رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 مساءً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

«أول جريمة في الفضاء».. ناسا تفتح تحقيقًا وهذا ما ارتكبته رائدة الفضاء

«أول جريمة في الفضاء».. ناسا تفتح تحقيقًا وهذا ما ارتكبته رائدة الفضاء

العرب والعالم

رائدة الفضاء ماكلين

«أول جريمة في الفضاء».. ناسا تفتح تحقيقًا وهذا ما ارتكبته رائدة الفضاء

إنجي الخولي 25 أغسطس 2019 03:54

تجري إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، تحقيقا حول مزاعم جريمة مرتكبة من قبل رائدة فضاء، خلال وجودها في محطة الفضاء الدولية، في أول جريمة ترتكب في الفضاء.

 

 وحسبما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فإن هذه الجريمة قد تكون هي الأولى للبشر، إذا تبين فعلا أن رائدة الفضاء، آن ماكلين، قد اخترقت الحساب البنكي لشريكتها السابقة سومر ووردن.

 

 

هذا ما ارتكبته رائدة في الفضاء

 

ورفعت "سامر ووردن" وهي ضابط استخبارات القوات الجوية، شكوى ضد زوجتها السابقة، آن ماكلين رائدة الفضاء، إلى المحكمة.

 

قالت وردن إنها فوجئت بأن شريكتها السابقة على دراية بمعلومات مهمة عن إنفاقها المالي، فاستغلت خبرتها الاستخباراتية وسألت مصرفها عن مواقع أجهزة الكمبيوتر التي وصلت مؤخرا إلى حسابها المصرفي فكانت الإجابة: أحدها شبكة كمبيوتر مسجلة لدى إدارة الفضاء الأميركية للفضاء (ناسا).

 

وتقدمت عائلة وردن بشكوى إلى مكتب المفتش العام التابع لناسا متهمين ماكلين بسرقة هوية ابنتهم والوصول إلى سجلاتها المالية بشكل غير قانوني.

 

واعترفت رائدة الفضاء آن ماكلين بالتسلل إلى الحساب من محطة الفضاء الدولية، لكنها نفت القيام بأي مخالفات.

 

ومنذ ارتكاب المخالفة المزعومة عادت الرائدة ماكلين من محطة الفضاء إلى الأرض.

 

وأخبرت رائدة الفضاء الصحيفة الأمريكية من خلال محام، أنها أرادت فقط التأكد من أن أموال العائلة كانت على ما يرام وأن هناك ما يكفي من المال لدفع الفواتير والعناية بابنهما، الذي كانتا تربيانه سويا قبل الانفصال.

 

ومنذ ذلك الحين، اتصل محققو ناسا بالسيدتين وردن وماكلين محاولين الوصول إلى ما قد يكون أول ادعاء بارتكاب مخالفات جنائية في الفضاء.

 

وكان الثنائي قد تزوَّج عام 2014، قبل أن تقدّم ووردن طلبَ الطلاق في عام 2018.

 

وبعد عدة شهور، ذهبت ماكلين في مهمتها الفضائية، ثم اكتشفت ووردن وصولها إلى حسابها البنكي. وأنكرت ووردن تهمة الاعتداء، ورُفضت القضية في وقت لاحق.

 

وقال مسئولون بوكالة "ناسا" للصحيفة الأمريكية، إنَّهم لا يعلمون شيئاً بشأن أي جرائم ارتكبت على متن المحطة الفضائية الدولية.

 

وكان من المقرر أن تقوم ماكلين بالعمل خارج محطة الفضاء الدولية مع زميلتها كريستينا كوخ لكن في تحول مفاجي ألغت ناسا دور ماكلين بحجة عدم وجود بدلة فضاء بمقاسها.

 

و ذكرت تقارير أن القرار أصاب ماكلين بخيبة أمل، رغم تأكيد ناسا أن الإلغاء لا علاقة له بالدعوى المرفوعة ضدها.

 

يشار إلى أن رائدة الفضاء الأميركية آن ماكلين لا تزال مرشحة من قبل ناسا ضمن قائمة نساء تعتزم الوكالة الدولية اختيار إحداهن لتكون الأولى على سطح القمر.

وتخرجت مكلين من أكاديمية ويست بوينت العسكرية المرموقة، وقامت بأكثر من 800 ساعة طيران قتالية فوق العراق كطيار عسكري، ثم تأهلت كطيار اختبار -وهو طيار يقوم باختبار مركبات جوية جديدة أو معدلة -وتم اختيارها للعمل في ناسا في عام 2013.

 

وأمضت مكلين ستة أشهر في محطة الفضاء الدولية، وكان من المقرر أن تنضم إلى أول رحلة للسيدات للتجول في الفضاء خارج المركبة، لكن تم إلغاء مشاركتها في اللحظة الأخيرة، بسبب ما قالت ناسا إنه مشكلة في توفر مقاسات البذلات الفضائية المناسبة.

 

كيف يطبق القانون في الفضاء؟

 

تنص الأطر القانونية التي وافقت عليها الدول الخمس التي تمتلك المحطة الفضائية وهي - الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا - على أن القانون الوطني ينطبق، على الأشخاص والممتلكات الموجودة في الفضاء.

 

لذلك إذا ارتكب مواطن كندي جريمة في الفضاء، فسيخضع للقانون الكندي، ولو كان مواطنا روسيا فسيخضع للقانون الروسي، وهكذا.

وتوجد أوروبا كدولة واحدة ضمن الإطار القانوني، لكن يجوز لأي من الدول الأوروبية توسيع قوانينها ولوائحها الوطنية، لتشمل المعدات والأفراد الأوروبيين في الفضاء ، بحسب " بي بي سي".

وينص قانون الفضاء أيضا، على تطبيق أحكام تسليم المجرمين المطبقة على الأرض، في حال قررت أي دولة أنها ترغب في محاكمة مواطن من دولة أخرى، بسبب ارتكابه أي مخالفة في الفضاء.

 

وبما أن السياحة الفضائية في طريقها لأن تصبح حقيقة واقعة، فقد تكون هناك حاجة إلى نظام للتقاضي بشأن جرائم الفضاء، لكن الإطار القانوني لم يجر اختباره حتى الآن.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان