رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن تروّج لخطة السلام «المثيرة للغضب».. وتحذّر من الفرصة الضائعة

واشنطن تروّج لخطة السلام «المثيرة للغضب».. وتحذّر من الفرصة الضائعة

العرب والعالم

ترامب ونتنياهو

واشنطن تروّج لخطة السلام «المثيرة للغضب».. وتحذّر من الفرصة الضائعة

أحمد علاء - وكالات 19 أبريل 2019 20:00
أعلن مبعوث الرئيس الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جيسون جرينبلات، اليوم الجمعة، أنّ بلاده ستقترح خطة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، محذرًا من إضاعة ما وصفها بـ"الفرصة".
 
وقال جرينبلات في تصريحات لسكاي "نيوز عربية": "سنقترح خطة سلام ولكن يجب أن يكون الجانبان على استعداد للتفاوض بشأنها.. الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني سيكونان راضيين عن بعض أجزاء الخطة وغير راضين عن الأجزاء الأخرى".
 
وتلقى الخطة التي تباشر واشنطن العمل على إعدادها غضبًا فلسطينيًّا على صعيد واسع.
 
وأضاف: "يتعين على الجانبين النظر في الأمر برمته والبت فيه فنحن نطلب منهم إلقاء نظرة ثم التحدث عن هواجسهم، ولكن ليس رفض الخطة قبل رؤيتها.. الأمر متروك للفلسطينيين والاسرائيليين للتوصُّل إلى اتفاق إذا كان الاتفاق ممكنًا.. لكن لا يوجد بديل للمفاوضات المباشرة".
 
وحذَّر جرينبلات من عدم استجابة الطرفين للخطة، قائلاً: "سيكونا قد أضاعا على نفسيهما فرصة مهمة، لا سيما الفلسطينيون الذين يهددون بعدم النظر إلى الخطة رغم أنها تتعلق بمستقبلهم".
 
وأوضح: "الولايات المتحدة لا تتخذ قراراتها بناء على جهود السلام فقط، "فقراراتنا تتخذ بناءً على ما هو في مصلحة الولايات المتحدة، كما فعلنا مع مرتفعات الجولان، والاعتراف بالقدس عاصمة تاريخية لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى القدس.. الرئيس ترامب واضح بأنه رجل يحاول دائمًا الالتزام بوعوده. يفعل ما يقول إنه سيفعله".
 
وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أحجم عن القول علنًا بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تزال تدعم حل الدولتين للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، وقال في جلسة بمجلس الشيوخ بعد إلحاح عليه للرد بشأن القضية: "نعمل حاليًّا مع العديد من الأطراف لنقل رؤيتنا فيما يتعلق بكيفية حل هذه المشكلة".
 
وأضاف: "الإدارة تعكف حاليًّا على إعداد مجموعة من الأفكار التي نأمل في تقديمها قريبا بخصوص الشرق الأوسط"، وقال إنه يأمل أن توفر أساسا للنقاش لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
 
وكانت إدارة ترامب قد تعهَّدت منذ أشهر بطرح خطة للسلام في الشرق الأوسط بعد الانتخابات الإسرائيلية، وحقق فيها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الفوز ليضمن ولاية جديدة خامسة وهو أمر غير مسبوق في إسرائيل.
 
وأمس الأول الأربعاء، أعلن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره، أنَّ صفقة القرن ستعلن بعد شهر رمضان المقبل.
 
ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن كوشنر المفوض الأمريكي المسؤول عن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط قوله إنّ مقترح السلام في الشرق الأوسط يتطلب تنازلات من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
 
وحثّ كوشنر، مجموعةً من السفراء في واشنطن على التحلي بذهن منفتح تجاه مقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنتظر للسلام في الشرق الأوسط، والمعروف إعلاميًّا باسم "صفقة القرن".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان