رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 صباحاً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو.. فاجعة «باريس».. «القصة الكاملة» لحريق كاتدرائية نوتردام

فيديو.. فاجعة «باريس».. «القصة الكاملة» لحريق كاتدرائية نوتردام

العرب والعالم

حريق الكاتدرائية

فيديو.. فاجعة «باريس».. «القصة الكاملة» لحريق كاتدرائية نوتردام

وائل مجدي 16 أبريل 2019 11:28

شهدت فرنسا مساء أمس، واحدة من أفجع الكوارث التي تعرضت لها، بعد اندلاع حريق في سقف كاتدرائية نوتردام، أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في العاصمة الفرنسية.

 

الحريق الذي اندلع بعد عصر يوم الاثنين، أدى إلى سقوط سقف وبرج هذا المعلم بالكامل، وأفادت فرق الإطفاء أن الحريق "مرتبط على الأرجح" بأعمال ترميم الصرح الشهير، فيما قال متحدث باسم الكاتدرائية إنه اندلع قرابة الساعة 16,50 بتوقيت غرينتش.

 

وتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى موقع الكاتدرائية، بعدما قرر إرجاء الخطاب الذي كان سيلقيه مساء الاثنين بسبب "الحريق الرهيب الذي دمر نوتردام دو باري"، بحسب الرئاسة الفرنسية.

 

وكتبت رئيسة البلدية آن هيدالغو على تويتر: "حريق رهيب في كاتدرائية نوتردام في باريس. فرق الإطفاء تحاول السيطرة على النيران".

 

تبرعات ماكرون

 

 

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن "الأسوأ تم تجنّبه" في الحريق الضخم، واعدًا بإعادة بناءه.

 

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في خطاب عاطفي وجهه إلى الشعب الفرنسي "سنعيد بناء الكاتدرائية" معلنا تدشين حملة لجمع التبرعات لهذا الغرض.

 

وأضاف ماكرون من موقع الكاتدرائية أنه يشعر بالحزن العميق مثل كل الفرنسيين قائلا "أنا حزين الليلة لرؤية هذا الجزء المهم منا يحترق".

 

وتجمع آلاف من الناس في الشوارع القريبة من الكاتدرائية لمتابعة الحريق في صمت بينما سمع بعضهم يبكي والبعض الآخر يردد التراتيل الدينية.

 

 

ردود عالمية

 


 

من جهته، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحريق بأنه "فظيع" واقترح استخدام طائرات مخصصة لمكافحة الحرائق.

 

وكتب على موقع تويتر "إنه أمر فظيع للغاية مشاهدة النيران الهائلة في كاتدرائية نوتردام في باريس، ربما يمكن استخدام طائرات مكافحة الحرائق لإخمادها. يجب التصرف بسرعة".

 

وعرضت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تقديم الدعم لشعب فرنسا، ووصفت نوتردام بأنها "رمز للثقافة الفرنسية والأوروبية".

 

أما رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، فقالت في تغريدة على موقع تويتر "تعاطفي الليلة مع الشعب الفرنسي ورجال مواجهة الطواريء الذين يكافحون ألسنة النيران الرهيبة في كاتدرائية نوتردام".

 

عمليات الإطفاء

 

 

وأمضى نحو 500 رجل إطفاء ساعات عدة في محاولة إخماد الحريق الضخم الذي اندلع، مساء الاثنين، في كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية، قبل أن يتمكنوا من السيطرة عليه جزئيا صباح الثلاثاء.

 

واستمرت النيران مشتعلة في كاتدرائية نوتردام التاريخية نحو 5 ساعات، قبل أن يتمكن رجال الإطفاء من السيطرة عليها، تحت أنظار آلاف الفرنسيين والسياح الذين تجمعوا وهم يراقبون المشهد بحزن شديد.

 

وبدأت النيران أولا في سقف الكاتدرائية، التي تم تشييدها قبل 855 عاما، وتخضع منذ العام الماضي لعملية إعادة ترميم، قبل أن تنتقل إلى أحد أبراجها الذي تهاوى بفعل النيران الضخمة، وفق ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية.

 

وأكد خبراء أن عوارض السقف الخشبية في الكاتدرائية، التي تعود إلى قرون من الزمان، ساهمت بشكل كبير في اتساع رقعة الحريق في وقت قصير، وهو ما صعّب مهمة رجال الإطفاء.

 

تاريخ الكاتدرائية

 

 

وتعد الكاتدرائية واحدة من أهم التحف الفنية المعمارية حول العالم، حيث يبلغ عمرها 850 عامًا.

 

وتعرف بالعربية باسم كاتدرائية “سيدتنا العذراء”، وهو المبنى الديني الرئيسي بباريس، وتقع في الجانب الشرقي من إيل دولا سيتي (جزيرة المدينة) أي في قلب باريس التاريخي، ويمثل المبنى تحفة الفن القوطي المعماري الذي ساد القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر.

 

وتعد الكاتدرائية من المعالم التاريخية في فرنسا، ومثالا على العمارة القوطية الفرنسية، وجاء ذكرها كمكان رئيسي للأحداث في رواية “أحدب نوتردام” للكاتب فيكتور هوجو.

 

تقوم كاتدرائية نوتردام في مكان بناء أول كنيسة مسيحية في باريس، وهي بازيليك القديس إستيفان والتي كانت بدورها مبنية على أنقاض معبد جوبيتير الگالو-روماني، النسخة الأولى من نوتردام كانت كنيسة بديعة بناها الملك شيلدبرت الأول ملك الفرنجة، وذلك عام 528م، وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي.

 

تم بناء الكاتدرائية بين عامي 1160 و 1345، واستغرق الأمر 200 عام للبناء.

 

 

وشهدت الكاتدرائية الكثير من الأحداث التارخية الهامة، كما شهدت العديد من الحوادث والتي ظلت صامدة في وجهها جميعًا.

 

استضافت التتويج الملكي، وتطويق القديسين، وأكثر من بضع زيارات بابوية، وفي عام 1431، تم تتويج ملك إنجلترا هنري السادس، البالغ من العمر 10 أعوام ، ملك فرنسا داخل الكاتدرائية، وأقيم في 2 ديسمبر 1804، داخل الكاتدرائية حفل تتويج ناپليون الأول وزوجته جوزيفين، وقاد المراسم الباباپيوس السابع.

 

وتعرضت لأضرار جسمية من قبل اللصوص، الذين حاولوا نهبها خلال الثورة الفرنسية، وفي عام 1905 باتت ملكًا للحكومة الفرنسية، وتم تصنيفها على أنها نصب تاريخي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان