رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

تصريحات أمريكية جديدة عن صفقة القرن.. «هذا» ما سيحدث قريبًا

تصريحات أمريكية جديدة عن صفقة القرن.. «هذا» ما سيحدث قريبًا

العرب والعالم

ترامب ونتنياهو وكوشنر

تصريحات أمريكية جديدة عن صفقة القرن.. «هذا» ما سيحدث قريبًا

أحمد علاء - وكالات 10 أبريل 2019 19:08
أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، أنَّ إدارة الرئيس دونالد ترامب ستطرح قريبًا اقتراحًا بشأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، المعروفة إعلاميًّا بـ"صفقة القرن".
 
وقال بومبيو خلال جلسة بمجلس الشيوخ: "نعكف حاليًاّ على إعداد مجموعة من الأفكار التي نأمل في تقديمها قريبًا".
 
وكان الممثل الأمريكي الخاص للمفاوضات الدولية المبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، جايسون جرينبلات، كشف في مارس الماضي، أنَّ إدارة ترامب تواصل جهودها الدبلوماسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، حيث توقع إعلان خطة السلام فور انتهاء الانتخابات الإسرائيلية في أبريل الحالي.
 
وأكّد جرينبلات أنّ خطة السلام الأمريكية المستقبلية للشرق الأوسط ستكون مفصّلة للغاية في بُعديها السياسي والاقتصادي، وقال: "نعرف تطلّعات الفلسطينيين والإسرائيليين، ونحن نعمل في هذا الإطار". 
 
ونقل أحد الدبلوماسيين عن جرينبلات الذي يعمل على الخطّة مع كلّ من جاريد كوشنر صهر الرئيس ترامب، وديفيد فريدمان السفير الأمريكي لدى إسرائيل، قوله: "عندما تصبح رؤيتنا علنيّة لن نرغب في تنفيذها منفردين، وسيكون هناك دور للأمم المتحدة واللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة".
 
وكانت مصادر مقربة من رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد كشفت اليوم السبت، عن تسريبات وصفت بالخطيرة، حيث يدرس رئيس الحكومة ضمّ أجزاء من الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل، بعد انتهاء الانتخابات التي جرت أمس الثلاثاء.
 
جاء ذلك وفق ما نقلته القناة "13" الإسرائيلية الخاصة عن المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها، حيث قالت إنّ نتنياهو كان في الماضي يعارض هذه الخطوة، لكنه خلال الأسابيع الأخيرة غيّر موقفه، مبديًا استعداده لدراسة ضمّ أجزاء من الضفة الغربية لإسرائيل، في حال تزعم حكومة يمينية.
 
وأضافت أنّ الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان قد منح نتنياهو دفعة أخرى لدراسة إمكانية ضم أو تطبيق القانون الإسرائيلي على أجزاء من الضفة الغربية.
 
وفي 25 مارس الماضي، اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.
 
ووفقًا للمصادر ذاتها، فإنه إذا تم تشكيل حكومة يمينية بعد الانتخابات في إسرائيل، فإن سيناريو ضمّ أجزاء من الضفة الغربية، سيصبح أكثر واقعية، واحتمال حدوثه سيزداد بشكل كبير.
 
ولفتت إلى أن هذه الخطوة ستكون بعد تقديم الرئيس الأمريكي لخطته بشأن السلام المعروفة بـ"صفقة القرن"؛ حيث من المتوقع أن يرفضها الفلسطينيون، وتقبلها إسرائيل بتحفظ.
 
وأضافت المصادر أنه في حال حدوث ذلك (رفض الفلسطينيين وقبول الإسرائيليين بخطة ترامب)، سيدعم البيض الأبيض، ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل، أو على أقل تقدير تنفيذ القانون الإسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية، وبعض التكتلات الاستيطانية.
 
وحسب معطيات حركة "السلام الآن" الإسرائيلية (غير حكومية)، يصل عدد المستوطنين في الضفة الغربية إلى أكثر من 630 ألف مستوطن يعيشون في 132 مستوطنة.
 
وتنص قرارات الأمم المتحدة على أن المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، ومرتفعات الجولان السورية المحتلة غير شرعية.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان