاجم أمريكا

المنطقة الآمنة تعود للواجهة من جديد.. تركيا تهاجم أمريكا

العرب والعالم

أردوغان وترامب

المنطقة الآمنة تعود للواجهة من جديد.. تركيا تهاجم أمريكا

أيمن الأمين 10 سبتمبر 2019 12:19

قلل وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الثلاثاء، من جدية الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة بشأن إقامة منطقة آمنة شمالي سوريا على الحدود مع تركيا.

 

وقال جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية جمهورية الجبل الأسود، في أنقرة، إن "الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة تجميلية، وهي تقوم بتعزيز تعاونها مع وحدات حماية الشعب في الوقت التي تخذ فيه تلك الخطوات"، مضيفا أن "الولايات المتحدة لا تتصرف بمعزل عن التنظيم الإرهابي".

 

وقال إن واشنطن عززت في تلك المنطقة من تعاونها مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية، والتي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا.

 

وقال وزير الخارجية التركي: "أعددنا كل تحضيراتنا ونستطيع تطهير المنطقة"، محذرا من أن "أي تنازل من تركيا قد يخلق مخاطر كبيرة".

وفي وقت سابق، انتهت، في أنقرة، المفاوضات التركية الأمريكية حول إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا. ووفقاً لوزارة الدفاع التركية، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق لإنشاء مركز تنسيق للعمليات المشتركة والمنطقة الآمنة المخطط إنشاؤها شمالي سوريا.

 

وتهدد تركيا بشكل متكرر بشنّ عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية، ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، إحدى فصائل قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تصنفها أنقرة ككيان إرهابي، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من هناك. ولاحقا، قررت أنقرة تأجيل العملية العسكرية بعد إعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا.

 

وكانت أنقرة قد اتهمت الإدارة الأمريكية بالمماطلة في تنفيذ ما اتفق عليه حول الوضع في الشمال السوري.

وتريد أنقرة إقامة منطقة آمنة بعمق لا يقل عن 30 كم، فيما اقترحت واشنطن منطقة بعمق ما بين 7 إلى 8 كم لتنفيذ العملية التركية.

 

وجدير بالذكر أنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن إنشاء روسيا وإيران وتركيا، كدول ضامنة للهدنة في سوريا، آلية ثلاثية لمراقبة نظام وقف إطلاق النار في سوريا خلال المحادثات في أستانا في أوائل عام 2017. وفي الجولة الرابعة من المحادثات في أستانا حول التسوية السورية في مايو 2017، وقَعت الأطراف مذكرة حول إقامة أربع مناطق أمنية في سوريا، بما في ذلك وفي محافظة إدلب.

 

وتم منع استخدام أي نوع من الأسلحة، بما في ذلك الطيران. وتقرر أن تتم مراقبة منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب من قبل قوات إيران وروسيا وتركيا، بينما مراقبة المناطق المتبقية كانت من مهمة الشرطة العسكرية الروسية.

وفي المحادثات التي جرت في سبتمبر 2017، تم اعتماد لائحة بشأن مركز تنسيق مشترك بين إيران وروسيا وتركيا، لاستعراض القضايا المتعلقة بالامتثال لوقف العمليات القتالية في مناطق خفض التصعيد.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات عنيفة منذ 9 سنوات، خلفت ورائها آلاف القتلى والجرحى، والتي وصلت بحسب الإحصائيات لقرابة الـ 800 ألف قتيل، وملايين الجرحى والمهجرين.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان