رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

رفض فلسطيني وإصرار أمريكي.. هل يمهد مؤتمر البحرين لصفقة القرن؟

رفض فلسطيني وإصرار أمريكي.. هل يمهد مؤتمر البحرين لصفقة القرن؟

العرب والعالم

صفقة القرن الأمريكية

رفض فلسطيني وإصرار أمريكي.. هل يمهد مؤتمر البحرين لصفقة القرن؟

وائل حسن 21 مايو 2019 21:01

منذ إعلان أمريكا إطلاق مؤتمرها الاقتصادي في البحرين، لم تتوقف قرارات الشجب الفلسطينية، بمختلف طوائفها، رغم انقسامها.

 

ودعت واشنطن إلى عقد مؤتمر دولي في البحرين لتشجيع الاستثمار بالأراضي الفلسطينية ضمن ما يبدو أنه أول ملامح صفقة القرن التي تعد واشنطن عدتها لإعلانها مباشرة بعد شهر رمضان.

 

وأعلنت السلطة الفلسطينية عدم حضور ممثليها لتلك القمة، فيما اتهمت الفصائل الفلسطينية من بينها حماس والجهاد المنامة بالتطبيع مع الكيان وبيع القضية الفلسطينية.

 

مؤتمر أمريكا

 

 

أصدرت البحرين والولايات المتحدة، الأحد، بيانا مشتركا عبرتا فيه عن تطلعهما لورشة العمل المزمع عقدها في البحرين، وأكدتا عمق الشراكة التي تجمعهما وسعيهما المشترك لإنعاش اقتصاد المنطقة ومنح فرصة لشعوب المنطقة، من ضمنهم الفلسطينيين، لعيش حياة أفضل.

 

وجاء في البيان: "ستستضيف مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" في المنامة في الـ25 والـ26 من يونيو 2019".

 

وأضاف البيان: "ستشكل ورشة العمل هذه فرصة جوهرية للقاء الحكومات والمجتمع المدني والقادة الاقتصاديين بهدف تشارك الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وتوفير الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة والمبادرات التي يمكن التوصل لها باتفاقية سلام".

 

وتابع البيان: "ستوفر ورشة السلام من أجل الازدهار نقاشات حول طموح ورؤية قابلة للتحقيق وإطار عمل يضمن مستقبلا مزدهرا للفلسطينيين والمنطقة، بما في ذلك تعزيز إدارة الاقتصاد وتطوير رأس المال البشري وتسهيل نمو سريع للقطاع الخاص".

 

وأكدت الدولتان أن "بحال تبني هذه الرؤية وتطبيقها، فإنها من الممكن أن تغير حياة الأشخاص وتضع المنطقة على الطريق نحو بناء مستقبل أكثر إشراقا".

 

رفض فلسطيني

 

 

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية، إنه "لم يتم التشاور مع الفلسطينيين بشأن مؤتمر تعقده الولايات المتحدة الأمريكية في البحرين الشهر المقبل، ويهدف لتشجيع الاستثمار الدولي في الضفة الغربية وقطاع غزة".

 

وأضاف في مؤتمر صحفي، أن "مجلس الوزراء أكد أنه لم يستشر حول هذه الورشة المذكورة لا من ناحية المدخلات أو المخرجات أو التوقيت".

 

وقال أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني، إن "مسؤولي بلاده لن يحضروا مؤتمرا الولايات المتحدة في البحرين".

 

وأضاف: "أي فلسطيني سيشارك لن يكون سوى متعاون للأمريكيين وإسرائيل".

 

اتهامات الفصائل

 

 

بدورها أكدت حركة حماس الفلسطينية، أن "عقد ورشة اقتصادية برعاية أمريكية في البحرين تندرج ضمن صفقة القرن".

 

وقالت في بيان لها: "تتابع حركة حماس بقلق بالغ الإعلان الأمريكي عن عقد ورشة عمل اقتصادية في

شهر يونيو المقبل في العاصمة البحرينية المنامة باعتبارها أول فعالية أمريكية ضمن خطة "صفقة القرن" الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية".

 

وأضاف البيان: "نحذر من الأهداف الخبيثة من وراء أي خطوات أو أنشطة تمثل بوابة للتطبيع والانخراط العربي العملي في تبني صفقة القرن وتطبيقها، واعتماد الرؤية الإسرائيلية (نتنياهو-ترامب) لما يسمى السلام الاقتصادي لإنهاء القضية الفلسطينية، والذي يتعارض مع القرار العربي والموقف الفلسطيني الموحد برفض الصفقة الأميركية التصفوية، ويمثل خروجا عن الثوابت العربية والإسلامية".

 

البحرين تدافع

 

من جانبه أكد وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية، موضحا أن "استضافة المنامة للمؤتمر الاقتصادي للاستثمار في الأراضي الفلسطينية ليس له أي أهداف سوى تعزيز موارد الشعب الفلسطيني".

 

وقال الشيخ خالد بن أحمد في عدة تغريدات على "تويتر"، إن "موقف مملكة البحرين الرسمي والشعبي كان ولا يزال يناصر الشعب الفلسطيني الشقيق في استعادة حقوقه المشروعة في أرضه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، إضافة إلى دعم اقتصاد الشعب الفلسطيني في كل موجب دولي وثنائي".

 

وأضاف: "وما استضافة مملكة البحرين للقاء ورشة السلام من أجل الازدهار إلا استمرارًا لنهجها المتواصل والداعم لتمكين الشعب الفلسطيني من النهوض بقدراته وتعزيز موارده لتحقيق تطلعاته المشروعة، وليس هناك هدف آخر من الاستضافة".

 

وتابع: "ليس لدينا إلا كل التقدير والاحترام للقيادة الفلسطينية ومواقفها الثابتة لصيانة حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وتحقيق تطلعاته المشروعة، ولن نزايد عليهم أو ننتقص منهم في نهجهم السلمي الشريف، وإنا على العهد باقون".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان