رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو | يوم دامٍ في غزة.. لماذا استهدفت داخلية القطاع؟

فيديو | يوم دامٍ في غزة.. لماذا استهدفت داخلية القطاع؟

العرب والعالم

تفجير غزة

بتفجيرات مروعة..

فيديو | يوم دامٍ في غزة.. لماذا استهدفت داخلية القطاع؟

أيمن الأمين 28 أغسطس 2019 12:00

يوم دام شهده قطاع غزة المحاصر، على خلفية استشهاد 3 أشخاص، وإصابة عدد آخر، جراء حادثي تفجير وقعا قرب حاجزي شرطة جنوب غرب مدينة غزة.

 

وعقب التفجير، أكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني في بيان باستشهاد 3 من عناصر جهاز الشرطة، وهم: ملازم سلامة ماجد النديم (32عامًا)، وملازم وائل موسى محمد خليفة (45عامًا)، ومساعد علاء زياد الغرابلي (32عامًا) وجميعهم من مرتبات شرطة المرور والنجدة، إضافة لإصابة 3 آخرين.

 

مراقبون أكدوا أن استهداف وزارة الداخلية بقطاع غزة ليس عشوائيا، بل خطط له من أجل ضرب القطاع من الداخل، تحديدا مع قرب الانتهاء من إعلان صفقة القرن، وإلهاء المقاومة داخليا.

 

بينما ذهب البعض، بأن التفجيرات ترجع لمحاولات ضرب بعض الفصائل الفلسطينية الموالية لإيران، تحديدا بعد توتر المنطقة، على خلفية قصف إسرائيل لمناطق بلبنان وسوريا والعراق.

 

وقبل ساعات، أكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من وضع أصابعها على الخيوط الأولى لتفاصيل الجريمة النكراء ومنفذيها، مشيرة إلى أنها ما زالت تتابع التحقيق لكشف ملابساتها كافة والتي سنعلن عنها بوقت لاحق.

 

وقالت الداخلية في بيان: "نُطمئن أبناء شعبنا على استقرار الحالة الأمنية في غزة، ونؤكد أن هذه التفجيرات المشبوهة - التي تستهدف خلط الأوراق في الساحة الداخلية - هي حوادث معزولة لن تؤثر على تلك الحالة".

 

وشددت على أن الأيدي الآثمة التي ارتكبت هذه الجريمة لن تفلت من العقاب، وستطال يد العدالة هذه الشرذمة المأجورة، التي حاولت العبث بحالة الاستقرار الأمني، واستهدفت أرواح أبطال الشرطة والأجهزة الأمنية.

وأشارت الداخلية إلى أنها لن تسمح لأي جهة كانت بالمساس بأمن المواطنين بغزة، مبينة أن كل المحاولات الآثمة والمشبوهة بهذا المضمار ستبوء بالفشل وستضرب بيد من حديد كلّ من يعمل لذلك، تحت أي غطاء، أو بأي وسيلة كانت.

 

وبينت أن "الاحتلال الصهيوني وعملاءه يعملون بشكل دائم على ضرب حالة الأمن والاستقرار في غزة، ويستخدمون في ذلك أساليبَ شتى، وإن الأجهزة الأمنية أحبطت العديد من المخططات، ولا زالت تقف سداً منيعاً أمام كل المحاولات المشبوهة التي تتخذ أشكالاً وأساليب مختلفة".

 

فصائل المقاومة في قطاع غزة، من جهتها، أكدت اليوم الأربعاء، أن جريمة استهداف عناصر الشرطة جنوبي مدينة غزة والتي أودت بحياة ثلاثة منهم لن تنال من إرادة شعبنا بل ستعزز إرادة نضاله وحماية جبهته الداخلية.

وشددت الفصائل في مؤتمر صحفي، على أنها لن تسمح لأيٍّ كان العبث بأمن القطاع، "وكل محاولات إثارة الفتنة ستفشل فالمقاومة وأجهزة الأمن صخرة صماء أمام تلك المحاولات".

 

وأضافت: نثق بقدرات الأجهزة الأمنية بغزة وسنعمل جنبًا إلى جنب من أجل كشف خيوطها وسنضرب بيد من حديد لكل من تسوله نفسه العمل من أجل خدمة مخططات الاحتلال.

 

في السياق، قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم، اليوم الأربعاء، إن التفجيرات التي جرت مساء أمس في مدينة غزة تستهدف استقرارها وأمن مواطنيها وحاضنة المقاومة الفلسطينية.

 

وأكد برهوم في بيان صحفي، أن تلك الأحداث المشبوهة لا تخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي، مشددًا على أن "غزة ستبقى عصية على الكسر".

 

وأضاف "أمن المواطن الفلسطيني خط أحمر، ووزارة الداخلية لن تسمح بالعبث في أمن غزة أو محاولة استهداف ظهر المقاومة".

 

وشدد برهوم على أن "ما لم يستطيع الاحتلال تحقيقه بالحرب على غزة لن يستطيع أحد أن يحققه بهذه التفجيرات المشبوهة".

من جهتها، أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الأربعاء، بأشد العبارات ما وصفته بـ "العمل الإجرامي الغادر" الذي استهدف نقطتين للشرطة جنوبي مدينة غزة، ما أودى بحياة ثلاثة من عناصر الشرطة.

 

وأكدت الجهاد في بيان صحفي، أن هذا العمل يستهدف كل الشعب الفلسطيني تحت دعاوى زائفة وباطلة؛ مشددة على أنه في حقيقة الأمر وجوهره يخدم الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقالت إنها تقف وبكل قوة إلى جانب الشرطة والأجهزة الأمنية في مواجهة أي محاولات خبيثة يحاول أصحابها ضرب جبهتنا الداخلية لصالح أجندات تخدم الاحتلال المتربص بشعبنا ومقاومته الباسلة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان