رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

حرائق الأمازون أشعلت الحرب الكلاميّة.. رئيس البرازيل يسخر من بريجيت وماكرون يرد

حرائق الأمازون أشعلت الحرب الكلاميّة.. رئيس البرازيل يسخر من بريجيت وماكرون يرد

العرب والعالم

ماكرون وبولسونارو

حرائق الأمازون أشعلت الحرب الكلاميّة.. رئيس البرازيل يسخر من بريجيت وماكرون يرد

إنجي الخولي 27 أغسطس 2019 05:18

فى فصل جديد من الحرب الكلامية بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره البرازيلي جاير بولسونارو على خلفية أزمة حرائق الأمازون. نشر  بولسونارو على صفحته على فيسبوك تعليقا مؤيدا لرأي ينطوي على إهانة بحق بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي .

 

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد دعا إلى مناقشات عاجلة في قمة مجموعة السبع بشأن الحرائق التي تدمر أجزاء من غابة الأمازون، في تصعيد للضغط على بولسونارو الذي اتهمه بأنه صاحب "عقلية استعمارية".

 

ماكرون تحت نيران البرازيل

 

واتهم بولسونارو في تغريدتين متتاليتين ماكرون بتحويل "قضية داخلية في البرازريل وأربع دول أخرى بالأمازون"، إلى أداة لتحقيق مكاسب سياسية شخصية، مضيفا أنه "يستخدم أسلوبا مشوقا لا يساهم في حل المشكلة"، على حد قوله.

 

ورأى الرئيس البرازيلي أن "اقتراح ماكرون بأن تتم مناقشة قضية الأمازون خلال قمة مجموعة السبع دون مشاركة دول المنطقة، تستحضر عقلية استعمارية لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين"، مشيرا إلى أن "ماكرون نشر على موقع تويتر صورا خاطئة، ووضع صورة غابة تحترق التقطها مصور توفي في 2003".

 

 

كما أثارت تصريحات ماكرون حول الحرائق تنديدا واسعا من قبل مسئولين برازيليين، إذ اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في هذا البلد الأمريكي اللاتيني بالمنشورات المهاجمة لماكرون.

 

والجمعة ، أعاد إدواردو بولسونارو، نجل الرئيس البرازيلي، المرجح أن يكون السفير المقبل لدى واشنطن، تغريد فيديو لأعمال عنف خلال تظاهرات لحركة "السترات الصفراء" في فرنسا، وقد أرفقه بعنوان "ماكرون غبي".

 

ووجه وزير التعليم البرازيلي أبراهام الاثنين سيلا من الإهانات إلى ماكرون، واصفا إياه "بالانتهازي الأبله والأحمق".

 

 وتشهد العلاقات بين فرنسا والبرازيل فتورا كبيرا منذ وصول بولسونارو المنتمي إلى اليمين المتطرف إلى سدة الحكم مطلع العام الجاري.

 

إهانة للسيدة الأولى لفرنسا

 

والأحد  تفاعل الرئيس البرازيلي بولسونارو عبر صفحته الرسمية على فيسبوك مع منشور يسخر من شكل بريجيت ماكرون (67 عاما) التي تظهر في صورة تقارنها بالسيدة البرازيلية الأولى ميشيل بولسانورو (37 عاما)، مع تعليق "الآن تفهمون لماذا يقوم ماكرون بملاحقة بولسونارو؛ إنها الغيرة".

 

وعلّق حساب بولسونارو: "لا تُحرجوا الرجل"، مع إشارة ترمز إلى ضحكات عالية.

 

ولدى سؤال عما إذا كان الجواب جاء من بولسونارو نفسه، رفض المتحدث باسم القصر الرئاسي التعليق.

 

والحرائق التي تلتهم أكبر غابة في العالم، والتي يعزو العلماء سببها إلى تآكل الغابات المستشري، أثارت غضبا دوليا. وقادت دول أوروبية الهجوم على بولسونارو الذي لم يخف تشكيكه في التغير المناخي.

 

وكان بولسونارو قد أثار أواخر يوليو استياء وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال زيارته لبرازيليا بإلغاء لقائه معه.

 

ونشر بثا مباشرا على فيسبوك لقص شعره في الموعد المحدد للقاء الذي ألغاه بسبب "تضارب في جدول المواعيد".

 

ويتمتع الرئيس البرازيلي اليميني بسجل حافل بالإدلاء بتعليقات مسيئة للمرأة وأصحاب البشرة السمراء والأقليات.

وكانت واحدة من أكثر تصريحاته المسيئة تلك التي جاءت خلال نقاش ساخن في البرلمان مع النائبة اليسارية ماريا دو روزاريو في سبتمبر 2014.

 

وقال بولسونارو للنائبة : "لن اغتصبك لأنك لا تستحقين ذلك".

 

كما أثار بولسونارو ضجة أثناء حديثه عن ابنته خلال حدث عام في أبريل 2017 وقال في ذلك الوقت : "لدي خمسة أطفال، كان عندي أربعة أولاد، وفي المرة الخامسة، كنت ضعيفا فأنجبت فتاة".

 

ماكرون: نساء البرازيل يشعرن بالخزي

 

وردًا على منشور بولسونارو ، قال ماكرون، الإثنين ، إن النساء البرازيليات يشعرن على الأرجح بالخزي من الرئيس جايير بولسونارو، وذلك رداً على سخرية الرئيس البرازيلي من زوجة ماكرون على فيسبوك.

ورداً على سؤاله عن الواقعة في مؤتمر صحفي في بياريتس، حيث يجتمع قادة مجموعة الدول السبع، قال ماكرون إن التعليق كان «عديم الاحترام جداً» لزوجته.

 

وأضاف: "إنه أمر محزن، إنه أمر محزن له أولاً وللبرازيليين.. النساء البرازيليات يشعرن بالخزي على الأرجح من رئيسهن".

 

وتابع قائلاً: "لأنني أكن الكثير من التقدير والاحترام لشعب البرازيل، آمل أن يصبح لديهم رئيس أهل للمنصب في القريب العاجل". قبل أن يقول "أعتقد أن البرازيليين الذين هم شعب عظيم يخجلون من تصرفات كهذه".

 

وتشهد غابة الأمازون في البرازيل حرائق حرجية هائلة تلتهم أكبر غابة فى العالم، والتى يعزو العلماء سببها إلى تآكل الغابات المستشرى، قد أثارت غضبًا دوليًا، خشية التأثير على المناخ.

 

وفي اليوم الأخير من قمة مجموعة السبع في فرنسا، تطرّق قادة الدول الكبرى (فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة وكندا واليابان) يوم الاثنين 26 أغسطس إلى الحرائق في غابة الأمازون.

 

كما أعلن ماكرون والرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا عقب جلسة مخصصة للبيئة خلال القمة أن قادة مجموعة السبع تعهّدوا خلال قمة بياريتس بتقديم مساعدة طارئة قدرها 20 مليون دولار لإرسال طائرات مجهزة بقاذفات مياه لمكافحة حرائق غابة الأمازون.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان