رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 صباحاً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد أنباء عن محاولة اغتياله.. غسان سلامة يخاطب «الدجالين القابعين في الجحور»

بعد أنباء عن محاولة اغتياله.. غسان سلامة يخاطب «الدجالين القابعين في الجحور»

العرب والعالم

غسان سلامة

بعد أنباء عن محاولة اغتياله.. غسان سلامة يخاطب «الدجالين القابعين في الجحور»

أحمد علاء 20 أبريل 2019 19:09
علّق ممثل الأمين العام ومبعوثه الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، اليوم السبت، على أنباء تحدثت عن محاولة اغتياله، نافيًّا إياها ومهاجمًا من وصفهم بـ"الدجالين القابعين في جحورهم".
 
وقال سلامة في تغريدة عبر صفحته على موقع "تويتر"، إنّه لم يتعرض لمحاولة اغتيال وأشار إلى أن الخبر مفبرك وأنّ الصور المتداولة مزورة.
 
وأضاف: ""متى سيفهم الدجالون القابعون في جحورهم ان الحقيقة التي يغتالون كل يوم هي وحدها التي تحررهم؟".
 
وتداول عددٌ من المغردين على موقع "تويتر"، في وقتٍ سابق من اليوم، أخبارًا عن نجاة سلامة من محاولة اغتيال، ونشروا صورا قالوا إنها لسيارته وقد تعرضت لهجوم مسلح.
 
ويحاول المبعوث الأممي تقريب الرؤى بين الأطراف المتنازعة في ليبيا والإسهام في حل الصراع المسلح المندلع غربي البلاد، منذ بدء قوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر، هجومهًا على العاصمة طرابلس، معقل حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، مطلع إبريل الجاري.
 
 
وأقرّ سلامة بأنّ الموقف العسكري حاليًّا بعد أسبوعين من بدء حملة قوات حفتر للسيطرة على العاصمة، وصل إلى "مأزق"، محذراً من "اشتعال" الوضع.
 
وقال في مقابلة مع وكالة "فرانس برس": "بعد النجاحات الأولى للجيش الوطني الليبي قبل أسبوعين، نلاحظ اليوم جمودًا عسكريًّا"، مشيرًا إلى أنّ الانقسامات الدولية حول ليبيا شجعت حفتر على شن حملته العسكرية، موضحًا أنّ هذه الانقسامات الدولية كانت قائمة قبل الهجوم.
 
وفي وقتٍ سابق من اليوم، ارتفعت حصيلة ضحايا المعارك الدائرة في العاصمة الليبية طرابلس إلى 220 قتيلًا و1066 جريحًا، وقالت عبر حسابها إنّ من بين الضحايا المدنيين الذين قتلوا في ليبيا عمالًا بالقطاع الصحي ونساء وأطفالًا.
 
وأضافت أنّ الفرق الطبية التابعة لها تواصل مساعدة الطاقم الجراحي في المستشفيات المحلية, ودعت جميع الأطراف في ليبيا إلى حماية المدنيين والعاملين بقطاع الصحة ومرافقه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان