رئيس التحرير: عادل صبري 06:38 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

استهداف عائلات «دواعش» بقنابل صوتية في العراق

استهداف عائلات «دواعش» بقنابل صوتية في العراق

العرب والعالم

عوائل الدواعش

استهداف عائلات «دواعش» بقنابل صوتية في العراق

متابعات 01 سبتمبر 2019 19:05
أعلن مصدر حكومي عراقي، اليوم الأحد، تعرُّض عوائل لعناصر تنظيم "داعش" لهجوم بالقنابل الصوتية لدى وصولهم إلى مخيم جديد في قضاء الشرقاط (280 كيلو مترًا شمالي بغداد).
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن علي دودح قائممقام القضاء قوله إنّ قنبلتين صوتيتين القيتا فجر اليوم على مخيم لعوائل داعش أعيدوا إلى مدينة الشرقاط من مخيمات النازحين في القيارة (50 / كيلو مترًا جنوبي الموصل) بناء على أوامر حكومية".
 
وأضاف أنّ الحادث لم يسفر عن أي أضرار أو إصابات، موضّحًا أنّ 150 عائلةً من عوائل عناصر "داعش" تضم 650 فردًا جميعهم من أبناء قضاء الشرقاط قد وصلوا مساء أمس إلى مخيم جديد في أطراف القضاء في خطوة لإعادة تاهيلهم من جديد في المجتمع.
 
وعبّر عددٌ من ذوي ضحايا داعش من أبناء قضاء الشرقاط عن رفضهم لإعادة إسكان عوائل عناصر داعش في منطقتهم، محملين إياهم مسؤولية انخراط ابنائهم في صفوف عناصر داعش، مطالبين بالثأر لدماء ابنائهم الذين قتلوا غدرا على ايدي عناصر داعش.
 
وقال المواطن خلف حسين من قضاء الشرقاط والذي فقد ابنه أثناء سيطرة داعش على المدينة: "أرفض نهائيًّا عودة عوائل من قتل ابني لأنهم لا أمان لهم ولا يمكن الوثوق بهم"، وطالب بـ"القصاص من قتلة ابنه قبل التفكير في عودة عوائل من وصفهم بالقتلة".
 
لكن المواطن عبدالرحمن عيسى الذي فقد شقيقه قال إنّه مستعدٌ للتسامح مع الجميع من أجل فتح صفحة جديدة وإنهاء الحالة الشاذة التي تسيطر على الوضع شريطة أن تأخذ العدالة مجراها.
 
وأضاف: "هم جميعًا أقرباؤنا وعلينا أن نصفح عمن ضل الطريق من أجل العيش المشترك وإن خسرنا أبناءنا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان