رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 مساءً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في السودان.. من هو قاضي الطوارئ الذي أقسم أمامه الجميع؟

في السودان.. من هو قاضي الطوارئ الذي أقسم أمامه الجميع؟

العرب والعالم

احتجاجات السودان

بعد عزل البشير..

في السودان.. من هو قاضي الطوارئ الذي أقسم أمامه الجميع؟

أيمن الأمين 13 أبريل 2019 13:13

وسط مشهد وصف بالقاتم، كحال الأيام الأخيرة التي عليها الشارع السوداني، ينتظر الملايين من السودانيين مصيرهم وسط ترقب وحذر.

 

السودان، البلد العربي الذي لا تزال تضربه الاحتجاجات رغم إسقاط أعتا رؤسائه عمر البشير، والذي قضى في الحكم قرابة 30 عامًا.

 

آخر الحلقات التي بقيت من هذا النظام، هو القاضي مولانا عبد المجيد إدريس علي، والذي لقب مؤخرا بقاضي الطوارئ..

 

هذا القاضي كان استدعاه الرئيس المعزول عمر البشير إلى القصر مطلع العام الجاري، فأقسم في حضرته عشرون من كبار الجنرالات على الالتزام بالدستور واحترام القوانين والحكم الديمقراطي والتفاني في خدمة الشعب والوطن.

 

وفي الخميس الماضي عطّل الجنرالات الدستور واعتقلوا الرئيس وقرروا حل المؤسسات الديمقراطية، وعلى الفور اتصلوا بالرجل ذاته فحضر متأنقا ووقف هادئا مسبلا يديه حتى أقسموا على احترام ما ألغوه في اليوم ذاته.

 

وبعد 23 ساعة وأربعين دقيقة، أحس الضباط بأن الميادين الهادرة لم ترض عنهم، فأبلغوا القاضي الكبير فحضر بالليل متأنقا ووقف هادئا ومسبلا يديه أيضا، حتى أقسم أمامه رئيس المجلس العسكري الجديد عبد الفتاح البرهان بما أقسم عليه سلفه عوض بن عوف.

 

وخلال أقل من 48 ساعة بدا كل شيء في السودان قابلا للسقوط والزوال والتقلب، فقد اقتُلع المشير البشير وحل البرلمان ومجلس الوزراء وتدحرج الجنرالات واحدا تلو الآخر وفتّحت أبواب السجون أمام كبار الساسة والوزراء.

 

لكن رئيس القضاء مولانا عبد المجيد إدريس علي ظل ثابتا في مكانه هذا يحضر  ويقسم أمامه، وبعد ساعات يحنث، ويأتي غيره لذات الأمر.

 

من هو مولانا عبد المجيد إدريس؟

 

هو أحد القضاة الكبار في السودان، التحق بسلك القضاء في عام 1981، تدرج في المسؤوليات العدلية في مختلف ولايات السودان إلى أن أصبح من كبار القضاة وشغل منصب رئيس الجهاز القضائي في أم درمان وولاية الجزيرة قبل أعوام.

 

وفي عام 2014، عينه البشير نائبا لرئيس القضاء الذي كان حينها مولانا حيدر أحمد دفع الله.

 

وعندما توفي دفع الله في ديسمبر الماضي، أصدر البشير مرسوما رئاسيا بتعيين مولانا عبد المجيد إدريس علي لشغل أكبر منصب قضائي في عموم السودان.

 

وعمل قاضياً في الدلنج ، كسلا ، القضارف وود مدني، كما عمل رئيساً للجهاز القضائي في ولاية الجزيرة، وشغل في السلطة القضائية رئيس ادارة التدريب ورئيس عام إدارة المحاكم.

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان