رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 مساءً | الخميس 23 مايو 2019 م | 18 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

صواريخ باليستية ومناورات واحتجاز سفينة.. التوتر يتصاعد بين واشنطن وبيونج يانج

صواريخ باليستية ومناورات واحتجاز سفينة.. التوتر يتصاعد بين واشنطن وبيونج يانج

العرب والعالم

كوريا الشمالية تطلق صواريخ

صواريخ باليستية ومناورات واحتجاز سفينة.. التوتر يتصاعد بين واشنطن وبيونج يانج

إنجي الخولي 10 مايو 2019 04:55

واصلت كوريا الشمالية إجراء اختبارات للأسلحة النووية وأعادت التوتر من جديد، حيث أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، اليوم الجمعة، أنّ الزعيم كيم جونغ-أون أمر بتنفيذ مناورة على شنّ "ضربة بعيدة المدى"، وذلك بعيد ساعات على إعلان سيول أنّ بيونج يانج أجرت تجارب على إطلاق صورايخ قصيرة المدى.

 

يأتي الإعلان الكوري بعد يوم من إعلان وزارة العدل الأمريكية احتجاز سفينة شحن ضخمة تابعة لكوريا الشمالية، قال المسئولون إنها انتهكت العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ من خلال شحن الفحم منها بصورة غير مشروعة.

 

"مناورة ناجحة"

 

قالت الوكالة الكورية الشمالية، إنّ "القائد الأعلى كيم جونغ-أون أعطى الأمر بتنفيذ المناورة".

 

وهذه المناورة هي ثاني تجربة إطلاق لأسلحة في كوريا الشماليّة في أقلّ من أسبوع، وسط توتّرات مع الولايات المتحدة التي تسعى للتوصّل إلى اتّفاق تتخلّى بموجبه كوريا الشمالية عن ترسانتها النووية.

ولم تذكر الوكالة الكوريّة الشماليّة نوع السلاح الذي تمّ استخدامه، متجنّبةً استخدام كلمة صاروخ أو قذيفة.

 

وأضافت ان "المناورة الناجحة لنشر قوّات وتنفيذ ضربات، والمصمّمة لفحص قدرة ردّ الفعل السريع لوحدات الدفاع، أظهرت تماماً قوّة الوحدات التي كانت مستعدّة لتنفيذ أيّ عملية أو مهمّة قتاليّة بكفاءة عالية".

 

صواريخ باليستية

 

 وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن عمليات الإطلاق التي قامت بها كوريا الشمالية في وقت سابق الخميس كانت قذائف لصواريخ باليستية متعددة، وتراوح مدى إطلاقها أكثر من 300 كيلومتر وسقطت في المحيط.

 

وكانت رؤساء هيئة الأركان في كوريا الجنوبية إن بيونج يانج أطلقت وابلا من الصواريخ قصيرة المدى غير المحددة باتجاه بحر اليابان السبت.

 

وقالت هيئة الأركان في بيان لها إن كوريا الشمالية "أطلقت عددا من الصواريخ مجهولة الهوية من بلدة ونسان الواقعة على الساحل الشرقي في الاتجاه الشمالي الشرقي بين الساعة 9: 06 و9: 27 صباحا (بالتوقيت المحلي)"، بحسب وكالة "يونهاب".

وأضافت الهيئة أن مدى الإطلاق تراوح بين 70 كيلومترا و100 كيلومتر، مشيرة إلى أن "سلطات كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقومان بتحليل تفاصيل عملية إطلاق الصواريخ".

 

وذكر تقرير نشره موقع 38-نورث المتخصص إن الصاروخ "مطابق" لصاروخ إسكندر الروسي الصنع.

 

وقال الموقع إن "الحطام الذي خلفته عملية الإطلاق في كوريا الشمالية مطابق تماما لإطلاق صاروخ إسكندر أجرته روسيا. وأضاف الموقع أن كوريا الشمالية "لديها قدرة حالية على إطلاق رؤوس حربية إلى أهداف في كوريا الجنوبية ببالغ الدقة".

 

وكانت تلك أول مرة تطلق فيها كوريا الشمالية صواريخ منذ إطلاقها صاروخا باليستيا عابرا للقارات في نوفمبر  2017 قبل إعلان استكمال بناء قوتها النووية وتلويحها بغضن زيتون لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

 

وتعهد زعيمها كيم جونج أون بألا يجري بعد الآن تجارب لأسلحة نووية أو صواريخ باليستية عابرة للقارات ولكن كوريا الشمالية أجرت اختبارات لأسلحة أخرى بعد ذلك.

 

احتجاز سفنة فحم

 

ومن جانبه، قالت وزارة العدل الأمريكية إنها احتجزت سفينة كورية شمالية كانت تستخدم لنقل شحنة من الفحم وهو أكبر الصادرات الكورية الشمالية الخاضعة للحظر المفروض من الأمم المتحدة.

 

وكانت السفينة "وايز أونست" قد تعرضت للاحتجاز أولا العام الماضي في أندونيسيا بموجب مذكرة دولية صدرت في يوليو 2018.

 

وسلمت إندونيسيا السفينة وهي الآن في طريقها للولايات المتحدة.

 

تؤكد واشنطن أن احتجاز السفينة لا علاقة له بالتجارب التي أجرتها كوريا الشمالية الأسبوع الماضي.

 

وتم تحصيل دفعات صيانة السفينة في الولايات المتحدة عبر تحويلات بنكية مما يمنح وزارة العدل الأمريكية الفرصة في فرض عقوبات على أصحاب هذه الحسابات والتحويلات.

 

وتعرضت كوريا الشمالية للعديد من العقوبات الاقتصادية والتجارية من الولايات المتحدة بسبب تطوير بيونغ يانغ أسلحة نووية وصواريخ بعيدة المدى.

وتعد هذه المرة الأولى التي تحتجز فيها الولايات المتحدة سفينة شحن كورية شمالية بداعي خرق الحظر الدولي وسط عودة التوتر في العلاقات بين البلدين مؤخرا بعد أسابيع من لقاء زعيمي البلدين.

 

وانتهى الإجتماع الأخير بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فبراير الماضي من دون التوصل إلى أي تقدم في ملف بيونغ يانغ النووي الذي يثير مخاوف الغرب.


وقال ترامب "ليس هناك أي طرف سعيد بخصوص التجارب الأخيرة لكوريا الشمالية".

 

وأضاف "أعلم أنهم يريدون التحاور ويتحدثون عن المفاوضات لكنني أرى أنهم ليسوا مستعدين بعد لخوض المفاوضات".

 

وتصر واشنطن على تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي أولا بينما تتمسك الأخيرة بضرورة رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها قبل تقديم أي تعهدات.

 

وأجرت كوريا الشمالية تجربتين على أسلحة جديدة في الفضاء خلال الأسبوع الماضي فيما اعتبره الخبراء محاولة للضغط على الولايات المتحدة

 

وأصبح ترامب أول رئيس أمريكي يلتقي خلال فترة خدمته زعيما كوريا شماليا عندما التقى كيم جونغ أون العام الماضي، إلا أن الطرفين لم يتوصلا لأي تقدم على الرغم من أن اللقاء تكرر قبل نحو 3 أشهر.

 

وقال الزعيم الكوري الشمالي العام الماضي إنه سيوقف التجارب على الصواريخ عابرة القارات والصواريخ الباليستية إلا أن التجارب استمرت.

 

"توقفت عن إعادة الرفات "

 

وكانت أبرز النقاط التي اتفق عليها ترامب وكيم جونغ أون هو العمل على إعادة رفاة الجنود الأمريكيين الذين قتلوا خلال الحرب الكورية.

 

إلا ان الولايات المتحدة أعلنت الجمعة أن كوريا الشمالية توقفت عن التعامل مع واشنطن في قضية إعادة رفات الجنود الذين قتلوا خلال الحرب الكورية.

 

وقالت الهيئة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية المكلفة بمسألة استعادة رفات الجنود نها نظرا للتوقف المفاجئ في الاتصالات، لن تكون قادرة على استعادة المزيد من رفات الجنود قبل سبتمبر المقبل.

وكانت عودة الرفات تعهدا ملموسا من جانب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون للرئيس دونالد ترامب عندما التقيا العام الماضي في سنغافورة، ولكن يبدو أنه لم يكن هناك اتصال جديد بشأن هذه القضية منذ انعقاد قمة فاشلة في هانوي في فبراير الماضي.

 

يُذكر أن الآلاف من الجنود الأمريكيين فقدوا خلال الحرب ويفترض أنهم دفنوا في كوريا الشمالية.

 

وذكر بيان: "الرئيس ووزير الخارجية كانا واضحين بشأن انفتاحنا على مواصلة المفاوضات مع كوريا الشمالية لإحراز مزيد من التقدم بخصوص الالتزامات التي تعهد بها الرئيس ترامب والزعيم كيم في سنغافورة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان