رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو | إضراب السودان.. سلاح جديد للمعارضة أمام المجلس العسكري

فيديو | إضراب السودان.. سلاح جديد للمعارضة أمام المجلس العسكري

العرب والعالم

احتجاجات السودان

فيديو | إضراب السودان.. سلاح جديد للمعارضة أمام المجلس العسكري

محمد عبد الغني 28 مايو 2019 12:28

في محاولة من قوى المعارضة في السودان على إجبار المجلس العسكري الانتقالي على الوفاء بتسليم السلطة للمدنيين، نظمت قوى الحرية والتغيير إضرابا عاما في البلاد بدءا من اليوم الثلاثاء. 

 

وبدأ الإضراب العام ، استجابة لدعوة قوى إعلان الحرية والتغيير؛ وأكد تجمع المهنيين السودانيين، أحد أفرع قوى إعلان الحرية والتغيير، في بيان له، أن الإضراب الذي سيستمر يومين حق دستوري مكفول وفقاً لنص المادة 27 /3 من وثيقة الحقوق في دستور السودان الانتقالي 2005.

 

وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير" اتهمت، أمس الاثنين، المجلس العسكري الانتقالي الحاكم بأنه "أصبح قيادة سياسية وليس مجلساً انتقالياً"، مؤكدة أنهم "ماضون نحو تنفيذ إضراب شامل، يومي الثلاثاء والأربعاء".

 

مصر  العربية ترصد في الفيديو التالي كل ما يتعلق بالإضراب العام في السودان: 

 

 

حميدتي يهدد

 

بدوره  هاجم نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، مساء أمس الاثنين، "قوى إعلان الحرية والتغيير" عشية الإضراب الذي بدأ اليوم الثلاثاء، بمطلب من القوى المدنية.

 

وخلال كلمة له أمام قوة شرطية في العاصمة الخرطوم قال حميدتي: إن "قوى إعلان الحرية والتغيير لا تبحث عن شركاء لها، بل عن مشاركة رمزية في الحكومة الانتقالية"، وفق اتهامه.

 

وأخفق المجلس العسكري وقوى التغيير، الثلاثاء الماضي، في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن نسب التمثيل في أجهزة السلطة خلال المرحلة الانتقالية.

 

وشدد حميدتي على أن المجلس "لن يسلم السلطة إلا لحكومة مدنية تمثل كل الشعب السوداني"، مضيفاً: "لدينا القاعدة الجماهيرية الأكبر في السودان".

 

وأضاف أن المجلس العسكري لن يغلق باب التفاوض، ويسعى إلى إشراك الأطراف الأخرى في السلطة المدنية، محذراً من وجود قوى (لم يسمها) تسعى إلى الوقيعة بين الجيش وقوى التغيير.

 

كما هدد حميدتي عشية الإضراب بنزول قوات الشرطة إلى الشارع، قائلاً: إنها "ستسعى لحفظ الأمن بمساعدة من قوات الأمن والدعم السريع التي يرأسها، وهي تابعة للجيش، وسبق أن اتهمت بقتل متظاهرين".

 

وشهدت الخرطوم ومدن أخرى، خلال الأيام القليلة الماضية، وقفات احتجاجية لعاملين بمؤسسات حكومية وشركات عامة وخاصة وبنوك وجامعات وقطاعات مهنية، طالبت المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين.

 

ويعتصم آلاف السودانيين، منذ أبريل الماضي، أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم؛ للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير كما حدث في دول أخرى، بحسب محتجين.‎

 

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة، بعد 30 عاماً في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان