رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 صباحاً | الاثنين 24 يونيو 2019 م | 20 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فرنسا تشتبك مع «بريكست»: يجب إنهاء هذا الوضع المعقد

فرنسا تشتبك مع «بريكست»: يجب إنهاء هذا الوضع المعقد

العرب والعالم

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

فرنسا تشتبك مع «بريكست»: يجب إنهاء هذا الوضع المعقد

أحمد علاء - وكالات 06 أبريل 2019 18:45
أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم السبت، أنّ الوقت حان لأن ينتهي الوضع المعقد حول "بريكست"، معتبرًا أنّه يتوجب على البريطانيين عرض وسائل للخروج من هذا الوضع "سريعًا جدًا".
 
وقال خلال مؤتمر صحفي في أعقاب لقاء لوزراء خارجية مجموعة السبع في دينار (شمال غرب فرنسا: "حان الوقت لإنهاء هذا الوضع.. لا يمكن أن يستمر (وضع) بريكست إلى ما لا نهاية.. في وقت ما، ثمة مخرج".
 
وطلبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس الجمعة، إرجاءً جديدًا لموعد الخروج، فبعدما كان محدداً بالأساس في 29 مارس قبل تأجيله إلى 12 أبريل، ترغب المسؤولة المحافظة في مهلة جديدة، حتى 30 يونيو المقبل.
 
وتسعى لندن حاليًّا الى تسوية بين الأحزاب للخروج من المأزق بعدما رفض البرلمان كل السيناريوهات المرتبطة ببريكست، اضافة الى مقترحات تقدّم بها نواب.
 
وقال لودريان: "على السلطات البريطانية والبرلمان البريطاني ان تدرك حقًا أن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه أن يستنفد باستمرار بسبب تقلبات السياسة البريطانية الداخلية".
 
وأضاف قبيل القمة الأوروبية الاستثنائية المرتقبة يوم الأربعاء حول بريكست: "من المهم أن يحدد لنا البريطانيون سريعاً جداً كيف ينوون الخروج من هذه الأزمة.. إذا كان ثمة تمديد جديد (...) فعلى المملكة المتحدة أن تقدّم خطةً تبرر طلب التمديد هذا، على أن تستبق هذه الخطة أيضًا دعمًا سياسيًا واضحًا وذا صدقية".
 
وكانت "ماي" قد قالت في خطابٍ لرئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك: "بالموافقة على تمديد إضافيّ، يستطيع النواب البريطانيون أن يحاولوا مرة أخرى تمرير اتفاق الانسحاب الذي تم التفاوض عليه مع الاتحاد الأوروبي".
 
وأوضحت ماي أنه في حال لم تسفر المحادثات عن حل، ستدعم رئيسة الوزراء إجراء جولة جديدة من التصويت على خيارات واضحة فيما يتعلق بالعلاقات المستقبلية بين بريطانيا- والاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن حكومتها ستلتزم بالنتائج حال التزام المعارضة بها.
 
واقترحت ماي نهاية قبل الموعد لفترة التمديد حال وافق النواب على الاتفاق، لتخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الفور، فيما قالت السلطات الفرنسية إنّ الأسباب المقبولة لأي تمديد يجب أن تكون جوهرية أكثر، مثل إجراء استفتاء جديد أو انتخابات جديدة أو عرض مقترحًا من أجل العلاقة المستقبلية.
 
وكتبت ماي أن التمديد، الذي عارضته دومًا ومعها عديد من النواب من حزب المحافظين، يعني أنه سيتعين على بريطانيا المشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في الفترة من 23 وحتى 26 مايو المقبل، ولكن إذا تم تمرير الصفقة قبل ذلك الوقت، ستلغي خططها، وتعهدت بمواصلة بريطانيا الإجراءات الجادة لإجراء الانتخابات.
 
وسارعت فرنسا التي اتخذت موقفًا متشددًا نسبيًّا بشأن بريكست، في التقليل من مقترح ماي، قائلة، إن قادة الاتحاد الأوروبي وافقوا على أن أي طلب لتمديد آخر يجب أن يكون مبررًا بخطة بديلة موثوقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان