رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

سيول إيران تجتاح محافظات عراقية.. ماذا يحدث في بلاد الرافدين؟

سيول إيران تجتاح محافظات عراقية.. ماذا يحدث في بلاد الرافدين؟

العرب والعالم

سيول بالعراق

وسط خسائر كارثية..

سيول إيران تجتاح محافظات عراقية.. ماذا يحدث في بلاد الرافدين؟

أيمن الأمين 17 أبريل 2019 12:40

من بلد يعاني الجفاف وقلة المياه بسبب جفاف بعض أنهاره، إلى بلد تغمره مياه الفيضانات لتغرق شوارعه وتدمر مئات المنازل والقرى تحديدا المجاورة مع إيران، هكذا حال العراق في الأسابيع الأخيرة.

 

فالسيول والفيضانات المدمرة التي ضربت طهران قبل أيام، لم تتوقف بل وصلت لمدن العراق، فدمرت المنازل وأغرقت مساحات زراعية وقرى في محافظات عدة، منها: صلاح الدين وكركوك والسليمانية (شمالًا)، وواسط وميسان (جنوبًا)، وديالى (شرقًا)، والأخيرة كان لها النصيب الأكبر.

 

في حين، تعرضت خيام النازحين إلى أضرار بالغة، وتسببت السيول بنزوح مئات العوائل من تلك المناطق إلى أحياء ومراكز عادة ما تكون أكثر ارتفاعاً واهتماماً من قبل الحكومات المحلية عن الأرياف والقرى، كما بلغت الأضرار مستويات قياسية في الأراضي الزراعية تتجاوز ملياري دينار على أقل تقدير، مع موت مواشيهم وانتهاء مصادر رزقهم، وتأثرت محافظتا ميسان والبصرة بأكثر هذه الخسائر.

في السياق، كشفت جمعية الهلال الأحمر العراقية،ً في بيان، عن "تضرر 2300 عائلة في عموم العراق نتيجة السيول، منها 13 عائلة تهدمت منازلها بشكل كامل في إحدى قرى محافظة ميسان، التي تصدرت أعداد المتضررين بأكثر من 500 عائلة، وفي صلاح الدين تضررت 300 عائلة وفي واسط تضررت 100 عائلة"، موضحة أن "السيول أدت إلى أضرار مادّية هائلة.

 

وتحدث محافظ ديالى مثنى التميمي عن وقوع خسائر كبيرة، مؤكدًا أن سيول محافظة ديالى لم تجتاحها منذ 70 سنة.

 

وأضاف في تصريحات صحفية أن حوض ديالى يتحمل الموجات الفيضانية الأكبر حيث تمر بمنطقة بعقوبة وهي أوطأ (أدنى) منطقة.

وتابع: عملنا سواتر ترابية ولم يفلح الأمر، وحينما تم إطلاق ألف متر مكعب في نهر دجلة حصلت ارتدادات فيضانية، وعدم سريان المياه لأن منسوب دجلة أعلى من منسوب ديالى في المصب.

 

وأوضح التميمي أن كل السيول التي تأتي من إيران تأتي مباشرة إلى سد دربنديخان ومن ثم إلى سد حمرين، والمياه في السدين وصلت إلى مستويات عالية جدًا.

 

وتحدث عن حجم الخسائر، قائلًا: أغلب البساتين المجاورة لحوض ديالى دخلتها المياه منذ 15 يومًا، خسائرنا في حوض ديالى كبيرة والمزارع والبساتين تضررت كثيرًا.

 

وأردف محذرًا: نعمل مع رئاسة مجلس الوزراء لإيجاد آلية لتعويض المتضررين، ربما نواجه مشكلات أكبر إذا واجهنا مزيدًا من السيول.

في السياق، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، الأسبوع الماضي، عن نزوح مئات العائلات وغرق قرى جراء الأمطار والسيول على طول الحدود مع إيران.

 

يأتي ذلك، فيما أعلنت وزارة الدفاع العراقية استنفار جهدها الهندسي والعسكري للمساهمة في تقليل الأخطار.

 

وأخلت السلطات العديد من القرى الواقعة على جانبي نهر دجلة وروافده؛ تحسبًا لغمرها جراء السيول وارتفاع منسوب مياه النهر.

 

بينما أكدت وزارة الهجرة والمهجرين أنها قامت بتوزيع مساعدات إغاثية للأسر المتضررة في محافظتي ميسان (جنوبًا) وديالى (شرقًا)؛ جراء السيول القادمة من إيران.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة ومدير عام الفروع، ستار نوروز، في بيان، إنه تم توزيع 943 سلة إغاثية غذائية للأسر النازحة والمتضررة جراء السيول والفيضانات التي اجتاحت عددًا من أقضية وقرى محافظتي ميسان وديالى.

 

وأضاف نوروز أن كادر فرع الوزارة في محافظة ميسان وزع 500 سلة من المساعدات الإغاثية للأسر النازحة والمتضررة في منطقة الطيب ومنطقة الهدام في قضاء الميمونة.

 

وأشار إلى أن التوزيع تضمن سلالًا غذائية وكسوة ملابس إضافة إلى المفروشات الأرضية.

ولفت إلى أن كادر فرع الوزارة في محافظة ديالى قام بتوزيع 443 حصة من المساعدات الإغاثية للأسر النازحة في قريتي خرنابات والهويدر، بسبب غرق بعض المنازل وارتفاع مناسيب المياه.

 

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، قرر إرسال وفد إلى المحافظات المتضررة لمتابعة إجراءات معالجة السيول وتعويض المتضررين، وتخصيص مبالغ طوارئ لهم، بعد أن يتم جرد الأضرار على المغروسات والمحاصيل الزراعية، بحسب بيان صدر عن مكتبه.

 

وقرر عبد المهدي إبقاء خلية مواجهة السيول والفيضانات في حال اجتماع دائم، عقب اجتماعه بها يوم الجمعة الماضي، لتقييم وضع مياه السيول والإجراءات واتخاذ القرارات اللازمة بشـأنها، لحماية المواطنين والمزارعين وتعويضهم عن خسائرهم.

ومطلع الشهر الجاري، أعلنت وزارة الداخلية حالة الطوارئ في 5 محافظات مهددة بالسيول، هي صلاح الدين وكركوك (شمالًا)، وديالى (وسط البلاد)، وواسط وميسان (جنوبًا).

 

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الموارد المائية في العراق أن سدود البلاد شارفت على الامتلاء جراء الأمطار والسيول، مقللة في الوقت نفسه من مخاطر ذلك.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان