رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«القائد الأعلى للتشتيت» و«المضطربة».. تراشق كلامي جديد بين ترامب وبيلوسي

«القائد الأعلى للتشتيت» و«المضطربة».. تراشق كلامي جديد بين ترامب وبيلوسي

العرب والعالم

دونالد ترامب ونانسي بيلوسي

«القائد الأعلى للتشتيت» و«المضطربة».. تراشق كلامي جديد بين ترامب وبيلوسي

إنجي الخولي 12 يونيو 2019 02:08

وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العديد من الإهانات للشخصيات العامة والسياسية ودخل في حروب كلامية مع رؤساء وزعماء دول، إلا انه نأى بنفسه بشكل عام عن إهانة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي مثلما يفعل مع آخرين، لكن هذا انتهى في الأسابيع القليلة الماضية في الوقت الذي كثف فيه الديمقراطيون تحقيقاتهم الخاصة به ومناقشتهم لاحتمال مساءلته بغرض عزله.

 

 

"كارثية ..مضطربة"

 

وأعرب ترامب، الثلاثاء، عن امتعاضه الشديد من تحركات الحزب الديمقراطي ضده في الآونة الأخيرة.

 

وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه الرسمي في "تويتر" : "مضايقة الرئيس".

ولاحقا، غرّد الرئيس الأمريكي مقدما مزيدا من التفاصيل عن غضبه، قائلا: "لقد تحدث مولر. لم يجد تواطؤا بين حملة ترامب والروس. كل شيء يفعله الديمقراطيون هو محاولة تدمير رئاسة ترامب التي حققت نجاحا هائلا".

 

ويحاول الديمقراطيون الحصول على النسخة الكاملة من تقرير المحقق الخاص، روبرت مولر، من أجل العثور على أدلة تدين ترامب في مسألة عرقلة العدالة، في محاولة لعزله.

 

وفي استعراض لإنجازاته الاقتصادية، قال ترامب: "لدى الولايات المتحدة معدل تضخم منخفض للغاية. أمر جميل".

وأضاف أن واشنطن خسرت بسبب "غبائها" نحو 30 في المئة من أعمال صناعة السيارات لصالح المكسيك، وإذا ما ارتفعت الرسوم الجمركية، فإن أصحاب هذه الصناعة سيعودون إلى الولايات المتحدة.

 

وأعرب ترامب عن سعادته بالصفقة التي أبرمها مع المكسيك بهذا الشأن، رغم اعتراض الديمقراطيين عليها.

 

وكان ترامب قد وصف بيلوسي، أقوى شخصية ديمقراطية أمريكية، الأسبوع الماضي بأنها "عار.. وشخص بغيض وكريه ومحب للانتقام".

 

وفي مقبرة في فرنسا لقتلى الحرب من الجنود الأمريكيين، قال ترامب في مقابلة مع شبكة فوكس "أسميها نانسي العصبية… نانسي بيلوسي كارثة… إنها كارثة".
 

وأضاف :"لا أعتقد حقا أنها شخص موهوب، لقد حاولت أن أكون لطيفا معها لأننى رغبت فى أن نعقد بعض الاتفاقات لكنها غير قادرة على إتمام هذه الاتفاقات"، وتابع ترامب قائلا: "إنها شخص بغيض يسعى للانتقام ومروع".

 

وذكرت "سى إن إن" أن هذه المرة الثانية التى يصف فيها ترامب امرأة بأنها بغيضة، بعد أن قال هذا عن  ميجان ماركل دوقة ساسكس ، عندما علم بانتقاداتها السابقة له.

كما قال ترامب خلال تصريحات بشأن حزمة مساعدات للمزارعين الذين تضرروا من الحرب التجارية مع الصين "أخبركم بماذا... كنت أشاهدها وأتابعها منذ فترة طويلة. إنها ليست نفس الشخص. لقد فقدت صوابها".

 

ودخل الرئيس الأمريكي في حرب كلامية مع الديمقراطيين على خلفية مسائل عدة، مثل جدار المكسيك وملف المهاجرين وغيرها، لكن حدة هذه الحرب ازدادت في الآونة الأخيرة، خصوصا مع اقتراب السابق نحو انتخابات الرئاسة في 2020.
 

ويقول الديمقراطيون إن البيت الأبيض "يرفض التعاون في عدد من التحقيقات البرلمانية"، فيما يرد ترامب وحزبه بأن وراء الأمر "دوافع سياسية".

 

"القائد الأعلى للتشتيت"

 

وعبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، الثلاثاء، عن "سأمها" من الحديث عن ترامب، ووصفته بأنه "القائد الأعلى للتشتيت"، قائلة إنه يختلق الجدل لصرف الانتباه عن قضايا أكثر أهمية.

 

وقالت بيلوسي، خلال مؤتمر في واشنطن ردًّا على سؤال بشأن سلسلة من الإهانات الشخصية التي وجهها لها ترامب: "سئمت منه.. لم أعد حتى أرغب في الحديث عنه".

 

وعندما سئلت خلال المؤتمر عن كيفية عملها مع ترامب الجمهوري عندما يوجه لها مثل هذه الإهانات، أجابت "كل ما أفعله هو النظر للمصدر. أسهمي ترتفع في كل مرة يهاجمني فيها، لذا فما الذي يمكنني قوله، لكن دعونا لا نقضي وقتًا أطول من اللازم في هذا الشأن لأن هذا سيكون انتصارًا له، للقائد الأعلى للتشتيت".

 

وذكرت شبكة "فوكس نيوز" في وقت سابق أن بيلوسي قالت لنواب ديمقراطيين إنها "تريد رؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السجن".

 

وأوضحت الشبكة أن بيلوسي قالت ذلك في معرض دفاعها عن موقفها الرافض لعزل ترامب، والذي أبدته خلال اجتماع مع رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب جيري نادلر وعدد من النواب الديمقراطيين مطلع الشهر الحالي.

 

وبحسب الشبكة، قالت بيلوسي "لا أريد أن أراه معزولًا. أريد أن أراه في السجن"، وفقًا لعدد من النواب الديمقراطيين، بينهم آدم شيف رئيس لجنة المخابرات.

 

وأضافت "فوكس نيوز" أن بيلوسي تريد محاسبة ترامب على عدد من المخالفات التي ارتكبها، لكنها تفضل أن يتولى الناخبون هذه المهمة بإسقاطه في الانتخابات المقبلة 2020.

 

وكانت بيلوسي قد قالت في تغريدة على تويتر الخميس ، "عندما يبدأ 'العبقري المتزن جدا' التصرف بطريقة أكثر رئاسية، فسأكون سعيدة للعمل معه بشأن البنية التحتية والتجارة وقضايا أخرى".

 

وكانت بيلوسي تشير إلى تعليقات أدلى بها ترامب في وقت سابق الخميس، وصف فيها نفسه بأنه "عبقري متزن جدا" مع انخراط الاثنين في حرب كلمات محمومة ،على خلفية قول ترامب إن بيلوسي لا تفهم اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، وأبلغت الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر أنها تريد أسبوعين لتدرس الاتفاقية.

وأضاف ترامب قائلا "بيلوسي لا تفهم مشروع القانون، إنها لاتفهمه... لذلك يجب عليها أن تكون على دراية كافية وأن تدرس مشروع القانون". ومضى قائلا "إنها تبدو مضطربة... يجب عليها أن تقر بأنها لاتفهمه".

 

ويحث الجمهوريون في الكونغرس على التصديق على اتفاقية (يوسمكا) التي ستحل محل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشماليا (نافتا) قبل أن يغادر المشرعون واشنطن في عطلتهم في أغسطس. وكرئيسة لمجلس النواب فإن بيلوسي، المنتمية للحزب الديمقراطي، تتحكم في موعد أي تصويت مبدئي قد يحدث.

 

ونشر نص الاتفاقية منذ أكتوبر 2018 لكن بعض المشرعين الديمقراطيين طالبوا ببنود إنفاذ أكثر قوة للمعايير الجديدة للعمالة والبيئة في يوسمكا، ومن غير الواضح ما إذا كان هذا يمكن تحقيقه من خلال التشريع الخاص بتنفيد الاتفاقية.

وستقلص فترة دراسة مدتها أسبوعان العدد المتبقي من الأيام التشريعية قبل أن يبدأ الكونغرس عطلته في الثالث من أغسطس. وقال ترامب "أظن أن تلك فترة زمنية طويلة".

 

وقال الجمهوريون في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء، إن لايتهايزر يعتقد أن المفاوضات مع بيلوسي بشأن إقرار اتفاقية التجارة تحقق تقدما ويجري التعامل معها "بنوايا صادقة".

 

وبالإضافة إلى الولايات المتحدة، يجب أن توافق الهيئة التشريعية في كل من كندا والمكسيك على الاتفاقية التجارية الجديدة قبل أن يمكن بدء سريانها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان