رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد أسبوع من عزل البشير.. هذه أهم قرارات المجلس الانتقالي

بعد أسبوع من عزل البشير.. هذه أهم قرارات المجلس الانتقالي

العرب والعالم

احتجاجات السودان

في السودان..

بعد أسبوع من عزل البشير.. هذه أهم قرارات المجلس الانتقالي

أيمن الأمين 17 أبريل 2019 11:59

بعد أسبوع من عزل الرئيس السوداني عمر البشير في الحادي عشر من أبريل الجاري، طرأت على العاصمة السودانية الخرطوم أحداث كثيرة، منها ما رحب به الشارع، في حين رفضها البعض.

 

فبعد حكم دام قرابة 30 عاما للرئيس السوداني المخضرم عمر أحمد البشير، تسارعت الأحداث يوما تلو الآخر، بدأت بإقالة قائد المجلس الانتقالي العسكري عوض بن عوف.

 

ومنذ الإطاحة بالرئيس البشير قبل 7 أيام تغير الكثير من معالم المشهد السوداني، وقد اتخذ المجلس العسكري الانتقالي خلال هذه الفترة العديد من القرارات شملت مجالات عدة، وهذه أهم تلك القرارات:

بدأ المجلس العسكري الانتقالي أول قراراته بإقالة وعزل قائد الجيش السوداني ووزير الدفاع وأول رئيس للمجلس العسكري اللواء عوض بن عوف.

 

كما حرص المجلس على إلغاء قانون الطوارئ وحظر التجول، وكذلك إلغاء القوانين المقيدة للحريات، بما في ذلك إعادة النظر في قانون النظام العام المثير للجدل.

 

أيضا أعاد المجلس هيكلة مفوضية مكافحة الفساد وفق معايير جديدة، وحل عدد من المؤسسات، من بينها رئاسة الجمهورية والبرلمان ومجلس الولايات، وتجميد الحسابات المصرفية لها.

كما أعفا المجلس رئيس الأركان كمال عبد المعروف من الخدمة العسكرية وإحالته إلى التقاعد، وفي ذات الوقت قبل استقالة مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق صلاح قوش وإحالته إلى التقاعد، وتعيين الفريق أول أبو بكر مصطفى مديرا لجهاز الأمن والمخابرات.

 

الأحداث والقرارات لم تقف فقط داخليا، لكنها اتجهت للخارج تحديدا إلى واشنطن وجنيف، فقد أعفي سفيري السودان في واشنطن وجنيف من منصبيهما.

 

إلى جانب ذلك، قرر المجلس العسكري إطلاق سراح جميع ضباط الجيش والشرطة الذين شاركوا في الاحتجاجات، كما قرر أيضا التحفظ على عدد من قادة النظام السابق "المتورطين في قضايا فساد".

ومن الناحية السياسية، قرر المجلس عدم السماح لحزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا بالمشاركة في الحكومة الانتقالية المرتقبة، وتشكيل لجنة لاستلام دُور وأصول حزب المؤتمر الوطني.

 

كما أعلن المجلس الاستمرار في ملاحقة رموز نظام الرئيس عمر البشير المشتبه بهم في قضايا فساد وكل من تدور بشأنه شبهات فساد، وكذلك إحالة اختيار رئيس الحكومة وأعضائها إلى القوى السياسية، وطلب منها التوافق على شخصية مستقلة لرئاسة الوزراء، والتوافق أيضا على حكومة مدنية.

 

وفي الساعات الأخيرة، أصدر المجلس العسكري الانتقالي في السودان، يوم الثلاثاء، قرارًا بتعيين الفريق الركن مرتضى عبد الله وراق، واليًا على الخرطوم.

كما أصدر المجلس قراراً أقال بموجبه النائب العام ومساعده الأول ورئيس النيابة العامة، إضافة إلى المدير العام للهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون، تجاوباً مع مطالب قادة الاحتجاجات.

 

وكلّف المجلس الانتقالي الوليد سيد أحمد محمود بتسيير مهام النائب العام، كما أصدر قراراً بإعفاء رئيس النيابة العامة عامر إبراهيم ماجد".

 

كما أصدر المجلس قرارا،ً بإعفاء محمد حاتم سليمان من منصبه كمدير عام للهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون.

وتأتي تلك القرارات في وقت يواصل فيه المحتجون السودانيون، لليوم الثاني عشر على التوالي، اعتصامهم أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة.

 

ومن بين مطالب المعتصمين، تسليم السلطة فورًا إلى حكومة انتقالية مدنية متوافق عليها، لإدارة البلاد لمدة 4 سنوات، تحت حماية قوات الشعب المسلحة.

 

والخميس الماضي، أعلنت قيادة الجيش عزل واعتقال الرئيس عمر البشير، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت في 19 ديسمبر 2018؛ تنديدًا بالغلاء، ثم طالبت بإسقاط النظام الحاكم منذ 30 عامًا.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان