رئيس التحرير: عادل صبري 03:37 صباحاً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن تكشف حقيقة ضم أجزاء من سيناء لقطاع غزة ضمن صفقة القرن

واشنطن تكشف حقيقة ضم أجزاء من سيناء لقطاع غزة ضمن صفقة القرن

العرب والعالم

الرئيسان عبد الفتاح السيسي ودونالد ترامب

واشنطن تكشف حقيقة ضم أجزاء من سيناء لقطاع غزة ضمن صفقة القرن

أحمد علاء 19 أبريل 2019 23:20
نفت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، التقارير الإعلامية التي تحدَّثت عن نيتها تسليم جزء من شبه جزيرة سيناء المصرية لقطاع غزة في إطار "صفقة القرن" لتسوية الصراع في الشرق الأوسط.
 
وقال المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون جرينبلات، في تغريدة نشرها مساء اليوم الجمعة: "اطلعت على تقارير قالت إن خطتنا تشمل مفهومًا ينص على تسليمنا جزءًا من سيناء التي تتبع مصر إلى غزة.. هذا كذب".
 
وأضاف: "من فضلكم لا تصدقوا كل ما تقرؤونه. من المفاجئ والمحزن رؤية قيام أشخاص لا يعرفون ماذا تحتوي الخطة بابتكار روايات مزورة ونشرها".
 
وبحسب فضائية "روسيا اليوم"، فإنّ أنباءً تردّدت في الفترة الأخيرة، قالت إنّ مصر ستسلِّم لقطاع غزة جزءًا من أراضيها في شمال سيناء ضمن "صفقة القرن" التي تعدها إدارة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، الأمر الذي كان من أهم وعود الرئيس الأمريكي الحالي المتعلقة بالسياسة الخارجية خلال الحملة الانتخابية.
 
واستندت هذه المعلومات إلى شريط فيديو يقال إنه يظهر خارطة الشرق الأوسط بعد تنفيذ "صفقة القرن" وكان مصدره على ما يبدو مركز "حل الدولة الجديدة" للأبحاث الإسرائيلية، بحسب القناة.
 
ومنذ الإعلان عن إعداد "صفقة القرن" لم تكشف إدارة الرئيس الأمريكي الذي يستشيره في هذا الموضوع صهره، جاريد كوشنير، تفاصيل عن هذه المبادرة، مما تسبب في انتشار كثير من فرضيات وشائعات غير مؤكدة حولها.
 
والأسبوع الماضي، نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرًا اعتمد على مصادر في فريق ترامب قال إنَّ خطة تسوية الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين لا تتضمَّن إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وهو ما تنص عليه كل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
 
في سياق متصل، أعلن جرينبلات، في وقتٍ سابق من اليوم، أنّ بلاده ستقترح خطة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، محذرًا من إضاعة ما وصفها بـ"الفرصة".
 
وقال جرينبلات في تصريحات لسكاي "نيوز عربية": "سنقترح خطة سلام ولكن يجب أن يكون الجانبان على استعداد للتفاوض بشأنها.. الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني سيكونان راضيين عن بعض أجزاء الخطة وغير راضين عن الأجزاء الأخرى".
 
وأضاف: "يتعين على الجانبين النظر في الأمر برمته والبت فيه فنحن نطلب منهم إلقاء نظرة ثم التحدث عن هواجسهم، ولكن ليس رفض الخطة قبل رؤيتها.. الأمر متروك للفلسطينيين والاسرائيليين للتوصُّل إلى اتفاق إذا كان الاتفاق ممكنًا.. لكن لا يوجد بديل للمفاوضات المباشرة".
 
وحذَّر جرينبلات من عدم استجابة الطرفين للخطة، قائلاً: "سيكونا قد أضاعا على نفسيهما فرصة مهمة، لا سيما الفلسطينيون الذين يهددون بعدم النظر إلى الخطة رغم أنها تتعلق بمستقبلهم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان