رئيس التحرير: عادل صبري 12:43 مساءً | الثلاثاء 18 يونيو 2019 م | 14 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في أكبر انتخابات بالعالم.. 900 مليون هندي يختارون حكومة جديدة

في أكبر انتخابات بالعالم.. 900 مليون هندي يختارون حكومة جديدة

العرب والعالم

انتخابات الهند

في أكبر انتخابات بالعالم.. 900 مليون هندي يختارون حكومة جديدة

وائل مجدي 11 أبريل 2019 11:03

فتحت مراكز الاقتراع، اليوم الخميس في الهند أبوابها أمام مئات ملايين الناخبين الذي سيدلون بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية، والتي ستجرى خلال فترة تمتد نحو ستة أسابيع، حتى 19 مايو المقبل.

 

ويختار الناخبون الهنود في الجولة الأولى التي تجرى في 18 ولاية، وإقليمين اتحاديين، 91 مقعدًا من بين 543 مقعدًا لمجلس الشعب الغرفة الثانية للمجلس الاتحادي.

 

وحسب لجنة الانتخابات في الهند، فإن مراحل الانتخابات البرلمانية ستجري في أيام 11 و18 و23 و29 أبريل الجاري، و6 و12 و19 مايو المقبل.

 

الأكبر في التاريخ

 

 

ووفقًا للجنة العليا للانتخابات، يحق لنحو 900 مليون شخص الإدلاء بأصواتهم لاختيار حكومة جديدة ستتولى السلطة للسنوات الخمس المقبلة في عملية ديمقراطية ضخمة.

 

وخلال الفترة من 11 أبريل حتى 19 مايو سيقوم الناخبون باختيار 543 نائبا في مجلس النواب الهندي "لوك سبها" الذي سيحكم البلد الآسيوي البالغ عدد سكانه 1,25 مليار نسمة من العاصمة نيودلهي، حسبما أفادت اللجنة الانتخابية.

 

ومن المقرر أن يتم إعلان النتائج في 23 مايو بعد اكتمال عملية فرز الأصوات.

 

منافسة شرسة

 

 

تجرى الانتخابات على سبع مراحل من الآن حتى 19 مايو، ويسعى فيها رئيس الوزراء نارندرا مودي لولاية ثانية ينافسه راهول غاندي المتحدر من سلالة غاندي-نهرو.

 

وتشارك في الانتخابات مئات الأحزاب السياسية في هذا البلد المتنوع ثقافيا وجغرافيا، إلا أن حزب "بهاراتيا جاناتا" الهندوسي القومي الذي يتزعمه مودي، وحزب المؤتمر اليساري هما أقوى حزبين متنافسين.

 

ويدخل مودي (68 عاما)، الذي حصل حزبه على الغالبية الساحقة في انتخابات 2014، السباق من موقع قوي حيث يحظى بشعبية كبيرة، كما أن حزب "بهاراتيا جاناتا" يتمتع بخبرة سياسية واسعة.

 

وتمكن مودي خلال الأسابيع الأخيرة من تعزيز أجندته القومية في الهند بعد المواجهة مع باكستان والتي كانت الأخطر منذ سنوات، بسبب تفجير انتحاري في إقليم كشمير المتنازع عليه في 14 فبراير والذي أدى إلى مقتل 40 هنديا.

 

عام من الاستعداد

 

 

وقال رئيس مفوضية الانتخابات السابق كريشنا مورثي لبي بي سي: "بدأنا باستعداداتنا لهذه الانتخابات قبل عام، باستثناء تسجيل الناخبين، وهذه عملية مستمرة".

 

وتمكنت اللجنة الانتخابية من خلال عملية تسجيل الناخبين من اكتشاف أحد أقدم الناخبين في الهند، يُدعى شيام ساران نيغي.

 

إذ أدلى هذا المدرِّس المتقاعد بصوته في جميع الانتخابات العامة التي شهدتها البلاد منذ عام 1951.

 

وهو الآن بعمر 102 عاماً، ومن المتوقع أن يصوت مرة أخرى في ولاية هيماشال براديش.

 

شراء الأصوات

 

 

يقول كريشنا مورثي: "العمل اللوجيستي ليس الأمر الأكثر تحدياً، بل إنها عملية ضبط الأحزاب السياسية".

 

فمحاولات شراء أصوات الناخبين عن طريق المبالغ النقدية والهدايا الأخرى في الفترة التي تسبق الانتخابات متفشية في الهند. وأحد أهم أسبابها هي أن السياسة أصبحت تنافسية بشكل قوي، فقد كان

هناك 464 حزباً في المعركة الانتخابية في عام 2014، بزيادة 55 حزباً عن الانتخابات السابقة.

 

كما أن هناك قلق بشأن التمويل الغامض للأحزاب السياسية في البلاد.

 

يقول كريشنا مورثي: "نحذّر الأطراف ونعاقبها في حال حدوث الانتهاكات، لكننا لا نملك سلطة استبعاد المرشحين أو تعليقهم، كل ما نستطيع فعله هو سحب رموزهم التي تمثلهم في بعض الحالات القصوى".

 

وقد يثار بين حين وآخر تشكيك بشأن سلامة أجهزة التصويت، وغالبا ما يأتي ذلك من طرف خاسر يزعم حدوث اختراق في أجهزة التصويت الالكترونية وتزوير في بطاقات الاقتراع.

 

لكن السلطات المسؤولة عن العملية الانتخابية في الهند تؤكد عدم إمكانية العبث بآجهزة التصويت الالكترونية وأن العبث بها يمكن اكتشافه بسهولة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان