رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 مساءً | الأحد 19 مايو 2019 م | 14 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

قبيل نهائي الدوري الأوروبي.. حملة تشويه تستهدف نفوذ أذربيجان العالمي

قبيل نهائي الدوري الأوروبي.. حملة تشويه تستهدف نفوذ أذربيجان العالمي

العرب والعالم

رئيس اذربيجان الهام علييف

قبيل نهائي الدوري الأوروبي.. حملة تشويه تستهدف نفوذ أذربيجان العالمي

أيمن الأمين 13 مايو 2019 22:49

 

أطلقت منذ بضعة أيام دوائر معادية لأذربيجان في الغرب، حملة "قذرة" ضد العاصمة باكو، على خلفية اتهامات وتشويه قبيل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم المقرر أن تستضيفها باكو في 29 مايو.

 

في السياق، أفادت أذرتاج أن عددا من الجهات بما فيها وزارة الخارجية البريطانية تقدمت بملاحظات لا علاقة لها بالرياضة، ومغرضة وشخصية بعيدة عن الحقيقة، ساعية إلى تكوين فكرة لدى المجتمع الدولي تزعم بأن تنظيم مثل هذه الفعالية المهمة في أذربيجان غير مناسبة.

 

وبحسب الوكالة، فقد شهد المجتمع الأذربيجاني شهود عيان ومرارا تنظيم دوائر أجنبية محددة معادية لأذربيجان مثل هذه الحملات المغرضة المنحازة ضد البلد عشية الفعاليات الهامة.

 

وبحسب أذرتاج، فقد أصبحت أذربيجان عرضة لحملات تشويه منظمة منحازة عشيبة تحقيق مشاريع الطاقة والنقل المهمة وتنظيم فعاليات عالمية وفعاليات مسابقة الأغنية الأوروبية الاوروفيجن 2012م والنسخة الأولى من دورة الألعاب الأوروبية عام 2015م والنسخة الرابعة من دورة ألعاب التضامن الإسلامي عام 2017م وغيرها.

 

إدعاءات زائفة

 

ويبرز بعض من الدوائر مسائل حقوق الإنسان وسيادة القانون، ولكن أذربيجان قد برهنت مرارا أن هذه الادعاءات لا أساس لها كما أن مثل هذه الحالات تحصى إلى الدرجة الكافية في بلاد الغرب نفسها.

 

ومن ضمن الادعاءات أيضا، أن نظام تأشيرة الدخول تثير المشكلات، في حين أن إجراءات تأشيرة الدخول بها تسهيلات كبيرة، مما يكذب تلك المزاعم.

 

ونفت أذربيجان أنه لا أساس للادعاءات التي تنادي بارتفاع ثمن الفنادق، خصوصا وأن أذربيجان بها فنادق تقدم أسعارا تبدأ من 20-30 دولارا وما فوقها وهي تستطيع استقبال عشرات الآلاف من المشجعين الرياضيين.

 

وفيما يخص كون كلفة تذكرة رحلة جوية عالية، فيجب القول بأن الخطوط الجوية الأذربيجانية "أذال" تطبق أسعارا من أرخص الأسعار الممكنة في الطيران المدني الدولي في رحلات الإياب والذهاب باتجاه بريطانيا العظمى والأسعار التي تعرضها "أذال" أرخص من الأسعار الدولية الموجودة.

 

أيضا، لا أساس من الصحة لإثارة الفوضى بسبب وجود لاعب نادي أرسنال الأرميني الأصل هنريك مخيتاريان، فقدوم هذا اللاعب إلى أذربيجان لا مشكلة فيه، كما أن حكومة أذربيجان قدمت له ضمانات أمنية الدرجة العليا.، خصوصا وأنه من المعلوم أن الرياضيين الأرمن سبق لهم أن زاروا أذربيجان، وقدم الرئيس إلهام علييف لهم جوائز.

 

وتقع أذربيجان في نفس المراتب العالمية من حيث انخفاض معدلات الجريمة ومن حيث الاستقرار والهدوء.

 

وأثبتت أذربيجان في السنوات الأخيرة، أنها قادرة على تنظيم أية من الفعاليات الدولية الكبيرة على المستوى العالي.

 

يذكر أنه عندما حصلت باكو على حق تنظيم النهائي الأوروبي ما كان أحد يعلم أن طرفي المباراة يخصان في نهاية المطاف إنجليز، ومن جهة أخرى فإن التجربة تدل على أن طرفي النهائي في معظم الحالات يلعبان النهائي على بعد يزيد عن آلاف كم من أوطانها ولم نشهد مثل هذه الادعاءات من قبل.

 

وتشير أذربيجان إلى أن الدوائر المهمة في الخارج قلقة من زيادة نفوذ أذربيجان في العالم ومن تحولها إلى مركز اقتصادي وسياسي وإنساني علي المستوى، كما أن تقديم ادعاءات لا أساس لها عشية فعالية مهمة تالية لا يستهدف سوى تشويه سمعة أذربيجان الدولية.

 

وبينت الوكالة أن هذه الحملة "القذرة" أثارت قلقا واستياء حادا لدى المجتمع الأذربيجاني كما كان سابقا.

 

من الجدير بالذكر أن الممثل الرسمي لوزارة الخارجية في أذربيجان ليلى عبد اللاييفا قالت في تصريح لأذرتاج أن التوصيات التي قدمتها وزارة الخارجية البريطانية عشية المباراة النهائية لدوري أوروبا في باكو 29 مايو بشان السفر إلى أذربيجان غير مفهومة ومدهشة.

 

وأضافت أن الأمن والاستقرار دائما متوفران في أذربيجان فهذا البلد قد قام باستضافة العديد من الأحداث الدولية المرموقة ، بما في ذلك الأحداث الرياضية الدولية من بينها الألعاب الأوروبية الأولى ، وألعاب التضامن الإسلامي الرابعة ، وسباق الجائزة الكبرى لأذربيجان في الفورمولا 1 ، ومباراة كاراباخ-تشيلسي لكرة القدم ، التي عقدت في عام 2017 كجزء من دوري أبطال أوروبا.

 

وقال الممثل الرسمي لوزارة الخارجية إن العديد من المواطنين الأجانب الذين وصلوا إلى الجمهورية لمراقبة هذه المسابقات الرياضية كانوا راضين عن النظام العام في أذربيجان ، وتوفير البيئة المستقرة والآمنة  وعن التنظيم العالي المستوى لهذه المسابقات الرياضية واسعة النطاق.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان