رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 صباحاً | السبت 20 يوليو 2019 م | 17 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ردًا على شراء إس 400.. هكذا ستعاقب أمريكا تركيا

ردًا على شراء إس 400.. هكذا ستعاقب أمريكا تركيا

العرب والعالم

ترامب وأردوغان

ردًا على شراء إس 400.. هكذا ستعاقب أمريكا تركيا

أيمن الأمين 14 يوليو 2019 11:29

وسط ترقب  وحذر ينتظر العالم ما ستؤول إليه نتائج التوتر والخلاف بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، على خلفية شراء الأخيرة لصواريخ ودفاعات إس 400 الروسية.

 

الخلاف بين واشنطن وأنقرة احتدم بشكل كبير، لكن الغريب في الأمر هو ذاك الصمت الأمريكي، تحديدا من حيث نوع العقوبات التي قد تفرضها أمريكا على تركيا.

 

وقبل ساعات، وفي قراءة للسيناريوهات التي قد تكون عليها تلك العقوبات، أورد موقع بلومبيرغ الأميركي أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب استقرت على مجموعة من العقوبات ضد تركيا ستعلنها خلال الأيام القليلة المقبلة ردا على شرائها نظام الدفاع الصاروخي الروسي "أس 400".

وأوضح الموقع أن الإدارة اختارت واحدة من ثلاث مجموعات تم التوصية بها لإيقاع أضرار بدرجات مختلفة على تركيا بموجب "قانون مواجهة خصوم أميركا عن طريق العقوبات"، ولا يزال الأمر في انتظار موافقة ترامب عليه. ولم توضح مصادر الموقع أي مجموعة من العقوبات قد تمت التوصية بها.

 

ونقل الموقع عن أحد مصادره أن واشنطن ترغب في الإعلان عن هذه العقوبات بعد مرور الذكرى السنوية للانقلاب الفاشل في تركيا عام 2016، لتفادي إثارة المزيد من التكهنات عن احتمال وقوف الولايات المتحدة وراء تلك المحاولة الانقلابية كما يزعم بعض مؤيدي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

وقال إن القانون يقتضي أن يختار ترامب خمسا على الأقل من مجموع 12 من العقوبات المختلفة التي تتراوح بين الخفيفة والمشددة.

وكان وزير الدفاع الأميركي بالإنابة مارك إسبر قد قال أول أمس الجمعة إن موقف واشنطن المتمسك بعدم امتلاك تركيا مقاتلات "أف 35" الأميركية ونظام الصواريخ الروسية معا "لم يتغير".

 

وتحدث إسبر مع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الجمعة، وقالت الحكومة التركية إن وفدا أميركيا سيزور أنقرة الأسبوع المقبل لمواصلة مناقشة القضية.

 

وكانت أنقرة قد قررت عام 2017 شراء منظومة أس 400 بعد تعثر جهودها لشراء منظومة باتريوت الأميركية، وهددت الولايات المتحدة تركيا بعقوبات إذا واصلت إتمام الصفقة الروسية، لكن أنقرة رفضت تلك التهديدات واعتبرتها لا تليق بدولتين عضوتين بحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس الثلاثاء الماضي إن "تركيا ستواجه عواقب حقيقية وسلبية إذا قبلت منظومة أس 400".

 

والشهر الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب اجتماعه مع نظيره الأميركي دونالد ترامب في قمة مجموعة العشرين بمدينة أوساكا اليابانية إن الولايات المتحدة لا تنوي فرض عقوبات على أنقرة لشرائها منظومة أس 400.

 

وعلق ترامب بأن تركيا لم تلقَ معاملة عادلة من الإدارة الأميركية السابقة، لكنه لم يستبعد فرض عقوبات.

 

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تمتلك أقوى نظام دفاع صاروخي في العالم، وتتسابق العديد من الدول للحصول عليه.

وذكرت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية في أحد تقاريرها أن صواريخ "إس - 400" أخطر مما يعتقده العالم، مشيرة إلى أنها تستطيع إسقاط جميع الأهداف الجوية بما فيها الطائرات الشبحية وطائرات الإنذار المبكر الأمريكية، إضافة إلى قدرتها على ضرب الطائرات قبل إقلاعها من حاملات الطائرات في حالة الحرب.

 

وإضافة إلى استخدام الجيش الروسي لهذه الصواريخ تتسابق العديد من دول العالم للحصول على منظومة الصواريخ الروسية.

 

ويوجد كذلك مستخدمون آخرون لهذه المنظومة، مثل: الصين والهند وأوكرانيا وفنزويلا وبلغاريا، العضوة في الناتو.

 

وذكرت المجلة أن "إس - 400" تغير قواعد الحرب الجوية وتوازنات القوى في العالم أجمع، خاصة أنها قادرة على التعامل مع عدة أهداف في آن واحد بأنواع مختلفة من الصواريخ يتراوح مداها من 40 إلى 400 كم ، ويدعم نظام إس-400 أربعة أنواع مختلفةٍ من الصواريخ: فئة (40N6E) للأهداف بعيدة المدى (400 كم)، وفئة (48N6) للأهداف طويلة المدى (250 كم)، وفئة (9M96e2) للأهداف متوسطة المدى (120 كم)، وفئة (9m96e) للأهداف قصيرة المدى (40 كم). وبالمقارنة، يدعم نظام باتريوت الدفاعي الأميركي صاروخاً اعتراضياً واحداً فقط، يبلغ مداه 96 كيلومتراً.

 

ويضاف إلى مميزات "إس - 400" المتعلقة بالمدى، أنها تستطيع إطلاق صواريخها بسرعة 15 (ماخ)، أي 15 ضعف سرعة الصوت، أو خمسة آلاف متر في الثانية، ويمكنها ضرب أهداف لا يتجاوز ارتفاعها خمسة أمتار عن سطح الأرض.

 

ويمكن لنظام الصواريخ الروسي أن يضرب الطائرات قبل إقلاعها واستهداف الصواريخ قبل إطلاقها من قواعدها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان