رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

الاتفاق النووي| طهران: أوروبا غير ملتزمة.. وموسكو: سياسات واشنطن هدامة

الاتفاق النووي| طهران: أوروبا غير ملتزمة.. وموسكو: سياسات واشنطن هدامة

العرب والعالم

لافروف وجواد ظريف

الاتفاق النووي| طهران: أوروبا غير ملتزمة.. وموسكو: سياسات واشنطن هدامة

متابعات 02 سبتمبر 2019 19:59
قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الاثنين: إنّ الدول الأوروبية غير ملتزمة بالكامل حيال الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى، على خلاف روسيا والصين.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، بعد محادثات جمعتهما في موسكو: "لا معنى لمواصلة الالتزام بالاتفاق من جانب واحد، إذا لم نتمتع بالفوائد التي وعدت بها الأطراف الأوروبية في الاتفاق".
 
وأكد أن بلاده ستزيد من تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015، إذا أخفقت الأطراف الأوروبية الموقعة عليه في حماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأميركية.
 
من جهته، رأى لافروف أنّ نهج واشنطن سيجبر الإيرانيين على خفض التزاماتهم في الاتفاق النووي، قائلاً: "نعتقد أن الوضع المحيط باتفاق إيران النووي نتيجة مباشرة لسياسة واشنطن الهدامة". 
 
وشدّد على أن مبادرات فرنسا بشأن إيران يجب أن تبقى ضمن حدود الاتفاق النووي.
 
ويأتي موقف ظريف من موسكو بُعيد إعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، خلال مؤتمره الصحفي، اليوم الاثنين، أنّ تقاربًا حصل في وجهات النظر حول كثير من النقاط بشأن تنفيذ الاتفاق النووي في مباحثات بلاده مع فرنسا، مؤكدًا في الوقت نفسه أنّ أمام أوروبا الفرصة حتى الجمعة المقبل لتنفيذ تعهداتها قبل أن تقدم إيران على تنفيذ المرحلة الثالثة من خفض التزاماتها النووية بعد انتهاء مهلة الستين يوما الثانية.
 
وأضاف ربيعي: "عدم تنفيذنا المرحلة الثالثة يتوقف على تصرف الطرف الأوروبي.. إذا لم تكن أوروبا قادرة على تنفيذ تعهداتها فليس من المنطقي أن تلتزم بها إيران". 
 
وفي السياق، أوضح أن استراتيجية إيران تجاه الاتفاق النووي "هي التعهد مقابل التعهد"، مشيرًا إلى أنها اتخذت سياسة التقليصات بغية "عودة بقية أطراف الاتفاق إلى التزاماتها"، مؤكدًا أنّ خفض التعهدات "ليس بهدف إجهاض الاتفاق النووي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان