رئيس التحرير: عادل صبري 04:10 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد 7 سنوات لجوء.. هكذا اعتقلت بريطانيا مؤسس ويكيليكس

بعد 7 سنوات لجوء.. هكذا اعتقلت بريطانيا مؤسس ويكيليكس

العرب والعالم

مؤسس موقع ويكيليكس

بعد 7 سنوات لجوء.. هكذا اعتقلت بريطانيا مؤسس ويكيليكس

وائل مجدي 11 أبريل 2019 14:17

بعد 7 سنوات من لجوءه داخل سفارة الإكوادور، تمكنت الشرطة البريطانية، اليوم الخميس، من اعتقال جوليان أسانج، مؤسس موقع "ويكيليكس".

 

وجاء الاعتقال بعد إعلان الدولة اللاتينية سحب صفة اللجوء من أسانج.

 

وقال وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد: "أستطيع أن أؤكد أن أسانج محتجز لدى الشرطة، وأنه يواجه العدالة في بريطانيا".

 

وذكرت شرطة لندن في بيان لها على موقعها الإلكتروني أن "ضباط من شرطة العاصمة اعتقلوا جوليان أسانج (47 عاما) عند سفارة الإكوادور، بموجب أمر قضائي صادر من محكمة ويستمنستر الجزئية في 29 يونيو 2012، بسبب رفضه تسليم نفسه للمحكمة"

 

طريقة الاعتقال

 

 

وقالت الشرطة إن أسانج محتجز في مركز شرطة وسط لندن، حيث سيمكث هناك إلى حين ظهوره أمام المحكمة البريطانية في أسرع وقت ممكن، موضحة أن الاعتقال تم داخل السفارة بدعوة من السفير الإكوادوري بعد سحب اللجوء عن اسانج.

 

من جهته شكر وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، الإكوادور على تعاونها في اعتقال أسانج، حيث قال: "بعد نحو 7 سنوات على دخوله السفارة الإكوادورية، أستطيع أن أؤكد الآن أن أسانج في عهدة الشرطة ويواجه العدالة في البلاد".

 

ويذكر أن أسانج يواجه مذكرة توقيف بريطانية لانتهاك شروط الكفالة بالسعي لطلب اللجوء في السفارة في عام 2012 - لكن السويد، التي سعت في الأساس إلى استجوابه بشأن مزاعم الإساءة الجنسية، قالت إنها لم تعد تسعى إلى تسليمه.

 

الإكوادور وأسانج

 

 

وكان رئيس الإكوادور، لينين مورينو، قال إنه يفضل لمؤسس موقع "ويكيليكسجوليان أسانج، أن يسلم نفسه للسلطات بسبب التكلفة التي تدفعها الإكوادور لمنحه حق اللجوء، وكذلك لمصلحته".

 

وأضاففي مقابلة سابقة مع CNN أن "أكثر من خمس سنوات في اللجوء ليست إنسانية".

 

لكنه قال إن الإكوادور لم تكن على وشك التخلي عن أسانج.

 

وأضاف: "سنحمي حقوق السيد أسانج - وهذا هو السبب في أننا نبحث عن حل، لكن هذا يجب أن يكون حلا متفق عليه".

 

موقع ويكيليكس

 

وفي عام 2006، أسس أسانج موقع ويكيليكس، الذي يهتم بنشر الوثائق والصور، والذي تصدر عناوين الصحف في أنحاء العالم في أبريلعام 2010 حينما نشر لقطات تظهر جنودًا أمريكيين يقتلون بالرصاص 18 مدنيًا من مروحية في العراق.

 

ولجأ أسانج إلى سفارة الإكوادور عام 2012 لتفادي تسليمه من بريطانيا إلى السويد حيث وجهت إليه اتهامات بالاغتصاب.

 

وعلى الرغم من إسقاط جميع التهم عنه لاحقًا، لا تزال مذكرة الاعتقال بحقه سارية في المملكة المتحدة.

 

ولم يغادر مؤسس ”ويكيليكس“ السفارة خوفا من تسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه حكمًا صارمًا لنشر موقعه مئات الوثائق السرية.

 

وتعد ويكيليكس منظمة دولية غير ربحية تنشر تقارير وسائل الإعلام الخاصة والسرية من مصادر صحفية وتسريبات إخبارية مجهولة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان