رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

تصعيد كبير بين حزب الله و«إسرائيل».. هذا ما يحدث على أرض سوريا ولبنان

تصعيد كبير بين حزب الله و«إسرائيل».. هذا ما يحدث على أرض سوريا ولبنان

العرب والعالم

قصف إسرائيلي على دمشق

تصعيد كبير بين حزب الله و«إسرائيل».. هذا ما يحدث على أرض سوريا ولبنان

أيمن الأمين 25 أغسطس 2019 12:19

تصعيد جديد بين حزب الله اللبناني وجيش الاحتلال الإسرائيلي، على الأراضي السورية، على خلفية قصف للأخيرة مناطق للحزب بالقرب من دمشق.

 

وقبل ساعات، أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن مقاتلات إسرائيلية استهدفت قوات إيرانية قرب دمشق.

 

وقال المتحدث، إن "الغارات استهدفت عناصر في فيلق القدس خلال إعدادهم لإطلاق طائرات مسيرة على إسرائيل".

من جانبه، أكد رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أن استهداف فيلق القدس في العاصمة السورية دمشق تم بجهد عملياتي كبير.

 

وكتب نتنياهو على "تويتر: "استهداف فيلق القدس في العاصمة السورية دمشق تم بجهد عملياتي كبير"، مضيفا: "أصدرت تعليمات للاستعداد لكل سيناريو وسنواصل العمل ضد إيران والمنظمات التابعة لها بتصميم ومسؤولية للحفاظ على أمن إسرائيل".

 

ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، صورا ومقاطع فيديو قالت إنها لتصاعد الدخان من مناطق تابعة "لفليق القدس" والتي قصفها الجيش الإسرائيلي.

 

وكانت إسرائيل قد هاجمت، بالصواريخ، أهدافا في سوريا، قالت دمشق إنها تصدت لها عبر دفاعها الجوي.

وأكدت أن المضادات الجوية تمكنت من إسقاط عددا من الصواريخ الإسرائيلية بعد التعامل معها في سماء المنطقة الجنوبية الغربية لسوريا.

 

في السياق، أعلن الجيش اللبناني انفجار طائرة استطلاع وسقوط طائرة أخرى مشابهة، بعد اختراقهما الأجواء اللبنانية صباح اليوم الأحد.

 

وبحسب ما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام، جاء في بيان للجيش اللبناني، إنه "أثناء خرق طائرتي استطلاع تابعتين للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض –حي ماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضاً وانفجرت الثانية في الأجواء متسببة بأضرار اقتصرت على الماديات".

 

وأضاف البيان أنه "على الفور حضرت قوة من الجيش وعملت على تطويق مكان سقوط الطائرتين، واتخذت الإجراءات اللازمة، كما تولت الشرطة العسكرية التحقيق بالحادث بإشراف القضاء المختص".

 

وذكر المصدر نفسه، أن "طيران العدو الإسرائيلي" حلق في أجواء منطقة صيدا، على علو منخفض صباح اليوم.

من جهته أكد المسؤول الإعلامي في ​حزب الله،​ محمد عفيف، أن حزب الله لم يسقط أي ​طائرة​ إسرائيلية في الضاحة الجنوبية، وفقاً لموقع "النشرة" اللبناني.

 

وأوضح أن الطائرة الأولى سقطت من دون أن تحدث أضراراً، في حين أن الطائرة الثانية كانت مفخخة، وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي التابع لحزب الله في الضاحية الجنوبية. ووصف ما حصل ب"الانفجار الحقيقي".

 

ولفت عفيف النظر إلى أن "طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر هي الآن في عهدة الحزب الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها والمهمات التي حاولت تنفيذها".

 

وتوعد بالقول إن "الحزب سيرد في شكل قاس عند الخامسة من عصر اليوم"، وذلك في كلمة الأمين العام للحزب حسن نصرالله في بلدة العين، بحسب قوله.

 

من ناحيتها التزمت "إسرائيل" الصمت تجاه أنباء الطائرتين، وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه لا يعلق على تقارير خارجية.

 

وشكا لبنان إلى الأمم المتحدة بسبب اختراق طائرات إسرائيلية بشكل منتظم مجاله الجوي في السنوات الأخيرة، وشنت إسرائيل عدة حروب على حزب الله، كان آخرها عام 2006.

 

وجاء سقوط الطائرتين بعد ساعات من إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي أن طائراته قصفت قوات إيرانية ومليشيات تابعة لها قرب العاصمة السورية دمشق.

 

من جهة اخرى، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، إغلاق المنطقة الجوية فوق هضبة الجولان السورية المحتلة في وجه حركة الطيران حتى نهاية الشهر الجاري، وتحديداً يوم 31 أغسطس الجاري.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان