رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 صباحاً | الاثنين 24 يونيو 2019 م | 20 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

لليوم الثالث على التوالي.. مستوطنون يدنسون الأقصى في شهر الصيام

لليوم الثالث على التوالي.. مستوطنون يدنسون الأقصى في شهر الصيام

العرب والعالم

اقتحامات للأقصى

باقتحامات جماعية..

لليوم الثالث على التوالي.. مستوطنون يدنسون الأقصى في شهر الصيام

أيمن الأمين 21 مايو 2019 13:17

لليوم الثالث على التوالي، واصل المستوطنون المتطرفون صباح الثلاثاء، اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

 

وتأتي هذه الاقتحامات، فيما تواصل شرطة الاحتلال اعتداءاتها على المعتكفين بالمسجد الأقصى خلال شهر رمضان المبارك، وإخراجهم من المسجد بالقوة.

 

وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس بأن 44 مستوطنًا و20 عنصرًا من مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الاقصى، عبر باب المغاربة، ونفذوا جولات في ساحاته.

 

وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا على دخول المصلين الوافدين من القدس والأراضي المحتلة عام 1948 للمسجد الأقصى، وفتشت حقائبهم ودققت في هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

 

وكانت قوات الاحتلال أخلت عند منتصف ليلة الثلاثاء عشرات المعتكفين بالمسجد الأقصى، واعتقلت أربعة منهم، بعد طردهم بقوة السلاح من ساحات المسجد.

 

وذكر المعتكفون في بيان لهم أن شرطة الاحتلال مدججة بقوات خاصة اقتحمت المسجد الأقصى واعتقلت أربعة شبان من كفر قاسم تم الافراج عنهم لاحقًا، ومن ثم أخرجت النساء بالقوة، وأيقظت كبار السن وأخرجتهم من المسجد، كما انتظرت انتهاء صلاة قيام الليل وطردت بعدها الشباب بالقوة.

 

وقال المعتكفون إن الاحتلال يحاول أن يفرض على المسجد الأقصى ذلًا لا يمكن القبول به أو الاستكانة له، إذ أنه يطرد المعتكفين والمعتكفات بالقوة منه في كل ليلة.

 

وأضافوا "إننا رغم محاولة الإذلال الغاشمة هذه نعيش حالة عز وفخر، إذ تتحرك قوات كبيرة من الجيش الذي لا يقهر مدججة بالسلاح والعتاد لإخراج المعتكفين العزل".

 

وأوضح المعتكفون أنهم افترشوا الأرض في منطقة باب السلسلة -أحد أبواب الأقصى-ومسجد "المئذنة الحمراء" بالقدس القديمة، تأكيدًا على حقهم بالاعتكاف، رافضين الاجراءات التي تتخذ بحقهم ومحاولة منع الاعتكاف في الأقصى منذ أسبوعين، حيث تكرر اقتحام المسجد واخلاء المصلين عدة مرات خلال الأيام الماضية، دون تحريك أي ساكن من أحد.

 

وأفاد البيان بأن عدد المعتكفين الليلة الماضية تضاعف عن الليلة التي سبقتها ليصل إلى 250 معتكفًا، وقد تجمعوا في المسجد القبلي ليكون الموقف حاسمًا بالاعتكاف في الأقصى.

ووجه المعتكفون نداءً إلى شباب القدس، بأن يقفوا إلى جانبهم وأن لا يتركوهم وحدهم في هذه المواجهة؛ وليكون الاعتكاف حاشدًا بمشاركة بالآلاف مساء اليوم وغد.

 

ودعوا حراس الأقصى، "لأن يكونوا حماة للأقصى ولهويته الإسلامية ولأداء شعائر الإسلام فيه"، مطالبين الاوقاف الإسلامية بتوفير المبيت ومساحة الاعتكاف، باعتبارها واجب عليهم تجاه زوار المسجد الأقصى.

 

وأشاروا إلى أنه في السنوات السابقة كان المبيت في المصلى المرواني حتى دخول العشر الأواخر من رمضان، محذرين من أن السكوت على التضييقات في شهر رمضان يفتح الباب للتمادي فيها في سنوات قادمة ربما تنتهي إلى إلغاء الاعتكاف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان