رئيس التحرير: عادل صبري 12:09 مساءً | الثلاثاء 16 يوليو 2019 م | 13 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

لهذه الأسباب.. إيران تعجز عن إغلاق مضيق هرمز

لهذه الأسباب.. إيران تعجز عن إغلاق مضيق هرمز

العرب والعالم

مضيق هرمز

لهذه الأسباب.. إيران تعجز عن إغلاق مضيق هرمز

أيمن الأمين 08 يوليو 2019 16:00

على خلفية الصدام والصراع بين الولايات المتحدة الأمريكية، والتي اشتعلت وتيرته قبل شهر، رأى تقرير أمريكي أن إيران لا تستطيع إغلاق هرمز" target="_blank">مضيق هرمز، مشددًا على أن هذه الخطوة إن حدثت ستضر بطهران أكثر من أي طرف آخر.

 

وقالت مجلة ناشيونال انترست، يوم الاثنين، إن إيران لا تستطيع إغلاق هرمز" target="_blank">مضيق هرمز الاستراتيجي لفترة طويلة، إذ إن مثل هذه الخطوة يشكل خطرًا بالغًا عليها نظرًا للرد الدولي المتوقع ضدها بما فيه احتلال بعض الجزر الإيرانية.

 

ووصفت المجلة في تقرير لها التكهنات بقدرة إيران على إغلاق المضيق، بأنها مبالغ بها بشكل كبير، معربة عن اعتقادها بأن القدرات العسكرية المتاحة لطهران لا تمكنها من إغلاق المضيق بشكل كامل ولفترة طويلة وأن القادة الإيرانيين يدركون مخاطر تلك الخطوة.

 

ونقلت المجلة عن خبراء عسكريين غربيين قولهم إن إيران لديها ما يقارب 5 آلاف لغم بحري وأنها بحاجة لزرع ألف لغم على الأقل في الممرات المائية البالغ طولها نحو 25 كلم داخل هرمز" target="_blank">مضيق هرمز.

وأضاف الخبراء أن زرع مثل هذا العدد الكبير من الألغام يعتبر في غاية الصعوبة نظرًا لأن المنطقة تخضع لرقابة السفن الحربية الأمريكية وغيرها في حين يصعب على إيران استخدام غواصاتها الروسية من طراز كيلوكلاس نظرًا لضحالة مياه المضيق.

 

وتابعوا أن إيران يمكنها أن تلجأ للقوارب الصغيرة السريعة التابعة للحرس الثوري أو لسفنها التجارية لكن من المرجح أن يتم اكتشافها بسبب كثرة عددها.

 

وقالت المجلة: حتى إن أرادت إيران إغلاق المضيق وتعطيل حركة الملاحة فإنه لا يمكنها تحقيق ذلك لفترة طويلة أو إغلاقه بشكل كامل.. كما أن القادة الإيرانيين يدركون المخاطر الكبيرة لهذه الخطوة وخاصة الرد الدولي القوي المتوقع ضد إيران.

 

وأشارت إلى أنه في حال قررت إيران استعمال صواريخ بر-بحر صينية، فإن مثل هذه الصواريخ بحاجة لمنظومة معلومات عن الأهداف من شبكة رادارات أرضية التي من المرجح أن تكون الهدف الأول لهجمات القوات الأمريكية.

ونقلت المجلة عن الخبراء قولهم إن ”تشغيل تلك الصواريخ يعتبر صعبًا أيضًا في بيئة منطقة الخليج نظرًا لارتفاع درجات الحرارة ما يعيق تحقيق أهدافها بشكل كبير إضافة إلى وجود عدد كبير من شبكات الرادار في محطات تحلية المياه ومنصات الحفر في المنطقة والتي يمكن أن تدفع الصواريخ الحرارية بعيدًا عن أهدافها.

 

وقالت المجلة: في حال قررت إيران إطلاق صواريخ من الجزر فإنها بذلك ستعرّض هذه الجزر لقصف شديد ومركز وربما احتلال هذه الجزر من قبل القوات الأمريكية ما يعني انتشار الحرب إلى داخل الأراضي الإيرانية.

 

وخلصت المجلة إلى القول إنه في حال قررت إيران عدم إغلاق المضيق والاكتفاء بهجمات منفردة على السفن بهدف رفع أسعار التأمين البحري ووقف حركة الملاحة فإن مثل هذه الخطوة لن تنجح مشيرة إلى أن حركة الملاحة في الخليج تواصلت وإن كانت بغير شكل طبيعي رغم الهجمات التي شنتها الزوارق الإيرانية السريعة في ما يسمى بحرب الناقلات خلال الحرب العراقية-الإيرانية بين عامي 1980 و1988″.

ويعد هرمز" target="_blank">مضيق هرمز، المعبر المائي الوحيد الذي يصل بين الخليج العربي والمحيط الهندي، وهو معبر يكتسي أهمية إستراتيجية كبيرة. ووفقا لإحصاءات الهيئة الأمريكية لمعلومات الطاقة، فإن هرمز" target="_blank">مضيق هرمز يؤمن عبور قرابة 40% من صادرات الطاقة العالمية، بمعدل مرور ناقلة نفط واحدة في كل 5 دقائق.

 

وفي عام 2016 مر عبر هرمز" target="_blank">مضيق هرمز رقم قياسي من براميل النفط بلغ 18.5 مليون برميل يـومـيـاً وفق تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأميركية آنفة الذكر، ففي ذاك العام بلغ الطلب العالمي على النفط 96.6 مليون برميل في اليوم حسب وكالة الطاقة الدولية التي مقرها باريس.

 

وفي حال أغلقت إيران هرمز" target="_blank">مضيق هرمز، فلن يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط فحسب، بل سيقطع العصب الأكبر للاقتصاد العالمي، وهذا سيمثل صدمة لا يمكن تقديرها بالنسبة لأوروبا وأمريكا..

 

كما أن إغلاق المضيق له تأثيرات كبيرة أيضا على الدول المنتجة للنفط والواقعة على ضفاف الخليج العربي. ورغم أن السعودية والإمارات قد نجحتا في توصيل أنابيب لنقل النفط بعيدا عن هرمز" target="_blank">مضيق هرمز، في محاولة لتقليص التأثير الإيراني على سوق النفط الخام، لكن قدرات هذه الأنابيب على نقل النفط تبقى محدودة، ولا يزال الجزء الأكبر من نفط الدول الخليجية المنتجة يمر عبر هرمز" target="_blank">مضيق هرمز.

وبالرغم من تهديد طهران بإغلاق هرمز" target="_blank">مضيق هرمز خلال زيادة وتيرة التوترات مع الجانب الأمريكي في فترات سابقة، إلا أنها لم تتخذ أي خطوات من شأنها توليد نتائج ثقيلة ضدها، سواء بموجب القوانين الدولية، أو موازين القوى العالمية.

 

ومع أن احتمال إغلاق إيران للمضيق يبدو ضعيفًا، إلا أنه قد يكون السبب في إحداث مشاكل هائلة لنظامها قد تُعجل بنهايته، مع انتشار مشاكل اجتماعية واقتصادية داخلية عديدة في أنحاء إيران، من قبيل ارتفاع الأسعار، والتضخم، والبطالة، والفساد، والجفاف، ونقص المياه.

 

وفي الوقت الذي قد يفضي فيه إغلاق إيران للمضيق إلى ارتفاع أسعار النفط لصالح السعودية، والإمارات، وروسيا، والولايات المتحدة، ستؤدي هذه الخطوة لإلحاق الضرر بالصين والدول الأوروبية.

 

ووفق تقارير، يعتبر النفط من أهم موارد إيران المالية، وتنتج نحو 3.8 مليون برميل من النفط الخام يوميًا، وتصل صادراتها منه إلى 2.3 مليون برميل يوميًا.

 

وحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية  (EIA)، فإن هرمز" target="_blank">مضيق هرمز يعد المضيق الأول حول العالم من حيث كمية النفط التي تمر عبره، إذ بلغ معدل مرور النفط اليومي منه عام 2016، حوالي 18.5 مليون برميل، ما يشكل نحو 40% من تجارة النفط عبر البحار.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان