رئيس التحرير: عادل صبري 11:27 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو: إدلب.. السوريون يردون على خروقات النظام وروسيا وتركيا بالتظاهر

فيديو: إدلب.. السوريون يردون على خروقات النظام وروسيا وتركيا بالتظاهر

العرب والعالم

مظاهرات سورية ضد الأسد مجددا

فيديو: إدلب.. السوريون يردون على خروقات النظام وروسيا وتركيا بالتظاهر

محمد عمر 30 أغسطس 2019 21:14

تظاهر عشرات الآلاف في محافظة إدلب السورية، تنديدا بهجمات نظام بشار الأسد وروسيا المتزايدة على المنطقة خلال الأشهر الأخيرة، فضلا عن رفضهم للصمت التركي جراء هذه التجاوزات.

 

فيما يبدو أنّه يوم الغضب السوري تجاه صمت الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان تجاه التقدّم السريع لقوات الجيش السوري في الريف الإدلبي وعموم "المنطقة العازلة"، وسط حديث عن صفقة روسية-تركية، زحف آلاف المواطنين السوريين تجاه معبري باب الهوى الحدودي مع تركيا شمال إدلب على الحدود السورية– التركية عند لواء إسكندرون، ومعبر أطمة شمال إدلب، للتعبير عن رفضهم على الصمت التركي تجاه الخروقات السورية والروسية.

 

خرج المتظاهرون إلى الشوارع عقب صلاة الجمعة، في مدن إدلب وجسر الشغور وسرمدا، وقرية أطمة (شمال)، فضلا عن معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.

 

وحاول بعض المتظاهرين التقدم نحو معبر "جيلوة غوزو" المقابل في الجانب التركي، بذريعة رغبتهم في التوجه إلى أوروبا، لكن جرى إبعادهم عن الحدود.

وقال المتظاهر حسن سليمان: إنهم اضطروا للنزوح من منطقة "قلعة المضيق" بريف حماة، نحو الشريط الحدودي مع تركيا، هربا من القصف البري والجوي المكثف في الأيام الأخيرة.

 

وأضاف أنه جاء مع أسرته إلى باب الهوى، معربا عن محبته للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تقديرا لوقوفه إلى جانب الشعب السوري.

وقال في هذا الصدد: "نحب أردوغان وتركيا، فأردوغان هو الوحيد الذي يقف إلى جانبنا"، مطالبا بـ"وقف هجمات روسيا والنظام بأسرع وقت، أو فلتفتح (تركيا) الأبواب لنا، نريد الهجرة إلى أوروبا".

 

من جانبها، قالت علا أم عمر، النازحة من دمشق، إنهم نظموا المظاهرة، للمطالبة بإيقاف هجمات النظام وروسيا، فضلا عن فتح أبواب الهجرة نحو أوروبا.

 

وأضافت للأناضول، أن "القصف لا يميز بين صغير وكبير، وهدفنا أن تفتح تركيا الأبواب، نريد الذهاب إلى أوروبا، نريد الأمان والاستقرار"، مشيرة أن عشرات الأطفال والنساء يموتون يوميا، وذكرت أنها نزحت للمرة الثالثة.

 

أما المتظاهرة فاطمة مصري، البالغة من العمر 70 عاما، فلفتت إلى أنها نزحت من منطقة كفرنبودة، بريف حماة، وأعربت عن رغبتها بالعودة إلى منزلها.

 

وقالت: "نريد العودة إلى منازلنا، لقد متنا من الجوع والحر، لقد تعب الناس".

 

وتابعت: "نحن جوعى حاليا، لم يتبق لدينا ثمن رغيف خبز، لقد احتلتنا روسيا، وقتلتنا"، مؤكدة رغبتها في العودة إلى قريتها.

 

وفي 5 أغسطس الجاري، أعلن النظام السوري استئناف عملياته العسكرية في المنطقة، رغم إعلانه الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانة، التي جرت مطلع الشهر الجاري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان