رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 صباحاً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في فرنسا.. «السترات الصفراء» تتظاهر رغم ترقب إعلانات ماكرون

في فرنسا.. «السترات الصفراء» تتظاهر رغم ترقب إعلانات ماكرون

العرب والعالم

المظاهرات في فرنسا تتواصل

في فرنسا.. «السترات الصفراء» تتظاهر رغم ترقب إعلانات ماكرون

إسلام محمد - وكالات 13 أبريل 2019 18:10

دعا أصحاب السترات الصفراء إلى تظاهرات جديدة في فرنسا السبت قبل الإعلانات المتوقعة في الأيام المقبلة للرئيس إيمانويل ماكرون التي يفترض أن تنهي أزمة مستمرة منذ حوالي خمسة أشهر.

 

وللسبت الثاني والعشرين على التوالي من التظاهرات، سيحاول أصحاب "السترات الصفراء" الذين شهد تحركهم تراجعا الأسبوع الماضي، جمع أعداد كبيرة في تولوز المعلنة للتحرك الوطني.

 

وتُنظم التظاهرات المقررة أيضا في باريس ومارسيليا وغرونوبل وليل... استعداداً لتنظيم "يوم عظيم" جديد وعد به أصحاب "السترات الصفراء" في 20 إبريل، بعد الإعلانات المنتظرة لإيمانويل ماكرون.

 

وبعد أكثر من شهرين من الاستشارات الوطنية، يتعين على رئيس الدولة أن يعلن في الواقع عن تدابير "قوية" و"كثيفة"، كما تقول السلطة التنفيذية، لمحاولة طمأنة الحركة الاجتماعية التي نشأت في الأصل بعد زيادة الضريبة. ولم تكشف الرئاسة عن تاريخ هذا البيان وصيغته.

 

وطُرحت خيارات عدة، مثل إلغاء أو إصلاح المدرسة الوطنية للإدارة، المخصصة لتدريب النخبة في الدولة، وإلغاء امتيازات الرؤساء والوزراء السابقين، وأخذ الورقة البيضاء خلال التصويت في الاعتبار، وخفض عدد النواب.

 

هل ستكون هذه الأمور كافية للخروج من الأزمة؟ على الشبكات الاجتماعية، دُعي متظاهرو تولوز السبت الى أن "يثبتوا أن كل شيء بدأ للتو بعد نتائج النقاش الكبير"، أو الى مواصلة النضال "ضد ماكرون وعالمه".

 

وحذر وزير الداخلية كريستوف كاستانير الذي تحدث عن "الاستعداد لخوض المعركة"، من أن تدابير "مناسبة" ستتخذ. وتظاهرات السبت هي الأولى منذ بدء تنفيذ قانون محاكمة الخارجين على القانون الخميس، بما في ذلك جريمة إخفاء الوجه في التظاهرات.

 

وصدر هذا القانون الشهر الماضي في سياق العنف الذي حصل خلال تظاهرات "السترات الصفر" منذ بداية الحركة، وفي بداية ديسمبر خصوصا، كانت صور الفوضى في باريس وشارع الشانزليزيه الشهير قد طافت حول العالم.

 

وجمد المجلس الدستوري أجزاء من القانون، لكنه سيكون هدفاً للمتظاهرين في باريس يوم السبت، والذين سيطالبون بالإلغاء الكامل لهذا "القانون المعادي للحريات".

 

وسيتم حظر التظاهر مرة أخرى في جادة الشانزليزيه الشهيرة. كذلك يشمل الحظر الجزئي للتظاهر الذي يفرض بانتظام منذ منتصف مارس، عددا من المدن الأخرى مثل ليل وليون ، مونتوبان .

 

وأعلن في فرنسا في ديسمبر 2018 نقاش وطني أوجد من جهة منصة للناخبين الغاضبين للتعبير عن معاناتهم، فيما شكّل من جهة أخرى حقل تجارب لماكرون استعدادا لانتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في مايو.

 

وبعد تراجع شعبيته على مدى أشهر تمكّن الرئيس البالغ من العمر 40 عاما في الأسابيع الأخيرة من تعويض بعض ما خسره من تأييد شعبي بفضل إطلالات سعى من خلالها لإظهار تواضعه.

 

وانخفضت أعداد المشاركين في احتجاجات السترات الصفراء بشكل كبير مع تراجع ظاهرة احتلال الساحات والمستديرات وكذلك إعداد الحشود المشاركة في تظاهرات السبت.

 

وترجّح غالبية من المحلّلين أن تشكّل الأزمة نقطة تحوّل في ولاية ماكرون، نظرا لإبرازها حجم الغضب في أوساط العائلات ذات الدخل المتدني في الأرياف والبلدات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان