رئيس التحرير: عادل صبري 10:41 مساءً | الأربعاء 22 مايو 2019 م | 17 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

مع تصاعد التوتر.. هل يمكن اندلاع الحرب في الخليج بطريق الخطأ؟

مع تصاعد التوتر.. هل يمكن اندلاع الحرب في الخليج بطريق الخطأ؟

العرب والعالم

وزير الخارجية البريطاني يحذر من اندلاع الحرب بطريق الخطأ

مع تصاعد التوتر.. هل يمكن اندلاع الحرب في الخليج بطريق الخطأ؟

إسلام محمد- وكالات 13 مايو 2019 17:00

حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت من خطر اندلاع نزاع "عن طريق الخطأ" في الخليج العربي مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وايران،عقب تعرض عدة سفن لأعمال "تخريبية" قبالة سواحل الإمارات.

 

وقال هانت لدى وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي:" نحن قلقون من خطر نزاع يندلع عن طريق الخطأ بسبب تصعيد غير مقصود من قبل كلا الطرفين، وسنشارك هذه الأفكار مع شركائنا الأوروبيين ومع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو"، الذي يزور بروكسل.

 

وأوضح هانت "علينا العمل على عدم عودة إيران على طريق التسلح النووي، فإذا باتت إيران قوة نووية، هذا يعني أن جيرانها ربما سيصبح لديهم الرغبة في أن يكونوا قوى نووية أيضاً".

 

وتابع "إنها المنطقة الأقل استقراراً في العالم وسيكون ذلك خطوة كبرى في الاتجاه الخاطئ"، معرباً عن اعتقاده "أننا بحاجة إلى مرحلة هدوء لنتأكد من أن الجميع يفهم ما يريده الطرف الآخر".

 

وتضاعفت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران منذ الأسبوع الماضي الأمر الذي دفع البعض للتساؤل هي يمكن ان تندلع الحرب بطريق الخطأ.

 

وأعلنت طهران تعليق بعض التزاماتها في إطار الاتفاق النووي بعد عام على انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منه وفرضه عقوبات على إيران.

 

وحددت إيران الأسبوع الماضي مهلةً للأوروبيين الذين يزالون ملتزمين بالاتفاق، وهددت بتعلق تنفيذ تعهّدات في الاتّفاق النووي في حال لم تتوصّل الدول الأخرى الموقّعة على الاتّفاق إلى حلّ خلال ستّين يوماً لتخفيف آثار العقوبات الأميركيّة على القطاعين النفطي والمصرفي الإيرانيَيْن.

 

وتتهم واشنطن من جهتها طهران بالتخطيط لاعتداءات "وشيكة" وقررت إرسال سفينة هجومية برمائية وبطاريات صواريخ "باتريوت" إلى الخليج، حيث نشرت أصلاً قاذفات من طراز "بي-52".

 

ودعت الامارات ايضا الاحد المجتمع الدولي إلى "القيام مسؤولياته" لمنع "أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية".

 

ويتمتع ميناء الفجيرة بموقع استراتيجي يتيح للامارات تصدير النفط من دون المرور بمضيق هرمز، وبالتالي ضمان حركة التصدير في حال حصول اي توترات اقليمية.

 

وقد هدّدت ايران عدة مرات باغلاق هذا المضيق الاستراتيجي في حال حصول أي مواجهة عسكرية في الخليج.

 

وكثّفت ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضغوطها على ايران في الاونة الاخيرة متهمة اياها بالتحضير لهجمات "وشيكة" ضد مصالح أميركية في الشرق الاوسط.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان