رئيس التحرير: عادل صبري 03:48 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

ردًا على عقوبات واشنطن.. هل استهدفت إيران السفارة الأمريكية في العراق؟

ردًا على عقوبات واشنطن.. هل استهدفت إيران السفارة الأمريكية في العراق؟

العرب والعالم

السفارة الأمريكية في العراق

ردًا على عقوبات واشنطن.. هل استهدفت إيران السفارة الأمريكية في العراق؟

محمد يوسف 19 مايو 2019 23:20

كشف الجيش العراقي، في بيانٍ مقتضبٍ ، أن صاروخًا من طراز «كاتيوشا» سقط في محيط السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء المحصنة بالعاصمة بغداد، إلا أنه لم يسفر عن وقوع إصابات.

 

وتضم المنطقة الخضراء سفارات أجنبية ومصالح حكومية عديدة، أبرزها مقر الحكومة والبرلمان والجيش، فضلًا عن مقرات منظمات ووكالات حكومية وأجنبية.

 

وفي الوقت الذي يشهد توترًا متصاعدًا في العلاقات الأمريكية الإيرانية، جاء هذا الهجوم الذي تشير أصابع الاتهام فيه إلى طهران؛ حيث يأتي الهجوم بعد أقل من أسبوع على طلب واشنطن من موظفيها غير الأساسيين مغادرة العراق فورًا بسبب ما وصفته بـ«تهديد حقيقي متوقع من إيران».

 

وتقول واشنطن: إنها تخشى أن يشّن وكلاء إيران في العراق، وهم بعض الفصائل الشيعية المسلحة، هجمات تستهدف المصالح الأمريكية هناك.

 

بدورها، أكدت خلية الإعلام الأمني العراقي، أن صاروخًا من نوع «كاتيوشا» سقط وسط المنطقة الخضراء دون إحداث أي خسائر، وتواصل الجهات الأمنية التحقيق في الحادث لمعرفة مصدر انطلاق الصاروخ.

 

وفي غضون ذلك، أعلن قائد عمليات بغداد، الفريق الركن جليل الربيعي، العثور على منصة إطلاق الصاروخ الذي استهدف به مجهولون المنطقة الخضراء، مؤكدًا أنه تم العثور على منصة إطلاق صاروخ الكاتيوشا أمام الجامعة التكنولوجية قرب طريق محمد القاسم السريع، ويبعد هذا الموقع كيلومترات معدودة فقط عن المنطقة الخضراء، حسبما نقلت «وكالة أنباء العراق» عن قائد عمليات بغداد.

 

وفي السياق ذاته، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة له عقب الحادث: «إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها، لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدًا».

 

الخطر الإيراني

 

استهداف السفارة الأمريكية في العراق، لم يكن الأول، كما أن استهدافها بهذا النوع من الصواريح لم يكن الأول أيضًا؛ حيث إنه في سبتمبر من العام الماضي، تعرضت المنطقة الخضراء لاستهداف صاروخي من طراز «كاتيوشا»، وأشارت أصابع الاتهام حينها إلى عملاء نظام الملالي في بغداد.

 

وقال –حينها- وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: إن «عملاء إيران أطلقوا صواريخ كاتيوشا ضد السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد»، مضيفًا: أن إيران تدعم الأنشطة الخبيثة في المنطقة، ومنها تزويد ميليشيا الحوثي بصواريخ باليستية لاستهداف المملكة العربية السعودية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان