رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

لم تحّدد وجهتها.. طهران: الناقلة «أدريان» باعت نفطها

لم تحّدد وجهتها.. طهران: الناقلة «أدريان» باعت نفطها

العرب والعالم

الناقلة "أدريان داريا 1

لم تحّدد وجهتها.. طهران: الناقلة «أدريان» باعت نفطها

متابعات 08 سبتمبر 2019 19:05
أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، أنَّ الناقلة "أدريان داريا 1" الإيرانية وصلت إلى وجهتها، وتم بيع نفطها.
 
وقال متحدث الخارجية الإيرانية عباس موسوي في تصريحات نقلها التلفزيون المحلي الرسمي، إنّ الناقلة أدريان داريا 1، المفرج عنها من قبل سلطات جبل طارق البريطانية، وصلت إلى وجهتها وباعت ما تحمله من نفط. 
 
وأضاف: "وجهة ناقلة النفط الإيرانية نحن من نحددها، وهي وصلت إلى وجهتها بالفعل، وتم بيع النفط الذي كان على متنها، وهي في البحر حاليًّا"، دون الكشف عن تلك الوجهة، والجهة التي اشترت النفط.
 
وتابع: "الإجراءات القانونية والقضائية حيال الناقلة البريطانية المحتجزة في مراحلها الأخيرة".
 
وأمس السبت، قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها "منزعجة للغاية" جراء التقارير التي تفيد باقتراب "أدريانا داريا 1" من سواحل سوريا.
 
وأضافت الوزارة، عبر بيان، أن "نقض إيران لوعودها بشأن عدم التوجه إلى سوريا يعد بمثابة اتخاذ مسار مفلس أخلاقيا".
 
وفي وقت سابق، كشفت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية للأنباء أنّ صورًا التقطتها أقمار اصطناعية، رصدت "إدريان دريا 1" قرب ميناء طرطوس السوري.
 
وأوضحت أنها حصلت على الصور من وكالة "ماكسار تكنولوجيز" الأمريكية المتخصصة في تكنولوجيا الفضاء.
 
وأضافت أنه تم رصد الناقلة قبالة سوريا، رغم تعهد إيران بعدم الذهاب إليها عندما وافقت سلطات "جبل طارق" على الإفراج عن الناقلة قبل أسابيع.
 
إلا أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، قال تعليقا على تلك الصور: "أي شخص يقول إن (الناقلة) أدريان دريا1، ليست متجهة إلى سوريا، واهم".
 
وكانت "أدريان داريا 1" تحمل 2.1 مليون برميل نفط تبلغ قيمتها نحو 130 مليون دولار.
 
ومنتصف أغسطس الماضي، أفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة، بعد احتجازها في 4 يوليو، للاشتباه في أنها كانت تنقل نفطا إيرانيا إلى سوريا، في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.
 
وأوضحت أنها أفرجت عن الناقلة إثر تلقيها تعهدات خطية من إيران بعدم تفريغ حمولتها في سوريا.
 
وعليه، أدرجت واشنطن الناقلة على قائمة العقوبات، بداعي توفيرها الدعم للحرس الثوري المدرج على لائحة العقوبات الأمريكية. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان