رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | الجمعة 24 مايو 2019 م | 19 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

سابقة قضائية.. المحكمة الأوروبية تدرس إعادة طفلَين لوالدَين داعشيين من سوريا

سابقة قضائية.. المحكمة الأوروبية تدرس إعادة طفلَين لوالدَين داعشيين من سوريا

العرب والعالم

تنظيم داعش

سابقة قضائية.. المحكمة الأوروبية تدرس إعادة طفلَين لوالدَين داعشيين من سوريا

أحمد علاء - وكالات 09 مايو 2019 23:07

في قضية غير مسبوقة ضد الحكومة الفرنسية، أعلنت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، أنّها تلقت طلبًا وجهه جد وجدة طفلين لوالدَين متطرفين موقوفين في سوريا، لنقلهما مع أمهما إلى فرنسا.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن المحامين ماري دوزيه وهنري لوكرلارك وكاترين بور وفيولاس ودوني غارو قولهم: "تقدّم جدّا طفل يبلغ أربعة أعوام وطفلة تبلغ ثلاثة أعوام يعيشان مع أمهما في ظروف صحية مأساوية وغير إنسانية في مخيم الهول شمال سوريا، للحصول على قرار بإعادتهما".

 

وأضاف المحامون: "عبر رفض إعادة الأم وولديها المريضين والمصابين والواقعين في حالة ضعف شديدة، فإنّ فرنسا تعرّض عن قصد وتعمّد هؤلاء لمعاملة غير إنسانية ومهينة، بما ينتهك البند الثالث من المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان".

 

ويعتبر فريق الدفاع أيضًا أنّ رفض فرنسا يُشكِّل انتهاكًا لمبدأ أنّه لا يمكن حرمان أحد من حق دخول أرض الدولة التي ينتمي إليها. وأشار المحامون إلى أنّ هذين الولدين معرّضان للمرض، ويعانيان من سوء التغذية والإسهال، وأمهما ضعفت بشدة، وتعاني من حمى تيفود شديدة ولم تتم معالجتها، وطالبوا المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تتخذ من ستراسبورغ الفرنسية مقراً، بإعطائهم الأولوية بالنظر إلى الخطر البالغ على حياتهم، وصحتهم، وحالهم الشخصية.

 

في المقابل، قال مكتب الإعلام في المحكمة إنّ درس الطلب يستغرق عدّة أشهر. وسبق أن صدرت بحق الأم مذكرة توقيف ولكنّها أكدت رغبتها في رؤية ولديها يعودان إلى وطنهما وفي تحمّل مسؤوليتها الجنائية على الأراضي الفرنسية، وفق فريق الدفاع.

 

وترفض باريس إعادة المتطرفين الفرنسيين من سوريا، رجالاً ونساء، والمنتمين إلى تنظيم داعش، ولم توافق حتى الآن على إعادة أطفال إلا وفق كل حالة على حدة.

 

وعاد خمسة أيتام في 15 مارس الماضي وطفلة تبلغ ثلاثة أعوام في 27 من الشهر نفسه، كان حُكم على أمها بالسجن مدى الحياة في العراق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان