رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

قصف حوثي جديد على السعودية.. ماذا حدث في قاعدة الملك خالد؟

قصف حوثي جديد على السعودية.. ماذا حدث في قاعدة الملك خالد؟

العرب والعالم

طائرة بدون طيار

قصف حوثي جديد على السعودية.. ماذا حدث في قاعدة الملك خالد؟

أيمن الأمين 24 أغسطس 2019 11:47

من جديد، قصفت جماعة أنصار الله الحوثي، قاعدة الملك خالد الجوية، مستخدمة طائرات قاصف k 2.

 

وقبل ساعات، أعلن الحوثيون صباح يوم السبت شن هجوم "جوي واسع" على قاعدة الملك خالد الجوية السعودية في خميس مشيط بعسير داخل المملكة العربية السعودية.

 

وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع في بيان مقتضب إن "سلاح الجو المسير نفذ هجومًا جويًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط".

 

وأوضح أن "الهجوم الجوي الواسع نفذ بعدد من طائرات قاصف 2k على مرابض الطائرات الحربية ومدارج الاقلاع والهبوط"، مؤكدا أن الهجوم حقق هدفه بدقة.

وأشار العميد سريع إلى أن "هذا الاستهداف يأتي ردا على جرائم العدوان وحصاره المستمر على الشعب اليمني".

 

وكان الحوثيون أعلنوا أول أمس الخميس تنفيذ عمليتين هجوميتين بعدد من طائرات قاصف "2k" مستهدفًا أهدافا حيوية في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط.

 

وذكروا أن العملية الأولى استهدفت منظومة الاتصالات العسكرية بينما استهدفت الأخرى خزانات ومحطة الوقود في القاعدة.

 

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن أعلن بأن الدفاعات السعودية اعترضت طائرتين مسيّرتين أطلقتهما مليشيات الحوثي على مدينة خميس مشيط.

وتحاول الجماعات الحوثية استهداف المناطق السكنية في المملكة العربية السعودية دون أن تستطيع تحقيق أهدافها، بالتزامن مع تصدي طائرات التحالف لها.

 

وكان قد أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، يوم الخميس، اعتراضه وإسقاطه طائرتين بدون طيار أطلقتهما ميليشيا الحوثي من محافظة عمران باتجاه السعودية.

 

وبحسب ما جاء في وكالة الأنباء السعودية "واس"، صرّح المتحدث الرسمي باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي: قوات التحالف تمكنت صباح الخميس من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار أرسلتهما الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران من محافظة عمران باتجاه خميس مشيط.

 

يذكر أن تحالفا عسكريا تقوده السعودية يقوم، منذ 26 مارس 2015، بعمليات عسكرية لدعم قوات الجيش اليمني الموالية لرئيس البلاد عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية، التي تدور منذ مارس 2015، يعاني اليمن حالياً أسوأ أزمة إنسانية في العالم، فبحسب الأمم المتحدة قتل وجرح آلاف المدنيين ونزح مئات الآلاف من منازلهم، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

 

وتتفاقم الأوضاع المعيشية والإنسانية في مدن اليمن  بشكل متسارع يسابق إيقاع الحرب التي تضرب البلاد منذُ أكثر من 4 سنوات، ومع انهيار الدولة اليمنية في الحادي والعشرين من سبتمبر من العام 2014 اتسعت رقعة الفقر والجوع بشكل كبير ينذر بكارثة إنسانية في المدينة "السمراء".

 

وتصاعدت الحرب بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في مارس 2015، عندما هرب هادي إلى السعودية وتدخل التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن.

 

ومنذ ذلك الحين، قتلت الحرب قرابة عشرة آلاف شخص وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، رغم أن منظمات حقوق الإنسان تقول إن عدد القتلى الحقيقي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

 

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان