رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 مساءً | الجمعة 24 مايو 2019 م | 19 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بوتن يخطب ود ترامب.. نريد «استعادة علاقات كاملة» مع واشنطن

بوتن يخطب ود ترامب.. نريد «استعادة علاقات كاملة» مع واشنطن

إنجي الخولي 15 مايو 2019 01:26

يبدو أن التوجه الودي أصبح متبادلا بين الجانبين الروسي والأمريكي، فعقب محاولات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاستعادة العلاقات الجيدة مع الرئيس الروسي، قال فلاديمير بوتين إنه يرغب في "استعادة علاقات كاملة" بين روسيا والولايات المتحدة.

 

وفي ظل العلاقات المتوترة بين واشنطن وموسكو حول عدد من المسائل الاستراتيجية من بينها الأزمة في فنزويلا والصراع في سوريا والنزاع في أوكرانيا، توجه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى سوتشي في زيارة هي الأعلى مستوى بين مسئولين في القوتين العظميين منذ قمة هلسنكي في يوليو بين ترامب وبوتن.
 

وخلال استقباله بومبيو في مسكنه بمنتجع سوتشي على البحر الأسود، قال بوتن: "لدي انطباع أن رئيس الولايات المتحدة يؤيد استئناف الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة. من جهتنا، قلنا مرارا إننا نريد استئناف علاقات كاملة".

 

وأضاف: "آمل بشدة أن تصب زيارتك (بومبيو) لروسيا في مصلحة العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة وتساهم في تطويرها".

 

وأشاد الرئيس الروسي بالتقرير "الموضوعي جدا" للمحقق الخاص روبرت مولر، والذي خلص إلى عدم وجود تواطؤ بين الرئيس دونالد ترامب وموسكو، وفق ما نقلت "فرانس برس".

 

لكن بوتين لم يشر إلى أن التقرير أكد حصول تدخل روسي في الانتخابات الأمريكية في 2016، الأمر الذي نفته روسيا على الدوام.

 

من جهته، قال بومبيو إن "بعض مجالات التعاون ممتازة، حول كوريا الشمالية وأفغانستان حيث قمنا بعمل جيد، إضافة الى مكافحة الإرهاب. إنها أمور يمكن أن نستند إليها".

وقال بومبيو الثلاثاء إنه حذر نظيره الروسي سيرجي لافروف من أي تدخل روسي في الانتخابات الأمريكية.

 

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي في منتجع مدينة سوتشي أعقب ثلاث ساعات من الاجتماعات إنه أبلغ لافروف بأن أي إجراء من هذا القبيل من جانب الروس في انتخابات الرئاسة الأميركية 2020 "سوف يضع علاقتنا في مكان أسوأ مما كان عليه".

 

وأفاد بومبيو في تصريحات متلفزة في اجتماع الثلاثاء إنه جاء إلى روسيا لأن الرئيس دونالد ترامب "ملتزم بتحسين هذه العلاقة" بالرغم من الخلافات بين الولايات المتحدة وروسيا وسوريا وإيران والأزمة في فنزويلا وغيرها من الأمور ، بحسب "الحرة".
 

وقال لافروف، من جانبه، إن موسكو وواشنطن تأخرتا في تبديد "الشكوك والتحيزات من كلا الجانبين ... والبدء في بناء إطار عمل جديد" حول رؤية روسيا والولايات المتحدة لبعضهما البعض.

 

وأعرب الوزير الروسي عن أمل بلاده في الحصول على رد إيجابي من الولايات المتحدة بشأن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الجديدة (ستارت)، والتي من المقرر أن تنتهي عام 2021.

 

وتطرق وزير الخارجية الأميركي إلى الملف الأوكراني، قائلا إنه طلب من موسكو الإفراج عن مجموعة من البحارة الأوكرانيين المعتقلين والعمل مع رئيس أوكرانيا الجديد لإحلال السلام في شرق البلاد.

 

وبشأن فنزويلا، أكد بومبيو أنه أبلغ لافروف بأن الوقت حان كي يتخلى الرئيس المطعون في شرعيته نيكولاس مادورو، حليف روسيا، عن السلطة.

 

وكان الرئيسان قد أجريا في 3 مايو الحالي أطول اتصال منذ قمة هلسنكي وتناولا ملفات عديدة تحظى باهتمام مشترك وعلى رأسها سعي واشنطن للتوصل مع موسكو إلى اتفاق جديد حول الأسلحة النووية يضم الصين.

الاتصال تناول أيضا نتائج القمة التي جمعت الرئيس الروسي بالزعيم الكوري الشمالي في فلاديفستوك، والوضع في فنزويلا بالإضافة إلى الوضع في أوكرانيا على ضوء نتائج الانتخابات الرئاسية في هذا البلد.

 

يذكر أن بوتين و ترامب، عقدا أول قمة ثنائية رسمية لهما في هلسنكي في 16 يوليو، وناقشا خلالها اللقاء أزمة اللاجئين السوريين، والموقف في أوكرانيا، والتمدد النووي إضافة إلى مزاعم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

 

وتأتي القمة (الروسية- الأمريكية) اليوم في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط توترا بسبب استمرار طهران في سياستها القائمة على التدخل في شئون الغير، ودعم الأنشطة المزعزعة لاستقرار المنطقة، حيث وافق وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، الجمعة، على نشر صواريخ "باتريوت" في الشرق الأوسط على خلفية التهديدات الإيرانية، وفق ما ذكرت "رويترز".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان