رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 صباحاً | السبت 20 أبريل 2019 م | 14 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

أوروبا تمنح بريطانيا فرصة ثانية..  ماي تقبل عرض إرجاء الـ«بريكست» حتى 31 أكتوبر

أوروبا تمنح بريطانيا فرصة ثانية..  ماي تقبل عرض إرجاء الـ«بريكست» حتى 31 أكتوبر

العرب والعالم

أوروبا تمدد موعد بريكست

أوروبا تمنح بريطانيا فرصة ثانية..  ماي تقبل عرض إرجاء الـ«بريكست» حتى 31 أكتوبر

إنجي الخولي 11 أبريل 2019 04:17

في خطوة لإنهاء حالة الارتباك التي هيمنت على المحادثات البريطانية الأوروبية فى الأسابيع الماضية، أعلن رئيس قمة الاتحاد الأوروبي أنه تم الاتفاق بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على إرجاء البريكست حتى 31 أكتوبر القادم.

 

وقال دونالد توسك، في تغريدة على موقع تويتر اليوم الخميس: " الدول السبع والعشرين المتبقية في الاتحاد والمملكة المتحدة وافقوا على إرجاء البريكست حتى 31 أكتوبر. هذا يعني أن هناك ستة أشهر إضافية للمملكة المتحدة لإيجاد أفضل حل ممكن".

 

وأوضح انه في حال تم التوقيع على اتفاقية الانسحاب في 31 أكتوبر يتم الخروج اليوم التالي.

 

وكتب توسك في تغريدة على موقع تويتر: " زعماء الدول السبع والعشرين المتبقية في الاتحاد وافقوا على تأجيل خروج بريطانيا".

وجاء الاتفاق بعد خمس ساعات من المحادثات في قمة طارئة للاتحاد الأوروبي في بروكسل، لايجاد حل وسط، ثم تم استدعاء رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، مرة أخرى إلى القمة.

 

قبل ذلك، كانت ماي قد ألقت خطابا مدته ساعة عرضت فيه حجتها للمطالبة بتأجيل البريكست وتمديد المدة.

 

وفكرة القمّة الطارئة  تعود للمستشارةُ الألمانية أنجيلا ميركل التي اقترحت عقدها في حال عدم موافقة مجلس العموم على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست" بعد القمّة التي عُقدت في 21 و22 من شهر مارس الماضي.

 

وقال توسك للصحفيين بعد اجتماع مع تيريزا ماي إن "رسالته إلى الأصدقاء البريطانيين" ستكون "من فضلك لا تضيع الفرصة هذه المرة".

ومن جانبها ، قبلت ماي العرض الأوروبي لتجنب الخروج بدون اتفاق في الموعد الذي كان مقررا غداً.

 

وتحتاج ماي إلى وقت إضافي لإقناع البرلمان بالموافقة على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذي تم التفاوض عليه مع بروكسل ورفضه المشرعون ثلاث مرات.

 

وقالت ماي خلال مؤتمر صحافي ليل الأربعاء الخميس في بروكسل، إنّ بريطانيا لا يزال بإمكانها مغادرة الاتحاد الأوروبي في 22 مايو على الرّغم من تأجيل بريكست حتّى 31  أكتوبر.

 

وصرّحت ماي "إذا توصّلنا الآن إلى اتّفاق (...) لا يزال بإمكاننا الخروج في 22  مايو".

 

وبحسب مصادر دبلوماسية، سيكون التمديد مرناً، ما يعني أنه يمكن لبريطانيا المغادرة بمجرد التصديق على اتفاق الخروج.

ومن المرجح أن تشارك بريطانيا في انتخابات الاتحاد الأوروبي إذا استمرت في الاتحاد لما بعد 22 مايو .

 

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر: "من المحتمل أن تكون هناك انتخابات أوروبية في بريطانيا، قد يبدو ذلك غريبا بعض الشيء، لكن القواعد كما هي ويجب علينا احترام القانون الأوروبي ومن ثم سنرى ما سيحدث".

 

وأضاف يونكر: " لن نقوم بإجراء مفاوضات من جديد في  يونيو، سواء بيننا أو مع المملكة المتحدة ، حول الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن الخروج ، لأنه يجب الالتزام به".

 

 وعلل يونكر: "لقد ذكّرنا أصدقائنا البريطانيين اليوم بوجود مبدأ للتعاون المخلص بين جميع الدول الأعضاء. نحن مقتنعون بأن بريطانيا ستحترم هذه الالتزامات".

 

وكان البرلمان البريطاني قد وافق الثلاثاء على خطة ماي للسعي لتأجيل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى 30 من يونيو ، بينما تحاول التوصل إلى حل وسط مع حزب العمال المعارض من أجل إقرار البرلمان للاتفاق الذي توصلت إليه للخروج.

 

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد أعرب يوم الأربعاء، عن عدم انحيازه لفكرة "التمديد طويل الأمد" للبريكست مشددا على ضرورة حماية المشروع الأوروبي.

 

وكان الاتحاد الأوروبي منقسما حول مدة التأجيل للبريكست، وبموجب القانون كان عليهم التوصل إلى قرار بالإجماع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان