رئيس التحرير: عادل صبري 07:10 مساءً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«حرب مطارات» بين «الوفاق» و«حفتر».. ماذا يحدث في ليبيا؟

«حرب مطارات» بين «الوفاق» و«حفتر».. ماذا يحدث في ليبيا؟

العرب والعالم

اشتباكات لا تتوقف في ليبيا

«حرب مطارات» بين «الوفاق» و«حفتر».. ماذا يحدث في ليبيا؟

محمد عبد الغني 08 أبريل 2019 18:20

 

معركة قوية تدور رحاها بين القوات العسكرية التابعة لحكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دولياً، وبين وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر. 

 

قتل 25 شخصاً على الأقل وأصيب نحو 80 آخرين، اليوم الاثنين، من جراء المعارك الجارية، بعدما قصفت قوات طيران قوات حفتر  لأول مرة مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس.

 

الوفاق تسيطر على مطار طرابلس 

 

وذلك بعدما أعلنت القوات العسكرية التابعة لحكومة الوفاق الليبية، سيطرتها على مطار العاصمة طرابلس، اليوم الاثنين.

 

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر عسكري قوله: إن "الكتائب التابعة للوفاق تمكنت اليوم من إعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي بعدما كانت قوات تتبع لحفتر تسيطر عليه طوال المدة الماضية".

 

في سياق متصل، استهدف طيران حربي يتبع حكومة الوفاق قاعدة الوطية الجوية، الخاضعة لسيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، جنوب غربي طرابلس.

 

ولم يصدر عن قوات اللواء المتقاعد تأكيد أو نفي فوري لوقوع الغارة، وتبعد القاعدة نحو 130 كم جنوب غربي طرابلس.

 

وتعتبر "الوطية" القاعدة الجوية الوحيدة التي يسيطر عليها حفتر في الغرب الليبي، وتشير مصادر إلى أنه استخدمها في وقت سابق من أمس الأحد، في تنفيذ غارة على قوات تتبع "الوفاق"، قرب العاصمة.

 

قصف مطار معيتقية 

 

وفي نفس السياق، قال متحدث باسم وزارة الصحة في طرابلس، إن عدد القتلى يضم مقاتلين وأيضاً مدنيين، بينهم أسرة قتل كل أفرادها، بحسب وكالة "رويترز".

 

و شنت طائرة حربية تابعة لقوات حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، اليوم الاثنين، غارة على مطار معيتيقة الدولي شرقي العاصمة طرابلس، وفق وكالة الأناضول.

 

وللمرة الأولى يقصف طيران تابع لحفتر مطار معيتيقة، وهو المطار المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة حالياً، وعند توقفه تُحال كل الرحلات إلى مطار مصراتة (200 كم شرق طرابلس).

 

وأضافت الوكالة التركية عن مصدر عسكري ليبي تأكيده أن طيراناً حربياً تابعاً لحفتر قصف مطار معيتيقة، الذي يبعد 11 كم عن قلب طرابلس، مبيناً أن القصف استهدف القاعدة الجوية التي تقع داخل أسوار المطار.

 

 

وأعلنت السلطات الليبية إخلاء المطار من الركاب حفاظاً على سلامتهم.

وجاء القصف بعد دقائق من انتهاء مؤتمر صحفي لوكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق ورئيس مصلحة الطيران المدني، هشام بوشكيوات.

 

وأعلن بوشكيوات أنّ مصلحة الطيران لن تتردد في إغلاق المطار وتعليق الرحلات حال وجود خطر جراء الأحداث الجارية.

 

ويوجد في العاصمة الليبية مطار طرابلس الدولي ولكنه تعرض للاحتراق عام 2014 إثر اشتباكات بين مليشيات مسلحة، ما تسبب بإغلاقه.

 

دعوة أوروبية لإيقاف التصعيد

 

من جانب آخر، دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، جميع الأطراف في ليبيا لوقف التصعيد العسكري والعودة لطاولة المفاوضات، في حين قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، طلبنا من اللواء حفتر وقف عملياته العسكرية والعودة للمفاوضات.

 

بدورها طالبت الحكومة الألمانية اللواء المتقاعد خليفة حفتر بوقف الهجوم على طرابلس بشكل فوري.

 

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

 

ومنذ 2011 تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، الذي يدعمه مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

 

 

والخميس، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، بالتزامن مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين يومي 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

 

ودارت اشتباكات أمس الأحد، هي الأعنف منذ بدء العملية بحسب مراقبين، على محورين رئيسين جنوبي العاصمة: الأول هو طريق المطار، والثاني في منطقتي عين زارا ووادي الربيع، وسط كر وفر من الجانبين.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان