رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«رجل الظل» وراء خلاف الموساد ومجلس الأمن الإسرائيلي.. من هو؟

«رجل الظل» وراء خلاف الموساد ومجلس الأمن الإسرائيلي.. من هو؟

العرب والعالم

مئير بن شبات

«رجل الظل» وراء خلاف الموساد ومجلس الأمن الإسرائيلي.. من هو؟

إنجي الخولي 11 أبريل 2019 02:08

كشف تقرير إسرائيلي عن نشوب خلافات بين جهاز الموساد، ومجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، وذلك على خلفية طريقة التعامل مع ملفات تتعلق بالدول العربية والإسلامية التي تسعى إسرائيل إلى فتح قنوات تواصل معها تمهيدًا لتطبيع العلاقات.

 

فقبل عامين قرر رئيس حكومة الاحتلال  بنيامين نتنياهو تعيين، مئير بن شبات رئيسًا لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، وقبل أن يتقلد هذا المنصب كان رئيسًا للمنطقة الجنوبية للشاباك، إلا أن اسمه برز مجددًا هذه الأيام بعد سجال حامي الوطيس اندلع بين جهاز الموساد الإسرائيلي ومجلس الأمن القومي الذي يرأسه، والغريب أن السبب هو العلاقات مع الدول العربية.

 

تجاوز الصلاحيات

 

وأوضحت القناة العبرية الـ"13"، الثلاثاء، أن مسئولين في جهاز الموساد أبدوا اعتراضهم على تجاوز صلاحياتهم وعدم التنسيق معهم في "فتح قنوات اتصال جديدة" مع دول عربية وإسلامية، من قبل مجلس الأمن القومي، برئاسة مائير بن شبات، وبأن عناصر في المجلس، التابع لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، يعملون بشكل مستقل، دون التنسيق مع الموساد إلى حد تجاوز صلاحيته في بعض الأحيان.
 

وأشارت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني إلى أن الحديث يدور حول النشاط الذي يقوم به اليد اليمنى لمستشار الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، مائير بن شبات، ومبعوثه الخاص إلى العالمين، العربي والإسلامي، والذي يشغل منصبا رفيع المستوى في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، حاليا، ويلقب بـ"الحصن" (ماعوز).

بدوره، هدد مسئولون في الموساد إذا ما استمر "ماعوز" أو رجل "الظل"، بالعمل والتواصل مع العالمين، العربي والإسلامي، خاصة الدول العربية المعتدلة ـ دون ذكرها ـ دون تنسيق مع الموساد، سيفرض الجهاز الاستخباراتي عقوبات على "ماعوز" قد تصعب على استمرار تواصله مع قنوات الاتصال التي فتحها عبر شخصيات رفيعة في دول عربية وإسلامية.

وأضافت القناة  أن الموساد لن يسمح بوجود "يتساك مولخو جديد"، وذلك في إشارة إلى الشخص الذي حظي بقرب خاص من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والذي عمل مبعوثًا خاصًا له في دول العالم الثالث، وتمتع بنفوذ كبير، وتورط أخيرًا في قضية فساد صفقة الغواصات والمعروفة بـ"الملف 3000".

 

تغطية رسمية للخلاف

 

من جانبها، وتعليقا على التقرير نفسه، أو الخلاف بين الموساد والأمن القومي الإسرائيلي، أوضحت صحيفة "معاريف" العبرية، أن الموساد نفى ما جاء بتقرير القناة الـ"13"، كما نفاه مجلس الأمن القومي، التابع لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية.

 

 وادعيا في بيان مشترك، أن الجهازين يعملان بتنسيق وتعاون جيدين، لتحقيق الأهداف التي حددها رئيس الحكومة والقيادة السياسية .

 

مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو أراد التغطية على الخلافات بين الهيئتين اللتين يعتبران الأهم في المنظومة الأمنية الإسرائيلي، وقال: "يعمل الموساد ومجلس الأمن القومي معًا بالتنسيق وبالتوازي لتحقيق الأهداف التي حددها رئيس الوزراء، كل هيئة تتصرف وفقًا لمهمتها تجاه الهيئات الموازية لها والتعاون بينهما ممتاز".

 

من هو "رجل الظل "؟

 

بن شبات نشأ في أسرة دينية في منطقة ديمونا، كان الطفل الثاني عشر من بين 14 طفلًا في العائلة، درس في مدرسة دينية عامة بالمدينة، وبعد ذلك في مدرسة أهل شلومو في بئر سبع.

 

 يحمل بن شبات درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة بار-إيلان، وهو خريج برنامج المدراء وكبار المسئولين في جامعة تل أبيب. متزوج وله أربعة أولاد.

 

وكان مراسلا لصحيفة ديمونا المحلية وسلسلة من الصحف في المنطقة الجنوبية، عند تعيينه في  جيش الاحتلال الإسرائيلي، تم تعيينه في لواء جفعاتي، حصل على العديد من الجوائز من ضمنها وسامًا عسكريًا بارزًا.

وفي عام 1989، خرج من جيس الاحتلال ، وتم تجنيده في جهاز الأمن العام "الشاباك"، وشغل عدة وظائف في الشاباك، وخلال خدمته في جهاز الأمن الداخلي، شغل منصب رئيس قسم الإنترنت ورئيس قسم مكافحة الإرهاب والتجسس والبحث والسياسات الوطنية ورئيس الشاباك في المنطقة الجنوبية.

 

في منتصف أغسطس 2017، بدأ العمل مستشارًا للأمن القومي ونائبًا لرئيس مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الوزراء، وفي نوفمبر 2017، وافقت الحكومة على تعيينه رئيسًا لمجلس الأمن القومي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان