رئيس التحرير: عادل صبري 10:42 صباحاً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

باقتحامات جماعية في شهر النكبة.. لماذا يصعد الاحتلال ضد الأقصى؟

باقتحامات جماعية في شهر النكبة.. لماذا يصعد الاحتلال ضد الأقصى؟

أيمن الأمين 26 مايو 2019 12:25

على خلفية الهجمات الوحشية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على المقدسات الإسلامية، تزايدت تلك الهجمات تزامنا مع إحياء الشعب الفلسطيني ذكرى نكبته في شهر مايو من كل عام.

 

وسادت أجواء من التوتر الشديد باحات المسجد الأقصى، تزامنا مع الاقتحامات الجماعية.

 

وعلت التكبيرات من قبل المصلين في باحات المسجد تعبيرا عن رفضهم الشديد للتدنيس الصهيوني المستمر خاصة في شهر رمضان المبارك.

 

وشكل جنود الاحتلال سدا لمنع الاقتراب من المستوطنين، الذين نفذوا جولات استفزازية وسريعة في المسجد المبارك، وسط أجواء شديدة التوتر.

 

 

وفي الساعات الأخيرة، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

 

وأغلقت شرطة الاحتلال الساعة الحادية عشر صباحًا باب المغاربة، عقب انتهاء فترة اقتحامات المستوطنين، وتوفير الحماية لهم أثناء تجولهم في المسجد الأقصى.

 

وأفادت مصادر نقلًا عن دائرة الأوقاف الإسلامية بأن 75 مستوطنا منهم عنصري مخابرات اقتحموا المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، ونفذوا جولات في ساحاته، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

 

ولفت إلى أن مسؤولي دائرة الأوقاف تفاجئوا باقتحام المستوطنين، وذلك بعد إبلاغ شرطة الاحتلال قبل يوم أنه لن يفتح باب المغاربة أمام المستوطنين، خلال العشرة أيام الأخيرة من شهر رمضان.

 

 

وواصلت شرطة الاحتلال التضييق على دخول المصلين للمسجد الأقصى، ودققت في هوياتهم الشخصية، وذلك في ظل أجواء روحانية إيمانية تشهدها ساحات المسجد خلال شهر رمضان المبارك.

 

وتواصل شرطة الاحتلال طردها للشبان المعتكفين بالمسجد الأقصى، وتعمل يوميا على إخراجهم بالقوة من المسجد.

 

وقبل أيام، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عشرات الشباب، في حين أبعدت البعض عن القدس القديمة والمسجد الأقصى، ويأتي ذلك بعد تفريغ الاحتلال ساحات الحرم والأقصى من المعتكفين.

 

وتشمل شروط الإفراج: الإبعاد عن منطقة القدس القديمة وباب العمود وشارع السلطان سليمان وحبس منزلي لمدة 5 أيام، وكفالة نقدية قيمتها 500 شيكل، وكفالة طرف ثالث.

 

 

أيضا، اعتقلت قوات الاحتلال المقدسيين الستة من منطقة بابي العمود والساهرة، خلال ملاحقة المقدسيين في المنطقة ومحاولة إخلائها بالكامل والاعتداء عليهم بالضرب والقنابل.

 

ويتعرض الأقصى يوميًا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين وشرطة الاحتلال، وعلى فترتين صباحية لمدة ثلاث ساعات ونصف ومسائية بعد الانتهاء من صلاة الظهر ولمدة ساعة.

 

يذكر أن الشعب الفلسطيني يحيي ذكرى نكبته ال 71، والتي تعد  أكبر كارثة في تاريخ البشرية "نكبة فلسطين"، والتي هاجمت فيها العصابات الصهيونية أرض الزيتون واحتلتها قبل أن تقيم بها المجازر والإبادة الجماعية.

 

 

فالنكبة تمثل أكبر كارثة إنسانية بحق الشعب الفلسطيني والعربي، حيث قتل المحتل الإسرائيلي قرابة 15 ألف فلسطيني، وهجر نحو 780,000 فلسطيني من بيوتهم وأراضيهم، ودمرت أكثر من أكثر من 530 قرية فلسطينية.

 

كما أن "النكبة" هي كلمة يتكرر ذكرها في كل عام، تحديدا في مايو، يستذكر فيها الكبار سنوات من الجراح والآلام والمجازر الصهيونية، بينما يبحث الصغار عن بارقة أمل جديدة، ربما تساعدهم في البقاء داخل وطنهم المغتصب (فلسطين المحتلة).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان