رئيس التحرير: عادل صبري 07:18 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

تنصف «الكنداكات» وتهدف لبناء السلام والاقتصاد.. حكومة حمدوك ترى النور

تنصف «الكنداكات» وتهدف لبناء السلام والاقتصاد.. حكومة حمدوك ترى النور

العرب والعالم

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك

تنصف «الكنداكات» وتهدف لبناء السلام والاقتصاد.. حكومة حمدوك ترى النور

معتز بالله محمد 05 سبتمبر 2019 22:55

رأت أول حكومة سودانية منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل الماضي، النور مساء اليوم الخميس، بإعلان رئيسها عبد الله حمدوك، تشكيلتها الرئيسية المكونة من 18 وزيراً، بينهن 4 نساء.

 

وأعلن حمدوك اليوم الخميس قائمة أعضاء وزراء الفترة الانتقالية بعد التشاور بين المجلس السيادي وقوى الحرية والتغيير ومكونات المشهد السياسي في البلاد.

 

وقال حمدوك في مؤتمر صحفي: "أعلن الآن تشكيل الحكومة (...) اليوم نبدأ مرحلة جديدة من تاريخنا".

 

واعتذر رئيس الوزراء عن التأخير في الإعلان الوزاري قائلا: "مارسنا تمرينا ديمقراطيا، وأجرينا مشاورات واسعة وعميقة اصطحبت معايير مرتبطة بالكفاءة والنوع".

 

وأضاف حمدوك أن أولويات حكومته تتمثل في إيقاف الحرب وبناء السلام المستدام، وتأسيس إصلاح إقتصادي يقوم على الإنتاج وبناء مؤسسات قوية.

 

وأكد أن الحركات المسلحة شركاء في الثورة والفرص مواتية لتحقيق السلام في البلاد‎.

 

وفي هذا الإطار، لفت إلى تشكيل لجنة مصغرة من جانب المجلس السيادي ومجلس الوزراء لوضع إطار عام لمفوضية السلام، مشيراً إلى التزام حكومته بسياسة خارجية تقوم على الاحترام المتبادل وحسن الجوار.

 

وستعمل الحكومة خلال فترة انتقالية مدتها 39 شهراً تعقبها انتخابات وذلك وفق اتفاق لتقاسم السلطة بين الجيش والمعارضة المدنية.


وكان لافتاً في حكومة حمدوك انصافها للكنداكات، فبخلاف تولي امرأة هي أسماء عبد الله وزارة الخارجية للمرة الأولى في تاريخ البلاد، أعلنت ولاء عصام البوشي وزيرة للشباب والرياضة، وانتصار صغيرون في وزارة التعليم العالي، ولينا الشيخ محجوب في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

 

والكنداكة مصطلح سوداني يُشير إلى النساء القويات، وكان يشير قديما إلى ملكات حكمن السودان باقتدار.

 

وأرجئ حمدوك إعلان وزارتين هما البنية التحتية والنقل، والثورة الحيوانية والسمكية، لحين إجراء مزيد من التشاور بشأنهما.

 

وتضمن التشكيل الوزاري تعيين الفريق أول "جمال الدين عمر" وزيرا للدفاع، والفريق شرطة "الطريفي إدريس" وزيرا للداخلية.

 

فيما تم تعيين "إبراهيم البدوي" وزيرا للمالية، و"فيصل محمد صالح" للثقافة والإعلام، و"عيسى عثمان شريف" للزراعة.

 

كما عُين "نصر الدين عبد الباري" وزيرا للعدل، و"أكرم علي التوم" للصحة، و"محمد الأمين التوم" للتربية والتعليم، و"عادل إبراهيم" للطاقة والتعدين، و"ياسر عباس" للري والموارد المائية، و"فيصل محمد صالح" للإعلام.

 

كذلك تم اختيار "مدني عباس مدني" لشغل وزارة التجارة والصناعة، و"يوسف آدم الضي" للحكم الاتحادي، و"عمر منيس" لمجلس الوزراء، و"نصر الدين مفرح" للشئون الدينية والأوقاف.

 

وفي وقت سابق الخميس، اعتمد المجلس السيادي تشكيلة حكومة الفترة الانتقالية، برئاسة حمدوك الذي أدى في 21 أغسطس الماضي، اليمين الدستورية في بداية فترة انتقالية تستمر 39 شهراً، وتنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

 

ويعلق السودانيون آمالاً كبيرة في أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية، الموقع الشهر الماضي، اضطرابات متواصلة في البلد منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 - 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان