رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

في غزة| غارات واعتقالات ومصاب.. تهديد إسرائيلي وتحشيد فلسطيني

في غزة| غارات واعتقالات ومصاب.. تهديد إسرائيلي وتحشيد فلسطيني

العرب والعالم

تحشيد فلسطيني لكسر الحصار

في غزة| غارات واعتقالات ومصاب.. تهديد إسرائيلي وتحشيد فلسطيني

إنجي الخولي 23 أغسطس 2019 05:10

 عشية الجمعة الـ71 على انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار، تشهد  المناطق الحدودية شرقي قطاع غزة ، تحشيدًا لمشاركة واسعة في الفعاليات المقررة اليوم، ما يؤشر على تصعيد قد تتجه إليه الأحداث، في ظل رسائل التهديد الصادرة عن حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

 

وعشية المسيرات استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابا فلسطينيًا عند انتصاف ليل الخميس، قرب السياج الأمني شرقي قطاع غزة المحاصر.

 

وزعمت القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي أن الشاب الفلسطيني كان يحمل عبوة ناسفة وقنابل يدوية، وأنه ألقى قنبلة إلى الجانب الآخر من السياج الأمني الفاصل عن مناطق الـ48.

 

في حين، ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" (واينت) أن الشاب اقترب من الجدار وحاول "التسلسل" إلى الجهة المقابلة، قبل أن يطلق النار على قوة تابعة لجيش الاحتلال.

 

وقال جيش الاحتلال في بيان صدر عنه أن "الراصدة عاينت مخربًا مسلحا يقترب من السياج المحيط في شمال قطاع غزة"، وأضاف أن "المخرب بدأ بإلقاء قنابل يدوية على مقاتلي جيش الدفاع الإسرائيلي".

وادعى أن "الجنود الذين وصلوا إلى الموقع في أعقاب تقرير الراصدة، فتحوا النار باتجاه الشاب الفلسطيني"؛ وامتنع الجيش عن الكشف عن كزيد من التفاصيل حول إصابة الشاب أو حالته الصحية، فيما منعت طواقم الإسعاف الفلسطينية من الاقتراب.

 

في المقابل، قالت وزارة الصحة الفلسطينية أنه "جاري التنسيق من قبل الهلال الأحمر الفلسطيني واللجنة الدولية للصليب الأحمر للدخول والبحث عن أي إصابات في منطقة الخط الفاصل شرق غزة".

 

وأوضحت أن قوات الاحتلال الإسرائيلي "لا تزال ترفض السماح لسيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول لمنطقة الخط الفاصل شرق غزة، للبحث عن أي إصابات في المكان.

 

الاحتلال يستهدف المواطنين

 

وأفادت مصادر فلسطينية بـ"سماع دوي إطلاق نار على الحدود شرق غزة"، وكشفت لاحقًا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في الأبراج العسكرية على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة، أطلقت النار على مجموعة من المواطنين قرب السياج الحدودي شرق المدينة.

 

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على مجموعة من المواطنين قرب السياج الحدودي شرق مدينة غزة، وتوجهت سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر إلى المكان بحثا عن مصابين لنقلهم إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة لتلقي العلاج، ورفض قوات الاحتلال السماح لسيارات الإسعاف بالوصول إلى المنطقة.

وأكد المصادر الفلسطينية في غزة، أن مواقع الاحتلال الإسرائيلي العسكرية في منطقة "ملكة" شرق المدينة تقوم بإطلاق قنابل إنارة في الأجواء الشرقية للمدينة.

 

وفي بيان مقتضب، أعلنت جمعية الهلال الأحمر أنه: "يتم التنسيق من الصليب الأحمر لدخول طواقم إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني لمنطقة حدث إطلاق النار شرق غزة لانتشال اي ضحايا او إصابات هناك".

 

غارات واعتقالات

 

وبالتزامن مع ذلك ، قصفت طائرات الاحتلال مواقع في قطاع غزة بذريعة الرد على إطلاق صاروخ باتجاه مستوطنات غلاف غزة، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 17 فلسطينياً، بينهم حراس في المسجد الأقصى المبارك.

 

وقصف طيران الاحتلال الحربي موقعاً بحرياً فلسطينياً بذريعة الرد على إطلاق قذيفة هاون، انفجرت في منطقة مفتوحة قرب إحدى مستوطنات المجلس الإقليمي «سدوت نيغيف».

 

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال إنه تم رصد عملية إطلاق قذائف أخرى من قطاع غزة باتجاه مستوطنات الغلاف، وإن الجيش رد باستهداف مواقع أخرى في شمالي القطاع.

من جهتها، قالت مصادر فلسطينية: إن طائرات الاحتلال قصفت مواقع عدة في قطاع غزة، مشيرة إلى أن طيران الاحتلال استهدف موقع البحرية الواقع غرب مدينة غزة بثلاث غارات متتالية فيما سُمع دوي انفجار قوي جنوب مدينة غزة.

 

وهذه ثالث مرة يتم فيها إطلاق قذائف من قطاع غزة على المستوطنات منذ يوم الجمعة الماضي، بينما شنت إسرائيل غارات عدة على مناطق في القطاع المحاصر.

 

في سياق آخر، اعتقلت قوات الاحتلال، فتاتين وشابين، بينهم أحد حراس المسجد الأقصى المبارك. وأوضح فراس الدبس مسئول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية أن قوات الاحتلال اعتقلت بدر الرجبي - أحد حراس المسجد الأقصى المبارك - أثناء عمله في مصلى باب الرحمة داخل الأقصى.

 

وأضاف الدبس أن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاتين مدلين عيسى وشفاء أبو غالية والشاب حبيب أبو شوشة من محيط مصلى باب الرحمة.

وأضاف الدبس أن شرطة الاحتلال حاولت إخلاء محيط باب الرحمة تزامناً مع اقتحامات المستوطنين للأقصى، ودفعت مصلين من النسوة والشبان عن المكان لتسهيل اقتحامات المستوطنين، ثم قامت قوة أخرى ونفذت اعتقالات من المكان لفتاتين و3 أطفال كانوا برفقتهما، كما اعتقلت الحارس الرجبي أثناء تواجده بالمكان.

وأضاف أن شرطة الاحتلال مددت توقيف رئيس الوحدة المسائية الثانية لحراس المسجد الأقصى أشرف أبو ارميله، بعد استدعائه للتحقيق.

 

كما اعتقلت قوات الاحتلال 13 فلسطينياً من الضفة الغربية غالبيتهم من محافظة جنين. وبين نادي الأسير أن خمسة شبان جرى اعتقالهم من محافظة جنين غالبيتهم أسرى سابقين، فيما جرى اعتقال فتى من بلدة بيت ليد في محافظة طولكرم وهو لؤي راشد مصلح (19 عاماً)، ومن محافظة الخليل اعتقل عيسى مهدي الجعبري، إضافة إلى شابين آخرين من محافظة رام الله والبيرة وهما: ماجد فوالحة من بلدة سنجل، ومحمد حسين الغول (18 عاماً) من بلدة سلواد.

 

يُضاف إلى المعتقلين أربعة مقدسيين من بلدة العيسوية، ثلاثة منهم أسرى سابقين.

 

تحشيد واستنفار فلسطيني
 

ويأتي التحشيد "غير المسبوق" للمشاركة في مسيرات العودة، غدا، كوسيلة ضغط على الاحتلال الإسرائيلي للوفاء بالتزاماته الخاصة بكسر الحصار، في ظل المماطلة الإسرائيلية وغياب دور الوسيط المصري الذي كان يسعى إلى ضمان تنفيذ "التفاهمات" التي توصلت إليها فصائل المقاومة في القطاع المحاصر مع الاحتلال الإسرائيلي عبر وساطة عربية وأميية.

 

وتستعد الجماهير الفلسطينية الجمعة للنفير العام على كافة مخيمات العودة وكسر الحصار المقامة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة المحاصر، لإيصال العديد من الرسائل المهمة إلى العدو الإسرائيلي تزامنا مع احياء الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى المبارك.
 

دعوات واستنفار كبير بين عناصر الفصائل والتنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة للمشاركة الحاشدة غدا الجمعة تحت عنوان “لبيك يا أقصى” تأكيدا على تمسك وحماية أبناء شعبنا للمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض منذ 50 عاماً إلى هجمة إسرائيلية حاقدة بدءً من اشعال الحريق إلى التهويد وحفر الانفاق والتقسيم الزماني والمكاني والاعتقالات وغيرها الكثير من الممارسات والمضايقات الإسرائيلية بحق المقدسيين.

 

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار “جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة الحاشدة غداً الجمعة ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار تحت عنوان (لبيك يا أقصى) تأكيداً على تمسك الجماهير بالمسجد الأقصى وعدم التفريط به”.

 

من جهته، قال خميس الهيثم(أحد أعضاء الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار في مدينة غزة) إن “غدا استنفار كبير لجماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة والفاعلة في مسيرة العودة لإيصال رسالة واضحة إلى الاحتلال الإسرائيلي مفادها ان القدس ليست وحدها وأن جماهير قطاع غزة مستعدة للتضحية من أجل القدس والأقصى”.

 

ويشهد قطاع غزة حالة من التوتر منذ أسابيع، شهدت عدة عمليات تصعيد إسرائيلية وإطلاق صواريخ فلسطينية على مناطق محاذية للقطاع، كان آخرها شن طيران الاحتلال الإسرائيلي، ليل الأربعاء الخميس، عدة غارات على موقع لـ"كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة، لكن القصف لم يخلف إصابات في صفوف الفلسطينيين.

 

كما استهدفت سلسلة غارات عنيفة، موقعًا بحريًا للمقاومة جنوبي مدينة غزة، وفق ما ذكره شهود عيان، حيث تعرّض الموقع لنحو أربع غارات متتالية؛ وقالت مواقع إسرائيلية إنّ القصف طاول عددًا من الأهداف، منها منشأة لقوات حركة "حماس" البحرية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان