رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بسبب صواريخ المقاومة.. الاحتلال يبحث عن بديل جديد للقبة الحديدية

بسبب صواريخ المقاومة.. الاحتلال يبحث عن بديل جديد للقبة الحديدية

العرب والعالم

صواريخ المقاومة الفلسطينية

بسبب صواريخ المقاومة.. الاحتلال يبحث عن بديل جديد للقبة الحديدية

أيمن الأمين 18 مايو 2019 12:04

في إطار الإخفاقات العسكرية التي تكبدها الاحتلال الإسرائيلي في حربه الأخيرة ضد قطاع غزة المحاصر، بدأ المحتل في البحث عن بديل جديد للقبة الحديدية التي تراجعت أمام صواريخ المقاومة.

 

وقبل ساعات، كشفت صحيفة "معاريف" العبرية صباح اليوم أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يدرس من جديد تطوير نظام ليزر كوسيلة لاعتراض صواريخ المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بسبب عيوب منظومات "القبة الحديدية" خلال جولة التصعيد الأخيرة قبل نحو أسبوعين.

 

وذكرت الصحيفة أن تكلفة صاروخ القبة الحديدية كبير حيث يبلغ نحو 70 ألف دولار، ويمتلك الجيش 10 بطاريات قبة فقط إحداها احتياط ولا تكفي لاعتراض عشرات الصواريخ التي تطلق في آن واحد.

 

ولفتت إلى أنه تم خلال الجولة الأخيرة إطلاق 700 صاروخ منها 117 في أقل من ساعة بعضها استهدف بطاريات "القبة الحديدية" نفسها.

 

واعتبرت معاريف أن "هذا يدل على الأداء الرائع والتحكم والتنسيق بين فصائل المقاومة لإصابة أهداف أكثر وتعطيل نظام القبة أيضا".

 

وقتل 4 إسرائيليين وأصيب ما يزيد عن 170 آخرين بجراح متفاوتة خلال جولة التصعيد الأخيرة والتي ضربت فيها صواريخ المقاومة المواقع العسكرية والمستوطنات والمدن الإسرائيلية التي تبعد حتى 40 كيلومترًا.

 

 

ما هي القبة الحديدية؟

 

القبة الحديدية هي نظام دفاع أرضي متحرك تعمل على تطويره رافئيل للأنظمة الدفاعية المتطورة.

 

وقد صمم النظام لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية، وقد صمم هذا النظام لاستخدامه أيضا في التصدي للصواريخ التي تطلق على الحدود الشمالية والجنوبية لإسرائيل من المقاومة الفلسطينية.

 

ويقول خبراء عسكريون إن النظام الدفاعي الإسرائيلي الجديد يتمكن من إسقاط الصواريخ على مسافات تراوح بين خمسة كيلومترات وسبعين كيلومترا من مواقع إطلاقها.

 

ويستخدم نظام القبة الحديدية صواريخ مسيرة بالرادار لاعتراض الصواريخ والقذائف وهي في الجو، وبمقدوره التمييز بين الصواريخ والقذائف التي تستهدف المراكز السكانية وتلك المتوقع سقوطها في الخلاء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان